فضاء الرأي

د. عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف
د. محمّد بن عبد العزيز المسند
يبدو أنّ هذا الفقه الجليل قد غاب عن بعض المسؤولين في جدّة ومنطقة مكّة، فانشغلوا ـ وأشغلوا الناس ـ بقضايا جانبية وفرعية، بل بقضايا مشتبهة ومحل خلاف وتنازع سرمدي، وأهملوا القضايا الأساسية التي يفضي إهمالها إلى هلاك الناس وذهاب أرواحهم وممتلكاتهم
د. عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي
هذا التصريح الذي يشي بحياد الإدارة الأمريكية سرعان ماكذبه تصريح آخر يظهر رغبة الإدارة في استمرار النظام الدكتاتوري الفاسد المتسلط في مصر حيث طمأن الناطق الأمريكي إسرائيل وأوربا على استقرار النظام في مصر وبقائه
عدي جوني
أربكت الأحداث التي شهدتها مصر أمس الجمعة العديد من الجهات الدولية لا لحجم وشدة المصادمات في الشوارع فقط، وإنما للتداعيات المحتملة لسقوط نظام يعتبر في المفهوم الغربي تحديدا صمام أمان إقليميا على الصعيد الإستراتيجي
أ.د/ عبد الرحمن البر
الشيخ/ سلمان بن فهد العودة
والظروف العصيبة التي يعيشها الكثير في العالم الإسلامي تفسر ما يحدث ولكنها لا تبرره ولا تجيزه ، على أننا يجب أن ننأى عن الحكم على الأعيان والأفراد ؛ فإن هذا مما استأثر الله به
أحمد عبد العزيز القايدي
عرفت جدة منذ استوطنتها قبيلة قضاعه باستقبالها لكثير من أبناء الأمم والشعوب، فقد سكنها فرس وروم وأفارقة وأسيويون وغيرهم، رحبت بهم المدينة وسمحت لهم بسكنها ولم تعاملهم بسوء بل كثير منهم ارتقى إلى مراقي عليا فيها ، فكانت جدة ومازالت ملجئ لكثير من الشعوب والأمم، ويكفي أن تزور مركز المدينة لتدرك هذه الحقيقة.
محمد المختار
في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1987 أعلن مدير الأمن التونسي يومئذ زين العابدين بن علي -وهو رجل مغمور- توليه زمام السلطة والإطاحة بنظام الحبيب بورقيبة الذي حكم تونس منذ فجر الاستقلال أواسط خمسينيات القرن الماضي.
إبراهيم السكران
كيف يتعامل الليبرالي مع المرأة الليبرالية؟ كيف ينظر إليها؟ بطبيعة الحال أمامنا تصريحات الكتّاب الليبراليين الرسمية والمستمرة بأنه يجب النظر إلى المرأة باعتبارها إنسان، وكيان يجب احترامه، لا النظر إليها باعتبارها محلاً للشهوة والفتنة، وهناك ما هو أكثر من التصريح وهو أن الليبراليين يمارسون التعيير والإدانة المتكررة للناس وللمجتمع بأنهم ينظرون
عصام العويد
"هذا ببركة القرآن" .. "هذا ببركة القرآن" بترداد هذا الكلمات العفوية كان شيخنا المربي بسمته قبل رسمه الدكتور ناصر العمر ـ حفظه الله ـ يعبر عن بعض غيض فيض مشاعره الجَذْلاء التي تدفقت مع كل كلمة ونظرة وحركة منه وهو يرحب بضيفه الكبير معالي الوزير العالم الشيخ صالح آل الشيخ ـ وفقه الله ـ ومن معه من كوكبة العلماء والفضلاء .
د. محمد العبدة
يقول الشيخ رشيد رضا رحمه الله " لوأن المسلمين بذلوا من العناية لإعادة الخلافة إلى نصابها عشر مابذلت فرق الباطنية لإفسادها لعادت أقوى مما كانت وسادوا بها الدنيا " تذكرت هذا الكلام عندما رأيت المرشح السابق للرئاسة الأمريكية ( جون كيري ) ومايبذله في سبيل انفصال السودان ومايبذله ايضا الممثل الأمريكي ( جورج كلوني ) لمساعدة الجنوبيين على الإنفصال ، لماذا هذا الحرص
أ.د. صلاح الدين سلطان
أقول لإخواني في النظام السوداني وأقول لكل مسلم في جنوب السودان، يحرم حرمة قطعية إجراء هذا الاستفتاء، ويحرم على أي مسلم أن يصوت لصالح الانفصال، وذلك للأدلة الشرعية التالية:
إبراهيم السكران
جمال سلطان
عندما كانت مصر تشهد موجة واسعة من أعمال العنف والتفجيرات في التسعينات من القرن الماضي ، أثناء المواجهات الدموية بين أجهزة الأمن وجماعات إسلامية مسلحة ، كانت مدينة الاسكندرية هي المدينة الكبيرة الوحيدة تقريبا التي كانت بمنأى عن تلك الأحداث العنيفة ، ولم تشهد طوال تلك السنوات الخطرة أي عمليات تفجير أو حتى اغتيالات مهمة ، وقتها لم يتوقف كثيرون ليحللوا دلالة تلكم الظاهرة الجزئية
د. ياسر سعد
إذا كان السؤال الأساسي عند البحث عن الجاني في الجرائم السياسية والجنائية والذي قد يقدم طرف الخيط في البحث عن الحقيقة، من المستفيد؟ دعونا نتساءل عن المستفيد من جريمة الإسكندرية أو الأطراف والتي يمكنها توظيف الحدث سياسيا والاستفادة منه دون أن تكون بالضرورة لها يد فيما حدث.
جمال سلطان
لا أظن أن مسألة إدانة الجريمة التي وقعت أمام كنيسة القديسين في الاسكندرية تحتاج إلى مزيد بيان ، فهناك إجماع من التيارات والقوى الوطنية والدينية والفكرية في مصر على إدانة هذا العمل الجبان ، والذي نتمنى أن يتم التوصل إلى مرتكبيه في أسرع وقت لقطع خيوط هذا الجنون ومنعه من التفكير في العودة أو التمدد في مصر ، بعد أن برأها الله من هذا العنف المجنون الذي اجتاحها في التسعينات من القرن الماضي ، فمصر لم ولن تكون العراق .