متابعات

منذر الأسعد
لم يسبق للإعلام الغربي أن هبط إلى الدرك الذي انحط إليه في تعامله مع قضايا الإسلام والمسلمين بعامة ومع الثورة السورية بخاصة. لم يفعل ذلك يوم كان احتكار الصناعة متاحاً، وأكثر شعوبنا من الأميين، بل كان القسم العربي في BBC- إذاعة لندن بتسمية العوام- مصدر الخبر الموثوق به- غالباً- لأن القوم كانوا يحترمون الحدود الدنيا من معايير المهنة والتزام قدر معقول من الموضوعية..
منذر الأسعد
رأى كثير من السعوديين أن هذا القول الذي يفتقر إلى الصدقية، يسيء إلى السعوديين قيادةً وشعباً، ولا يخدم سوى أعدائها وأولهم داعش التي ستعتمد على هذا الزعم غير الواقعي لتدّعي أن لها حضوراً شعبياً لا تحلم بعشر عشر معشاره
أحمد العساف
هذه اليد التي عبثت وهي مغلولة باليمن في جنوب الجزيرة العربية، وأفسدت الشام في الشمال الغربي، واحتلت العراق في الشمال الشرقي، فكيف سيكون أثرها بعد كسر القيد، وفك الغل؟ وهل لازالت دول الخليج مصرة على موقفها المتشرذم، والمتناقض أحياناً؟ وهل ستبقى الحكومات
منذر الأسعد
كشف ساري قيام جهات في وزارة الدفاع بصرف مليارات الريالات لقوات الاحتياط الموالية لصالح، وكذا للمجندين الجدد من دون صيغ قانونية ومن دون كشوفات بأسماء الجنود
منذر الأسعد
الغرب المنافق لن يكترث بصراخ فيسك وقلة من أمثاله هناك، لكن قيمة شهادته وأشباهها، أنها لا تترك لساسة الغرب المنافقين فرصة لمزيد من مخادعة العالم بأن يقولوا: لم نكن ندري!!
أحمد العساف
قيام الدول وسقوطها سنة كونية متكررة، ومن الحكمة أن يعرف الناس العوامل التي اجتمعت فقامت على إثرها دولة ما، ومن الضرورة أن يعرف الحكام ما الذي افتقدته دولة كانت قائمة، حتى تضعضع بنيانها، وانتهت أيامها، وصارت تاريخاً يحكى، وفترة تدرس
منذر الأسعد
وهكذا، يقدم التغريبيون دائماً مزيداً من الأدلة على دقة اتهامنا لهم بأن الكذب على خصومهم سلوك راسخ لديهم وليس خطأ عفوياً، ولا تصرفاً فردياً عابراً
منذر الأسعد
صحيح أن الصفويين يعترفون بأن الكذب-وإن كانوا يسمونه: تقية- هو تسعة أعشار دينهم، فلا يستغرب المرء صدور الكذب منهم باستمرار، لكن العجب من أنهم لا يدركون أن زمان استغفال الناس بإخفاء الحقائق عنهم، قد ولّى منذ ثورة الاتصالات وتدفق المعلومات، التي لم تعد حكراً على المعممين يحرّفونها بحسب ما يشتهون!
أحمد العساف
وكم هو جدير بالفقهاء والأصوليين أن يكون لهم مثل هذه النظرات التي تجمع المتفرق، وتنظمه في عقد واحد واضح، تجعل الناظر إليه يسبح بحمد ربه كثيراً، والناظر فيه يزداد إيماناً بربانية هذه الشريعة، وسموها، وتفوقها، ومن أحسن من الله حكماً؟
منذر الأسعد
فإذا كانت ألمانيا المتباهية بديموقراطيتها ترضخ لطلب سلطة من سلطات العالم الثالث، من أجل صفقة مالية، فمنذا الذي سيصدق شعارات حقوق الإنسان إلا بمعنى واحد، هو: حقوق الإنسان الغربي شريطة انتمائه إلى أي ملة غير الإسلام؟!
