مقالات سياسية

أمير سعيد
كشفت مظاهرات المسلمين الراقية عن حيوية شعبية، ووعي بدأ يسري في الأغلبية الأورومية التي تتجاوز نصف عدد سكان إثيوبيا، كما كشفت عن ثبات الأسلوب القمعي الذي تنتهجه السلطات "المسيحية" تجاه مسلمي إثيوبيا، والذي عززته بفرض الأحكام العرفية وأبرزته بتوسعها في سفك دماء المدنيين السلميين
خالد مصطفى
التبجح والعنجهية التي بدأت تظهر في تصريحات المسؤولين الإيرانيين والتي جعلتهم يعترفون بشكل علني بمخططاتهم الرامية للسيطرة على المنطقة تجاوزت طهران إلى أذرعها في المنطقة..
دـ أحمد موفق زيدان
الشام التي هتفت منذ أول يوم لن نركع لغير الله، ومالنا غيرك يا ألله، يخطئ من يظن أنها ستركع لطاغية قاصر، أو لمجتمع دولي متواطئ معه، فالشعب السوري قال كلمته، ولن يعود عنها، وهو مصر على العيش بحرية فوق الأرض أو تحتها، فكلاهما سيان بالنسبة له، ما دام عدد أقاربه وأحبائه تحتها أصبح أكثر ممن هم فوقها..
أمير سعيد
الأخبار جيدة في تعز، تتوالى بأن ثمة تحركاً جاداً من قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي تقدمت في "معظم الجبهات الغربية والشرقية وجبهات الضباب والصلو والأحكوم" ما مكنها من فك الطوق عن تعز بعد تحرير حاجز غراب، هذا أمر يدعو للفأل عند اليمنيين
خالد مصطفى
هجمة شرسة يتعرض لها الحجاب الإسلامي هذه الأيام ليس فقط في الدول الغربية ولكن داخل البلاد الإسلامية من قبل جماعات متغربة وعلمانيين ومعادين للتيار الإسلامي..
أمير سعيد
إذا كانت استطلاعات الرأي الأخيرة، سواء ذاك الذي أجرته رويترز-إبسوس أو مؤسسة إن بي سي نيوز، وغيرهما قد أظهرت تزايد الفارق بين المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، هيلاري كلينتون ودونالد ترامب بنسب تتراوح ما بين 5 – 14% من النقاط لصالح
منذر الأسعد
يتعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى موجة نقد قاسية من ناشطين سوريين، اعتبروا أنه بزيارته الأخيرة إلى موسكو، تخلى عن دعم الثورة السورية ضد نيرون العصر بشار الأسد.
أمير سعيد
قد لا يستحوذ الجدل حول بقاء تركيا ضمن حلف الأطلسي (الناتو) العسكري على وقت طويل إذا مددنا خط العلاقة بين تركيا وأوروبا في طريقها السائرة فيه اليوم على استقامته؛ فالحالة التي وصلت إليها هذه العلاقات الآن تقود إلى الاعتقاد بأن أوروبا قد ضاقت ذرعاً بسياسات تركيا الاستقلالية
خالد مصطفى
فجر الانقلاب الفاشل الأخير في تركيا والذي قام به جماعة من الجنرالات المعروفين بعلاقتهم القوية بالغرب, عن حقيقة هامة وهي أن الغرب لا يشعر بالاطمئنان تجاه تركيا رغم وجود أنقرة في حلف شمال الأطلسي والعلاقات الوطيدة بين الجانبين في مجالات اقتصادية وسياسية عديدة.
أمير سعيد
بتنسيق غير مسبوق بين فصائل من الجيش السوري الحر وجبهة فتح الشام وأحرار الشام تحركت كتائب التحرير في حلب، ثم بدأ جيش الإسلام ينشط في معركة أطلق عليها ذات الرقاع في غوطة دمشق، بنفس هذا الترتيب كانت تجري لقاءات تركية/قطرية، ثم سعودية/قطرية بالتوازي مع معركتي الشمال وريف العاصمة غير بعيدة عن علاقات بين تلك الدول وفصائل الثورة السورية هذه.
دـ أحمد موفق زيدان
لسنوات ونحن نسمع عن استراتيجية دبيب النمل التي نفذتها القوى الطائفية والمحتلة للريف الحلبي، وقد استغرقت هذه الاستراتيجية سنوات من أجل الإطباق على حلب عن طريق الكاستيلو، ولكن سريعاً ما واجهها جيش الفتح المبين بقفزة الفهد في الغرب الحلبي فتمكن في غضون أيام معدودة من فك الحصار عن حلب الشهباء " فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض"..
منذر الأسعد
من أجمل الصور التي تثلج الصدر في ملحمة تحرير حلب، صورة أهالي الأحياء التي كسر المجاهدون عنها طوق الحصار وهم يسجدون شكراً لله، على أن أنقذهم من أنياب الروس والمجوس والنصيرية!
خالد مصطفى
كما توقع الكثيرون فقد فشلت مفاوضات الكويت بشأن حل الأزمة اليمنية بعد أن تعمد الانقلابيون الحوثيون والموالون لهم من أنصار الرئيس المخلوع علي صالح محاولة فرض الأمر الواقع واستغلال المفاوضات لتثبيت الأوضاع كما هي والحصول على المزيد من الوقت من أجل إعادة تسليح قواتهم والتقاط الأنفاس.
