أنت هنا

مثال للغلو في الجفاء : القرآن ليس كله كلام الله!
15 ذو الحجه 1428

إحدى الصحف نشرت قبل مدة قصيرة كلاماً مؤداه أن ليس كل ما في القرآن من كلام الله، واستدل الكاتب على دعواه بالآية: (وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى) (آل عمران: من الآية36)، وقال هذا ليس من كلام الله، هذا من كلام امرأة عمران، ثم زعم أن الله تعالى ساق هذا الكلام في مقام النعي!
وهذا ضرب من الغلو الفكري الذي لا يتفطن له الناس كثيراً.

ومخطئ من يظن أن الغلو وجه واحد فقط، بل هناك غلو في الطرف الآخر.. فالإفراط غلو والتفريط غلو؛ الذين يفجرون في البلاد غلاة، الذين يكفرون العلماء غلاة، وفي الوقت نفسه هؤلاء المفرطون المتجاوزون لحدود ثقافتهم غلاة... وقد تجاوز الأمر ما حاوله هذا الكاتب فقد سمعت بأذني أحد أساتذة كلية الشريعة يقول: قام طالب في الكلية وقال: يا شيخ دخلت على موقع يديره أناس من أهل هذه البلاد، قرأت فيه مقالا لأحدهم يقول فيه: إن كان الله موجوداً فكذا وكذا!
إن الذين يقولون في دين الله هذا الكلام، ويجاهرون في صحفنا بنحو ما ذكر يجب أن يحاكموا ويعاقبوا كما عوقب أولئك.
فعلى ما في كلام هؤلاء من غلو ربما انضاف إلى ذلك إثم آخر وهو تسببهم في إرهاب الغلاة المذموم، فإن من أسباب هذا الغلو غلو الجفاة والمنافقين والمعتدين على دين الله.
وعوداً إلى ما ذكر الكاتب، أقول هذا الكاتب يريد بتقسيمه القرآن إلى كلام الله وكلام لغير الله أن يفتح المجال لنقد ما زعم أنه ليس بكلام لله.

وقد أساء في تعبيره يوم زعم أن بعض القرآن ليس من كلام الله، بل القرآن كله كلام الله، ومن زعم أن الله لم يتكلم بحرف من القرآن فقد جنى وأي جناية، وهل يزعم -من يدرك ما يقول- فيمن قال: "قال فلان كذا" أنه لم يتكلم؟! وهكذا كلام الله قد يقع خبراً عن بعض خلقه، وإخباره عن خلقه لا ينافي أن الله هو المتكلم بهذا الإخبار، وعلامة هذا أن يذكر نص القول أو ما يؤدي معناه فيقول الله تعالى قال.. أو قالت ونحو هذا، فالله هو الذي قال: (قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني)، وامرأة عمران لم تقل هذه الجملة: (قالت امرأة عمران رب ...)، بل هذا كلام الله الذي نزل بلسان عربي مبين يخبر فيه عن قول امرأة عمران العبرانية، وهذا كله على قول من يقول إن قوله: (وليس الذكر كالأنثى) من إنشائها.
وكذلك يقال في قول الله تعالى: (قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين) هو كلام الله تعالى أخبر فيه بقول إبليس.
ولسنا في حاجة إلى من يدعو إلى ضرورة التفريق بين كلام الله وبين ما أخبر به في كلامه عن إبليس، ومن سفه العقول أن يرى نفسه قد جاء بجديد لم تستطعه الأوائل ذلكم الغر الجاهل الذي يرى أهمية التنبيه على شأن لا يخفى على الصغار والأطفال!
وكذا كل إخبار منه سبحانه وتعالى لا يخلو فإما أن يجيء في معرض إنكار أو يجيء في معرض تقرير.

فإن جاء في معرض الإنكار علمنا أن الله ينكر قول من أخبر عنهم، كما في قوله تعالى: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ)، وإن جاء في معرض ثناء وتقرير علمنا أنه إقرار منه سبحانه وتعالى للمقول فقول الله تعالى: (فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى)، على قول من قال إن قوله: (وليس الذكر كالأنثى) خبر عن قول امرأة عمران وليس تبعاً لجملة: (والله أعلم بما وضَعَتْ) على قراءتنا –وهي قراءة الجمهور-، فعلى القول الأول فما أخبر به الله من قولها هو قول أقره الله، وساقه مساق المدح للآل الذين اصطفاهم، ولهذا قال قبلها: (إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين)، أما على القول الآخر عند المفسرين القاضي بأن هذا كلام من الله مبتدأ وليس خبراً عن قول امرأة عمران فيعد إنكار الكاتب له ونعيه عليه جرماً عظيماً جللاً.