أمير سعيد
قد لا تكون الأفدح، لكنها الأكثر تغييباً في الإعلام، وأبعدها عن النظر الإسلامي في المحيط العربي الآن، ففي خضم أوابد سوريا والعراق وأراكان واليمن وأحوال ليبيا ومصر وغيرهما يصعب الالتفات إلى مشكلة تخص مسلمي الدونباس!
أمير سعيد
لا أعتقد أن الإعلام التركي الأتاتوركي يبتعد كثيراً عن الإعلام المصري المناظر عندما ساهم بتغيير قناعات كثير من المصريين تجاه الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي وأركان حكمه؛ فبخلاف التعاطي الساذج مع القضايا السياسية والاجتماعية، والاستخفاف الزائد بعقلية المتلقي؛ فإن كليهما ...
أمير سعيد
ربما لأننا تعودنا على سماع أخبار مجازرنا، لاسيما في العراق وسوريا وبورما..
منذر الأسعد
لا يرضى إنسان لديه بقايا من الفطرة السليمة، بتصنيف الجرائم ولاسيما الكبرى منها كالإبادة الجماعية، بحيث يكون بعضها مقبولاً – لئلا نقول: يصبح مطلوباً – وفقاً لأصحاب المعايير الزئبقية الانتقائية، بموازين أهوائهم ومصالحهم الوضيعة، على حساب دماء الشعوب الأخرى وحريتها وكرامتها..
منذر الأسعد
كشفت صحيفة (زمان الوصل) السورية الإلكترونية حقيقة الضابط الكبير الذي اتصل به الطاغية ليهنئه على "بطولته" في الهزيمة النكراء التي تعرضت لها عصابات الأسد في مستشفى جسر الشغور، ثم كعادتها احتفت بالهزيمة على أنها نصر عظيم!
منذر الأسعد
من الأمثلة على أصحاب العقلية الاستعمارية الحديثة السالكة لنفس درب أجدادها ؛ مجلة ذا أكنوميست التي قامت في عددها الأخير بعد مشاهدتها هول وعظمة “مهرجان الفتح” بدعوة العالم الغربي إلى إنهاء هذه المأساة الممتدّة لستة قرون والتي بدأت مع سقوط اسطنبول
منذر الأسعد
ويبدو أن مسارعة الجمهور إلى نقدها على موقعها الإنترنتي نفسه، جعلتها تعالج الموضوع بطريقة بدائية أثارت قدراً كبيراً من السخرية، فأصبح العنوان: احتفالات حاشدة بذكرى القسطنطينية!!
منذر الأسعد
فمن أعاجيب أمريكا الكثيرة، أنه ليس فيها إعلام رسمي مؤثر في داخلها، لكنها تحرص على امتلاك وسائل إعلامية رسمية للتأثير الخارجي!! صوت أمريكا أشهر من أن نذكِّر به، لأنه قديم، لكن الفعل اليوم لقناة الحرة وإذاعة (سوا).. فما الذي يجعلهما منبرين لتمرير المخطط الإيراني ضد العرب بخاصة والمسلمين بعامة؟
أحمد العساف
إن الاهتمام بالكتابة والموهوبين من الكتاب عمل ضروري ونبيل، وقد بدأت عدة مؤسسات إعلامية محلية ودولية إيلاء هذا الجانب ما يستحقه من عناية، فرعت مجلة البيان برنامجاً تدريبياً لمدة عام كامل؛ شارك فيه عشرون شاباً يمثلون أول تجربة من نادي كتاب البيان
منذر الأسعد
لله در هذا الإعلامي المتألق دائماً: هادي العبد الله، الذي يستحق لقب: ضمير الثورة السورية، فهو يتابع محطات الثورة في مختلف أنحاء سوريا، بحسب الحاجة إلى التغطية، ويتعرض للموت في كل لحظة، وكأنه لا يبالي أيقع على الموت أم يقع الموت عليه.. حماه الله وحفظه