تقارير

د. زياد الشامي
لم تعد ملاحظة العنصرية الأمريكية والتمييز المستفز تجاه المسلمين حكرا على المثقفين أو المحللين السياسيين أو الخبراء والمفكرين .....فقد وصلت درجة العنصرية ومستوى التمييز ضد كل من ينتمي أو حتى ينتسب إلى دين الله الخاتم إلى حد الإسراف في المجاهرة والتمادي المستفز في العلانية والوضوح .
خالد مصطفى
يفرون من أوطانهم التي عاشوا فيها ولم يعرفوا غيرها لسنوات طويلة من أجل النجاة بحياتهم وحياة أولادهم ويتركون خلفهم أموالهم وبيوتهم وأرضهم وأعينهم باكية وقلوبهم دامية ولكن هل تنتهي مأساتهم عند هذا الحد؟ لا مع الأسف الشديد بل تبدأ مأساة جديدة بتفاصيل كثيرة لا تقل ألما عن المأساة الأولى...إنها أزمة اللاجئين التي تزداد حجمها يوما بعد يوم دون التوصل لحل لها رغم كثرة المؤتمرات التي تشارك فيها الدول الكبرى والغنية وتنتهي دوما بوعود زائفة...
خالد مصطفى
أعلنت الحكومة البريطانية نيتها الاحتفال بمرور 100 عام على ما يسمى بـ "وعد بلفور"، في إطار احتفالات رسمية، بما فيها فعالية رسمية من المقرّر إقامتها في لندن الخميس المقبل، بحضور رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو..
منذر الأسعد
سارعت كواليس حكومة العبادي في بغداد إلى تفسير خطوته، بأنها مناورة لاحتواء فشل رهاناته على الاستفتاء الذي أجراه في الشهر الماضي للانفصال عن العراق، ثم خساراته العسكرية المتوالية أمام قوات السلطة المركزية والحشد الشيعي، حتى بات الكرد يتخوفون من القضاء على إقليمهم نهائياً
د. زياد الشامي
بعد مرور مائة على عام على وعد بلفور المشؤوم وحوالي 70 عاما على إعلان الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة لا يبدو أن العدو التاريخي المتربص بالأمة الذي يريد تمزيقها و احتلال أراضيها و نهب خيراتها قد زادته الأيام والسنون إلا تطاولا على الأمة وتصريحا بدعمه وتحالفه مع ألد وأشد أعدائها : { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا...........} المائدة/82 
خالد مصطفى
شهدت سوريا منذ اندلاع الثورة ضد نظام بشار الأسد قبل عدة سنوات تدخلا قويا لعدد من القوى الخارجية تحت دعاوى مختلفة وبدأت هذه القوى حتى قبل أن تنتهي الأزمة في توزيع الغنائم..
د. زياد الشامي
ما يزيد خطر المشروع الصفوي في المنطقة نفاق العم سام تجاهه , فبينما يطلق رئيس الولايات المتحدة الأمريكية "ترامب" ومسؤولو البيت الأبيض بين الفينة والأخرى تصريحات نارية ضد إيران , معلنين أنها دولة راعية للإرهاب وتساهم في زعزعة أمن المنطقة و و......تراهم يدعمون مليشيات خامنئي في العراق على وجه الخصوص , ويوفرون لها الغطاء الجوي للهيمنة على مزيد من المدن والمحافظات العراقية  .
د. زياد الشامي
لم يختلف حال الغوطة الشرقية بعد إعلان عضو المكتب السياسي لجيش الإسلام "محمد علوش" من القاهرة في أغسطس الماضي عن التوصل لاتفاق مع الروس يقضي بضم الغوطة الشرقية لمناطق ما يسمى "خفض التصعيد" عما كان قبلها....بل يمكن القول : إن الأمر ازداد سوءا في خاصرة العاصمة دمشق بعد ذلك الاتفاق !!
منذر الأسعد
إن حسابات أردوغان الخاطئة في صيف سنة 2013 م، كانت الفرصة الذهبية التي فوَّتت تركيا استثمارها بحزم، ولذلك ما زالت تسدد خسائرها الباهظة حتى اليوم
خالد مصطفى
يتعرض المسلمون في الغرب في الفترة الأخيرة لاعتداءات عنصرية مستمرة وقد تزايدت وتيرة هذه الاعتداءات بصورة غير مسبوقة في معظم البلدان الأوروبية وأمريكا وكندا..ولم تتوقف هذه الاعتداءات على الهجمات التي يتعرض لها الأشخاص بل تعدت ذلك للمساجد والمقابر والمنازل..
د. زياد الشامي
يمكن إدراك مدى ضرورة التفات الدول الإسلامية إلى احتياجات اللاجئين الروهينغيا في بنغلادش بعد محنة تهجيرهم من وطنهم الأم أراكان حين نطالع التقارير الكثيرة المحلية والإقليمية والدولية التي تتحدث عن حجم المعاناة التي يكابدونها والمتطلبات الحياتية الأساسية التي يحتاجونها .
خالد مصطفى
يعيش الأحوازيون العرب تحت الاحتلال الفارسي منذ عشرات السنين في ظروف غاية في القسوة, حيث تقوم السلطات الإيرانية بتهميشهم ونهب ثرواتهم ومصادرة أراضيهم لتوطين الفرس فيها..
د. زياد الشامي
حوادث الاعتداء على مقابر المسليمن لم يقتصر على سويسرا فحسب , بل شمل الكثير من دول القارة العجوز للأسف الشديد , دون أن تسفر التحقيقات المفتوحة المزعومة عن القبض على الجناة فضلا عن محاسبتهم ومعاقبتهم .
خالد مصطفى
يتعرض المسلمون خلال الفترة الحالية لمجازر بشعة بسبب هويتهم الدينية وهي جرائم تعاقب عليها كافة القوانين الدولية ومع ذلك لم نسمع عن عقوبات ضد هذه الدول من أجل ردعها, كما أن موقف الأمم المتحدة من هذه المجازر يشكل علامة استفهام كبرى ويثير العديد من التساؤلات حول حقيقة دورها ومدى فاعليتها..
د. زياد الشامي
لا يمكن وصف ما حدث منذ أيام في مسجد للمسلمين في قرية دمبي جنوب شرق إفريقيا الوسطى إلا بأنه قتل على الهوية بامتياز , إذ إن اقتحام مليشيا "انتي بالاكا" المسيحية المكان الذي يقيم فيه المسلمون أهم أركان دينهم , وقيامها بقتل أكثر من 20 مصليا لا يمكن أن يصنف في غير خانة "القتل على الهوية" .
د. زياد الشامي
لا يبدو أن المحرقة التي تتعرض لها محافظة دير الزور بمن فيها وما عليها ستتوقف قريبا , فأطماع المعتدين ومآربهم من وراء مثل هذا الهولوكست لم تعد عصية على الفهم والاستنتاج خصوصا بعد تجربة حلب والموصل , فتهجير أهل دير الزور منها وتدمير كل حجر فيها فضلا عن بناها التحتية هو ما تصبو إليه روسيا وصبيها النصيري بالتنسيق والتفاهم مع ما يسمى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية .
خالد مصطفى
وصف المؤرخان البريطانيان جيم هاوس ونيل ماكماستر، القمع في هذا اليوم بأنه كان غاية في الضراوة والوحشية، وذلك في كتابهما "الجزائريون، الجمهورية ورعب الدولة"، وأكدا على أنه "أعنف قمع لمظاهرة في أوروبا الغربية في التاريخ المعاصر"...
د. زياد الشامي
لا يمكن فهم سلوك شركات الطيران الأمريكية العنصري بمعزل عن حملة خطاب الكراهية الذي نما وتضخم في الولايات المتحدة خلال حملة "ترامب" الانتخابية وبعد وصوله للسلطة , كما لا يمكن عزل ذلك السلوك عن العداء للإسلام المتجذر في عقلية المتحكمين بسياسة العم سام , إذ باتت مضايقة المسلمين واضطهادهم والنيل من حقوقهم المشروعة وسيلة للانتقام من دينهم الحنيف الذي ينتشر في قارات العالم رغم حملات التشويه والحرب المعلنة ضده .
خالد مصطفى
يعرف أعداء المسلمين مدى اعتزاز المسلمات بشرفهن لذلك يتعمدن دائما في الصراعات والحروب اغتصابهن من أجل كسر إرادتهن وإرادة أقاربهن من الرجال حدث ذلك في مرات عديدة دون أن يتم عقاب المعتدين رغم وجود عشرات الأدلة على هذه الجرائم البشعة..
د. زياد الشامي
لا يمكن التكهن بالمستوى الذي يمكن أن تصل إليه نسب الطلاق في الدول العربية والإسلامية مستقبلا إن لم تبادر الحكومات والمؤسسات والهيئات والجمعيات المعنية للقيام بدورها المنوط بها لمواجهة هذه الظاهرة التي تهدد أهم قلاع المجتمع المسلم .