وأياً ما كان فقد أتى الكاتب باقعةً يوم حاول أن يدلف إلى نقد نص قرآني بدعوى أن الله لم يقله! بل الله قاله وقوله قد يكون خبراً عن محصل قول قائل ربما لم يعبر قائله بلغة العرب أصلاً، وقد يكون ابتداء منه سبحانه، ثم إن القول المخبر فيه عن قول قائل إما أن يكون في سياق إقرار أو لا يكون.
وزاد الكاتب على سوء التعبير تخليطاً يوم زعم أن الله ساق هذا القول في سياق النعي، مع أن السياق ظاهر في المدح والإقرار.
ولو لم يكن شيء من ذلك أكان لعاقل أن يجادل في قول القائل: ليس الذكر كالأنثى؟
فهل المتصف بصفة الذكورية كالمتصف بصفة الأنوثة؟
وأين معنى هذا من معنى هذه؟
ألهذه الدرجة استغلق على بعضنا الفهم والإدراك حتى استبهم الواضحات؟
أقول لم يكن الكاتب موفقاً في التعبير الذي عبر به ولا في المثال الذي مثل به وكان يسعه أن يمثل بأمثلة أظهر كما ذكرنا هنا، ولكنه أراد أن يدلف من الباب الذي مهد له بثرثرة ثم فتحه إلى نقد ما لا يوافق هواه أو أهواء الغرب الذين أشربت قلوبٌ بحبهم والافتتان بهم دون تمييز لما يصدر عنهم نعوذ بالله من الضلال بعد الهدى، والله المستعان.

الله ياخذ الكفار والمنافقين والشيعيه اتقوا الله ان القران كلام الله عز وجل ليس كلام امراة فرعون انها اعتقادات فاسدة وسوء الفهم في القران الكريم الله يعز الإسلام والمسلمين والقران

نعوذ بالله من النفاق وأهله<BR>سدد الله خطاك يا شيخنا, والعجيب أن هؤلاء وأمثالهم لا ينشطون الا في مثل هذه الظروف<br>

هذا من التبجح العظيم , نبرأ الى الله من هذا القول0<BR>وكلام الله محكم وليس فيه اختلاف وهو معجزة النبي صلى الله عليه وسلم الكبرى ، وهناك ألوف ممن هم اذكى وأعلم من هذا الكاتب لم يجدوا في كتاب الله سوى ما يزيدهم يقينا<br>

السلام عليكم....<BR>جزاك الله خير الجزاء يا شيخنا في الرد على هؤلاء الغلاة من العلمانيين أعداء الدين وعلى غيرهم من الذين ينتسبون للاسلام وهم يعملون لحساب الكفرة<br>

ابقاك الله حصنا منيعا يادكتور العمر تذود عن حمى الأمة ، وانا اتفق معك في ضرورة محاكمة هؤلاء الكتاب أرباع العلماء وانصافهم الذين يشكلون وبالا على الأمة .<br>

جزاك الله خيرا فضيلة الشيخ<br>

من السهل محاربة ومواجهة الفئات التي تؤول نصوص الشريعة في غير محلها وتريق دماء المسلمين لاسباب تافهه . هذه الفئه الغاليه مرفوضه في اوساط المجتمعات المسلمه ولا تستطيع ايجاد ارضيه خصبة لها . <BR><BR><BR>فالأمة تواجه حملات مسعوره من هنا وهناك بعض هذه الحملات مشكوره وبعضها مشبوهه <BR>وهناك فئة تستغل هذه الحملات <BR>لاجل سلخ الامة عن دينها وحضارتها المجيدة . من المضحك والمبكي في نفس الوقت سذاجة<BR>هؤلاء القوم حينما تشاهد وتتابع الفضائيات والمجلات وهم يتشدقون بعبارات تافهه وخسيسه مثل ما زلنا نعيش العصر الحجري و الحديث عن الرضاع الكبير اتذكر مقالة قالها الساقطون عن الطريق لعالم كبير من علماء الاسلام انتم دائما ترددون الحديث عن الوضوء والحيض واشياء من هذا القبيل والعالم اليوم وصل الى القمر فاجابه العالم بعبارة مفحمة :هذا انت ما تعلمت مسائل الوضوء والحيض وما وصلت القمر فبهت المسكين . مقصودي من هذه الحكايه هناك كتاب اقلامهم مسمومة مأجورة يعملون ويخططون ليل نهار كي يطمسوا معالم هذا الدين وجعل الامة امة ذيلية تلهث وراء السراب<BR>فعلى العلماء والغيورين علىامر هذه الامه ان يحاربوا هذه الفئة المضلله بكل السبل حتي يبرئوا ذممهم أمام الله والله اعلم<BR><br>

