فضاء الرأي

د . عائض القرني
إن الأمة الإسلامية لا يصنع تغييرها إلى الأفضل والأجمل والأكمل إلا شباب مؤمن يعترف بالقبلة والمصحف والشريعة، مؤمن بالعمل، وينتشر بعد الصلاة إلى المكتب والثكنة والعيادة والمزرعة والجندية والجامعة والسوق، يشارك في صنع الحياة، فيبني ويعمر، ويخطط ويهندس، ويحرث الأرض، ويبيع ويشتري، ويحرس الأمة، ويكون عضوا صالحا في المجتمع المسلم.
عبدالوهاب بن ناصر الطريري
كيف نستطيع تجاوز الحديث عن مصر والفرح لها يملأ كل مسامات قلوبنا، واحتفالية الابتهاج بنصرها تزدحم بها كل فجاج نفوسنا. إن أسبوعًا من الفرح لا يكفي لاستيعاب نشوة الابتهاج المضاعف، ومع ذلك أحاول تجاوز هذه المشاعر إلى استماع ما قالت الثورة للعالم.
جمال سلطان
أشعر بالراحة الشديدة والامتنان الكبير للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد القرار النبيل بحفظ التحقيق مع الإخوة والأبناء الضباط الذين انحازوا إلى الثورة وتضامنوا مع الشعب في ميدان التحرير ، وكانت شائعات ـ كالمعتاد ـ قد انتشرت عن أحكام ثقيلة صدرت ضد بعضهم ، فأتت التقارير الصادرة عن المجلس بحفظ التحقيق معهم تقديرا لمشاعرهم الوطنية أثناء الأحداث...
رأفت صلاح الدين
شكرا لك أيها الرئيس المخلوع لقد نجحت بغطرستك في أيامٍ قليلة فيما فشلت فيه طيلة سنواتك الثلاثين؛ لقد استطعت أن تقدم لهذا الشعب العظيم في ثماني عشر يوماً ما فشلت أن تقدمه لهم طوال عهدك المشئوم، وحقيقة لقد حصل شعب مصر في هذه الأيام القلائل ما فقده طوال عشرات السنين، لقد نجحت أيها المخلوع في:
د. عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف
عندما يحتفي المستعمر النصراني بالمولد فَلِأجل ما في هذه الموالد من الغلو والإطراء للأنبياء والأولياء، ودين النصارى قائم على ذلك الغلو والإفراط، وقد قال - صلى الله عليه وسلم - : « لا تُطْرُوني كما أطرت النصارى ابن مريم »6، إضافة إلى أن الاحتفال بالمولد النبوي فيه تشبُّه بالكافرين في الاحتفال بميلاد عيسى، عليه السلام.
عبد الرحمن البراك
إنَّ من آيات الله الدالةِ على قدرته سبحانَه أن تقوم مظاهراتٌ سلميةً يجمع عليها جمهور أكثرِ بلد عربي إسلامي عدداً، فتطيح بحكومة مضت عليها ثلاثون سنة، ومن نعم الله أن ما حصل من قتل وإصابات لم يكن من فعل المحتجين، بل من فعل خصومهم من أصحاب السلطة والسفهاء المأجورين، فالحمد لله على ما حصل من المطلوب لشعب مصر، وزال من المكروه المحذور
د. سعد العتيبي
هذه الواقعة لا يُمْكن تَجاهلُها في ظلِّ الحديث عن تكييف الثَّورة الشعبيَّة الْمِصرية الحاليَّة في النَّظر الشرعيِّ حالاً ومآلاً؛ إذْ إنَّ مصطلح الثَّورة من المصطلحات التي لَها اتِّصال بالدُّستور وجودًا وإلغاءً وتغييرًا؛ ولذلك فإنَّ الثورات الشعبية كما تكون فُرَصَ مكاسب، يُمْكن أن تكون منشأَ مَخاطر، وهنا تتعدَّد الأحكام المتفرِّعة بتعدُّد عِلَلها
د. محمد العبدة
أولا : قلت في مقال سابق إن من أخطر ما تواجهه الثورات التي تريد العدل وتريد الحرية ، هو الالتفاف عليها من الانتهازيين وأصحاب المطامع ، وأسوأ هؤلاء الذين ظاهرهم من المعارضة وأصحاب أسماء لامعة ، ويريدون أن يدخلوا إلى الثورة – وهم ليسوا صانعيها – من الأبواب الواسعة ، هذا ما حاولت أن تقوم به ما يسمى بـ(لجنة الحكماء) التي سعت للوساطة بين النظام وبين شباب ميدان التحرير
د. سلمان العودة
تجافى النوم عن عيني البارحة، وظلت المشاهد التي رأيتها على الشاشات تحاصرني بالفرح حيناً لشباب واعٍ منضبطٍ يهتف لأحلامه ويصبر من أجلها، ويمارس وعياً كبيراً بأهمية الانضباط والحفاظ على المكاسب وعدم الاستجابة لأي استفزاز..
د. محمد العبدة
كما أنه لا أحد كان يتوقع ما وقع في تونس، فقد كانت قصص الاستبداد وقمع الحريات ، ومحاربة الإسلام تروى والناس متأسفون على الشعب التونسي، ثم جاء ما لم يكن بالحسبان وتحرير الشعب من سطوة الظلم والبغي، وكذلك لم يتوقع كثير من الناس ما يحصل الآن في مصر، كان الناس يقولون: مصر بعد تونس ، ولكن لم يتوقعون أن تقع الأحداث بهذه السرعة ، ولابد من الإشارة إلى أمور مهمة
عصام العويد
الحمد لله الذي أرسل رسله بالبينات وأنزل معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزل الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز ، والصلاة والسلام على البشير النذير ، المؤيد بالسلطان النصير ، جمع الله له بين العلم والحجة ، والسيف والنصرة .
د. عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف
د. محمّد بن عبد العزيز المسند
يبدو أنّ هذا الفقه الجليل قد غاب عن بعض المسؤولين في جدّة ومنطقة مكّة، فانشغلوا ـ وأشغلوا الناس ـ بقضايا جانبية وفرعية، بل بقضايا مشتبهة ومحل خلاف وتنازع سرمدي، وأهملوا القضايا الأساسية التي يفضي إهمالها إلى هلاك الناس وذهاب أرواحهم وممتلكاتهم
د. عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي
هذا التصريح الذي يشي بحياد الإدارة الأمريكية سرعان ماكذبه تصريح آخر يظهر رغبة الإدارة في استمرار النظام الدكتاتوري الفاسد المتسلط في مصر حيث طمأن الناطق الأمريكي إسرائيل وأوربا على استقرار النظام في مصر وبقائه
عدي جوني
أربكت الأحداث التي شهدتها مصر أمس الجمعة العديد من الجهات الدولية لا لحجم وشدة المصادمات في الشوارع فقط، وإنما للتداعيات المحتملة لسقوط نظام يعتبر في المفهوم الغربي تحديدا صمام أمان إقليميا على الصعيد الإستراتيجي
أ.د/ عبد الرحمن البر
الشيخ/ سلمان بن فهد العودة
والظروف العصيبة التي يعيشها الكثير في العالم الإسلامي تفسر ما يحدث ولكنها لا تبرره ولا تجيزه ، على أننا يجب أن ننأى عن الحكم على الأعيان والأفراد ؛ فإن هذا مما استأثر الله به
أحمد عبد العزيز القايدي
عرفت جدة منذ استوطنتها قبيلة قضاعه باستقبالها لكثير من أبناء الأمم والشعوب، فقد سكنها فرس وروم وأفارقة وأسيويون وغيرهم، رحبت بهم المدينة وسمحت لهم بسكنها ولم تعاملهم بسوء بل كثير منهم ارتقى إلى مراقي عليا فيها ، فكانت جدة ومازالت ملجئ لكثير من الشعوب والأمم، ويكفي أن تزور مركز المدينة لتدرك هذه الحقيقة.