أمير سعيد
بعد تقريع موجع من الرئيس التركي للدول الغربية بسبب تشجيعها للانقلابيين، والدفاع عنهم، وتبكيتهم بأن تلك الدول امتنعت عن قيام مسؤوليها بزيارة لتركيا لتقديم العزاء في شهداء محاولة الانقلاب على المؤسسات الديمقراطية المنتخبة في تركيا، والذين ارتقوا أثناء تصديهم للآليات العسكرية
دـ أحمد موفق زيدان
هذه هي الطائرة الخامسة التي تسقط منذ التدخل الروسي في سوريا، ويُقتل على متنها خمسة ضباط وطيارين، بالإضافة إلى طائرة أخرى أسقطت في ريف حلب الجنوبي، يحدث هذا بينما معركة ما أطلق عليها الثوار ملحمة حلب الكبرى تواصل انتصاراتها السريعة والحاسمة والتي قد تؤسس لتحرير حلب بالكامل كما وعد الثوار ..
منذر الأسعد
معركة –أو ملحمة- ذات الدواليب أي ذات الإطارات، هو الاسم التلقائي الذي أطلقه السوريون أمس تحديداً، على الهجوم المعاكس الذي شنه المجاهدون فجأةً فقلب محاصرة الطاغية لحلب إلى مشروع محاصرة فلوله في حلب، فضلاً عن هروب عصاباته من أكثر المناطق التي سيطر عليها بفعل الهجمات الوحشية التي اشترك فيها طيران بوتن وطيران بشار
أحمد محمود عجاج
هل يستعيد الاسد السلطة، ويسترجع شرعيته المفقودة؟ لم يعد هذا الافتراض خياليا، محتملا، ومتداولا في الصحافة، ومراكز صناع القرار في الغرب. لم تعد الخارطة السورية تشير الى مناطق ثائرة على النظام السوري بل الى مناطق محاصرة، مجوعة، ولم تعد، على المستوى الغربي
منذر الأسعد
بينما فرض الغرب البغيض حصاراً شاملاً على العمل الخيري والإغاثي الإسلامي، منذ هجمات 11 سبتمبر 2001م، وأقام نظاماً مصرفياً جائراً شمل العالم كله-باستثناء الأموال المجوسية البينية-، فإن الراعي الأول لتجفيف العمل الإنساني بين المسلمين-الولايات المتحدة الأمريكية
خالد مصطفى
منذ فشل الانقلاب الذي حاول عدد من جنرالات الجيش التركي تنفيذه ضد حكومة حزب العدالة والتنمية وأخبار تركيا تتصدر الصفحات الأولى في وسائل الإعلام العربية والغربية..
دـ أحمد موفق زيدان
كشفت أوراق بنما الأخيرة عن النفوذ الكبير لشركة شل النفطية في رشوة ودعم وتمويل حكام أفريقيا المستبدين، ومن قبل كشفت الوثائق أيضاً عن وقوف الشركات الفرنسية خلف انقلابات أفريقية بعيداً عن المصلحة الفرنسية الرسمية وهو ما استدعى تدخل المؤسسات الرسمية الفرنسية
أمير سعيد
كغيري، لا أفرق كثيراً بين الإرهاب والانقلاب، فالأخير جزء أصيل من الأول، ولكن إذا كان العالم لم يضع تعريفاً للإرهاب حتى الآن، وهو يشهد يومياً أكثر من عملية "إرهابية"، كما لم يضع تعريفاً واضحاً هو الآخر عن الانقلاب غير ما كان مستقراً ومعلوماً عن الناس
خالد مصطفى
لا زالت تداعيات المحاولة الانقلابية الفاشلة التس شهدتها تركيا تلقي بظلالها على المشهد السياسي في المنطقة بل وفي العالم أجمع, ولكن من المؤكد أنه رغم الخسائر التي تعرضت لها تركيا على الصعيد المادي والمعنوي جراء هذه المحاولة إلا أن لها مكاسب كبيرة للحكومة.
منذر الأسعد
ما زلت أعجب من أقلام طيبة تبدي استغرابها من وقوف الغرب كله وراء محاولة الانقلاب الأخيرة الفاشلة في تركيا!! وكذلك أعرب هؤلاء الطيبون عن استهجانهم من حرص الغرب على حياة قادة الانقلاب الأثيم، وتناسيهم انتصار"الديموقراطية" التي يزعمون أنهم يريدون
دـ أحمد موفق زيدان
نزعت المحاولة الانقلابية التركية الفاشلة ورقة التوت الأخيرة عن الجسد الغربي الذي كان يتدثّر بها، و هو الذي يتمسح ببقايا مساحيق ديمقراطية تجميلية على وجهه القبيح سريعاً ما أذابتها حرارة المحاولة الانقلابية الفاشلة، وأنت تتابع المحاولة الانقلابية تستغرب لهاث سفارات
أمير سعيد
وما كان متوقعاً أيضاً ألا يتحدث أردوغان بصراحة عن جميع ما يعتمل في نفسه وإدارته عن الانقلاب الفاشل والمتسببين به، فالحصافة السياسية تقضي بأن ليس كل ما يعرف يقال!ولسنا بالضرورة مضطرين للالتزام بهذه "الحصافة"، وبوسعنا أن نتخيل استنتاجات كان يمكن لأردوغان أن يخرج بها من محاولة الانقلاب الفاشل لكنه أحجم عن البوح بها الآن لاعتبارات سياسية داخلية وخارجية: