نافذة ثقافية

علا محمود سامي
لذلك يبدو السعار العلماني واليساري في أعلى درجات الصخب حالياً لحماية ما يعتبرونه إبداعا، للدرجة التي يظلمون معها بممارساتهم الإبداع ذاته، بعد اعتبارهم له إبداعا يتوقف عند حدود نشر الكفر والخلاعة والمجون
منذر الأسعد
إن الإسلام لا يواجه مشكلات في نفسه عند من يؤمنون به ويلتزمونه عقيدة وشريعة وأخلاقاً مثلما جاء في كتاب الله سبحانه وفي سنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم. من هنا ركّز الباحث على نوعين من المشكلات يواجههما الإسلام في العصر الحاضر، نوع موروث من ركام الماضي، وآخر فرضته سياسات الغرب المناوئة في زماننا
منذر الأسعد
يستهل الشيخ الزغبي كتابه بتفنيد شبهات واهنة يتشبث بها نفر من أهل السنة لأسباب حزبية أو نتيجة خلل عقدي لديهم، فيعارضون فضح زندقة الصفويين بذريعة ما يسمونه "الوحدة الإسلامية"، متجاهلين استحالة إقامة أي وحدة فعلية بين من يؤمن بالقرآن الكريم كله، وبين من يفترون على الله تعالى الكذب بادعائهم وقوع التحريف في التنزيل العزيز الذي تكفل الحق تبارك وتعالى بحفظه
خباب الحمد
لسائل أن يقول: وكيف نحصِّن أنفسنا وفكرنا من الداخل، خشية أن يضلَّنا ما هو زائغ عن المنهج القويم، وما الأسس والأصول التي تكوِّن لدينا حصانة شرعيَّة، نستطيع ـ بإذن الله ـ بعدها أن نردَّ الغلط إذا أوردت الشبهات، وخصوصاً في ظلِّ ما يُمارَس الآن من الحرب الإعلاميَّة الغازية للأفكار والعقول المسلمة؟
خباب الحمد
إنَّ فرضيَّات الواقع والتي يغلب عليها اللغة الانهزاميَّة، والأفكار المضلِّلة، تقتضي أن نكون أشدَّ إصراراً في مفاصلاتنا العقدية، وأصلب عوداً في التلمُّس الجاد لوجود أهل السنة المعينين لنا بالإبقاء على استنبات الفطرة التي ولدنا عليها، وأهميَّة معرفة مصادر التلقي لنتصورها ونعتقدها مستمسكين بها، ولدينا أهل العلم وحملته الربانيُّون، فلنسألهم ولنستوضح منهم ما أشكل من أصول ديننا
خباب الحمد
من خلال تأمُّل فكري لاستخراج تعريف لهذا المفهوم: (الحصانة الشرعية) وتبيين المقصود منه، أرى أنَّه: (البناء العقدي المتين من خلال الفهم الناضج لمنهاج الله كتاباً وسنَّة، ووقاية الفكر والعقل عن كلِّ ما يخلُّ بهما من الآراء الفاسدة، المخالفة لمنهج أهل السنَّة
منذر الأسعد
محاربة النظام لأهل السنة ليست وقفاً على الجوانب الدينية والسياسية والإدارية، فهم يواجهون حرباً منظمة للتضييق عليهم في لقمة عيشهم، وفي الإهمال المتعمد لمناطقهم، حتى إن الغريب يستطيع معرفة أن هذه البلدة سنية من النظرة الأولى بسبب تردي الخدمات فيها إلى درجة مزرية
منذر الأسعد
أبرز ميزة لهذه الموسوعة أنها تعرض معلومات طازجة عن الفرق التي تتناولها، وليس رصدها جرائم الحوثيين وتمردهم قبل الثورة الحالية ضد نظام علي عبد الله صالح سوى شاهد على ما هذه الميزة الحيوية.كما تمتاز هذه الموسوعة بحرصها الملحوظ على التتابع التاريخي لظهور كل فرقة ولا سيما تطور الفرق ثم انشطاراتها إلى فرق أو تيارات انبثقت عنها، بالإضافة إلى دعم المعلومات بالصور والخرائط المتعلقة بموضوع البحث
منذر الأسعد
الكتاب ليس كتاباً موجَّهاً إلى القارئ غير المتخصص لأن فيه تفاصيل وقضايا لا تلائم رصيده المعرفي، وتشغله في مسائل جدلية وخلافية توقعه في حيرة قد يتعذر عليه الخروج منها.وأما أن يكون الكاتب يخاطب بكتابه أهل التخصص فإن تناوله لمسائله
منذر الأسعد
المؤلف يدعو صراحة وبلا مواربة إلى العودة إلى اعتماد الذهب والفضة كنقود حقيقية محايدة لا تؤثر سلباً في آليات السوق وقوانين العرض والطلب على السلع والخدمات، وذلك من خلال قراءة علمية لظهور النقود الورقية والآثار الكارثية التي ترتبت عليها مبدئياً
منذر الأسعد
يعرض المؤلف مقتطفات اختارها بعناية ليبين الصورة الحقيقية لثورة الخميني الرافضية، بتطلعاتها التوسعية العدوانية، وأكثرها مقولات للشيخ الرافضي المعروف حسن الصفار، وهي تمثل مراحل تبعيته العمياء للولي الفقيه، ثم مرحلة مراجعة قد تكون اضطرارية ثم مرحلة
خباب الحمد
إنَّ ثناءَ الله تعالى على ذلك العلم الحقيقي الذي يسوق ويقود صاحبه إلى الله - عزَّ وجلَّ - يكون بالعلم بالله وبالعمل بما يرضيه بالقنوت آناء الليل ساجدًا وقائمًا، خاشعًا لله تعالى، خائفًا من أهوال يوم القيامة، يرجو ما عند الله من رحمة ومغفرة
منذر الأسعد
الكتاب يبين تلك الريادة في مقارعة الاستعمار الفرنسي لتونس، والتي انعقد لواؤها للعلماء وطلبة العلم الشرعي بقيادة الثعالبي، الذي نفاه المحتلون بسبب نجاحه في تأليب المجتمع التونسي وتعزيز عوامل مناعته في وجه سياسات الفَرْنَسة والمسخ الثقافي الجذري
عبد الباقي خليفة
قناة "نسمة" على غرار قناة "حنبعل" جئ بها لشن حرب شاملة على الإسلام وأهله في تونس خاصة ومنطقة المغرب الإسلامي عامة لتعمم بعد ذلك على البلاد الإسلامية قاطبة، وهذا ما فهمه بعض العاملين في القناة فقدموا استقالاتهم رافضين الانخراط في حرب ضد دينهم
منذر الأسعد
وفي خضم هذا الإبحار الموضوعي الرائع، يفضح الكتاب ما اقترفه كثير من الباحثين المعاصرين من التحريف والتضليل والتدليس، في غلوهم في هؤلاء الفلاسفة من جهة؛ وتضخيم صوابهم القليل، وإغفال أخطائهم وانحرافاتهم الكثيرة بالتستر والتهوين، والتبرير والاعتذار من جهة أخرى
منذر الأسعد
الكتاب ليس له صلة بالإسلام الذي يزعمه المؤلف، فهو يحض على الفجور والعلاقات المحرمة فضلاً عن امتلائه بالتناقضات والانحرافات العقدية والفقهية والافتراء على آل البيت رضوان الله عليهم، بل إن الانحرافات هي السائدة في الكتاب كله
منذر الأسعد
يعيد المؤلف جذور المدرسة العصرانية إلى المعتزلة الذين بالغوا في تقدير العقل إلى درجة يأباها الدين الحنيف وينسفها العقل ذاته الذي لطالما تشدق القوم باسمه
منذر الأسعد
بلغ الانحدار لدى السماوي المشتهر بوقاحته ومزايدته وسوء أدبه، بلغ حدوداً أغضبت سادته في قم لأن أراجيفه جاءت بنتائج عكسية. فهو وأشباهه من المترفضين يعمدون إلى الغلظة والصفاقة ولا يمارسون تقية القوم.. صحيح أن هذه السفاهة تعجبهم
منذر الأسعد
لِمَ كل هذه الحملة المرهقة، والمعاناة الناصبة التي يتكلفها الشيخ البوطي؟ لم هذا الحشد المنظم لهذه الأفكار المضطربة حول تيار لازال يشق طريقه بتصميم وعزيمة جادة في ثنايا الحياة الإسلامية، وهذا التصميم وهذه العزيمة يناسبان الصعوبات المبثوثة في طريقه، وعلى الرغم من هذه الصعوبات فإن المؤمنين بهذا التيار يعتقدون أن أمره جد، لأنه دين، وأنهم بهذا الاعتبار ليسوا ثلة قليلة منعزلة، ولا جماعة مشاغبة همها التفريق - كما يحاول الشيخ البوطي أن يصوره – بل جموع جرارة متعطشة إلى عودة الإسلام ليظلل حياة الناس من جديد
منذر الأسعد
إن هذه السُّنّة التي يستنها البوطي؛ وهي وجوب تأويل الباطل ليتفق مع الحق؛ فيها من الجرأة بقدر ما فيها من الجهل، فضلاً عن أنها مستحيلة عند التطبيق، حتى من قبل الدعاة إليها. فسلوك البوطي مع خصومه مخالفة عملية لهذه السنة التي يرفع لواءها، فهل هو يحمل باطل خصومه على ما يُعْرَفون به من حق حين يطلق لسانه فيهم وينعتهم بما ينعتهم به؟!