حفظ الله شيخنا . أما بعد :ففي الحقيقة مثل كلام هؤلاء الكتّاب أنا كنت متوقعا ظهوره وكنت أنتظره أن يخرج ويبرز إلى أرض الواقع أتدرون لماذا ؟ لأن هؤلاء الكتّاب وأمثالهم يرون أن هذا الكتاب يقف عائقا أمامهم وأمام مخططاتهم بل وأمام ما يريدونه من أهل الإسلام فكلما دخلوا مع المسلمين بمحاورة أو بمناظره استند المسلمون إلى هذا الهدي العظيم والصرح العالي والحبل المتين فإن أنكر هؤلاء المنافقون الآيات الصريحة ظهر كفرهم أمام الناس وتبين للمسلمين أمرهم وإن أظهروا الإيمان بها صارت حجة عليهم فسلكوا مسلكا آخر وهو التشكيك في الآيات والتشكيك بالقرآن ولكن بطريقة شيطانية ودهاء إبليسي وما قرأناه من كتاباتهم حول هذا الموضوع فقط هو خطوة نحو هدف كبير في نفوسهم وهو زعزعة الثقة ونخر الإيمان الذي في قلوب المسلمين فأقول إن الأمر أدهى وأعظم من غلطة كاتب أو هفوة صحفي بل الأمر يسير بخطط ومشروع مرتب وأدوار موزعة ، فهم يعلمون أنه مادام هذا القرآن متمكنا في نفوس الأمة فلا حوار مع الديانات ولا مناقشة حول بغض الكفار وعداوتهم فسلكوا هذا المسلك حتى يضعف الإيمان في نفوس الأمة ثم يقولون إن هناك آيات قابلة للمناقشة وقابلة لطرح الأراء حولها مع أن الرب سبحانه وتعالى قال لنبيه بالنص الصريح الذي أشهد أنه حق من عند الله وأنه كلام الله عز وجل قال لنبيه ( وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ) فليس أمام العباد خيار التحريف والتعديل في القرآن الكريم فهو الحق المبين فمن آمن به فليبشر بالخير والنعيم ومن كفر فليبشر بالعذاب العظيم .ولهذا أريد التنبيه على أمرين :<BR>الأول : أني أبشر كل من تمسك بهذا القرآن العظيم أبشره بأنه هو الذي على الحق والهدى وغيره على الزيغ والهلاك وأبشره أيضا أن هذا القرآن قد تكفل الله بحفظه فسوف ييسر الله عز وجل لهذا القرآن من يدافع عنه ويتمسك به .الأمر الثاني : أقول لعلمائنا الأجلاء لماذا لا يطبق حد الردة على هؤلاء الكتّاب الذي أخذوا يتكلمون في أمور هي من المسلّمات فلماذا لا يستدعونهم إلى القضاء ويعرّفونهم بجرمهم ويكتب عليهم إقرار بهذا ويبين لهم الحق فإن عادوا أقيم الحد عليهم وإن كانت الأمة عاجزة عن إقامة الحد فليصدروا فتوى بذلك لعلهما يعيدون لنا دور الإمام أحمد وشيخ الإسلام وسلطان العلماء العز بن عبد السلام ولماذا لا يجتمع العلماء على طريقة واضحة لمواجهة هذه الأفكار فلو اتحد العلماء ما استطاع أحد أن يقف أمامهم لأن الشعوب مع العلماء وها نحن نرى الشباب يضحون بأنفسهم و يدافعون عن أفكار خاطئة فكيف إذا اتضح الحق وأجمع العلماء . فكم عندنا من عالم لكن أين الدور الحقيقي للعالم<br>

شكر الله لك فضيلة الشيخ على هذه الإشارة النافعة . وللأسف كم تعج صحفنا مؤخرا بكتابات أغلاطها كثيرة ! مما يجعلنا نقف أمامها متعجبين كيف تغيرت عقول أبناء هذا البلد لهذا الحد .<BR>وبودي لو يتبنى المشائخ الكرام مشروعاً ترسل إليهم فيه هذه المقالات ويتولون الرد عليها ؛ لأنه ليس كل أحد يستطيع إبانة الحق بأسلوب قوي .<BR>والله الموفق .<br>

"القول " لا يعني النطق بصوت مسموع . فقد يقول الشخص شيئا بقلبه دون تلبيسه بكلمات صوتية ، والله تعالى يعلم فحوى ما في القلب من معاني ، ونقلها في القرآن بكلامه . <BR>هؤلاء الكتاب انما يسعون معجزين في كلام الله . وبالتأكيد ان ما قيل على السنة الانبياء القدامى او على السنة الجن والسنة الحيوان لم يكن بالكلام العربي الذي نزل به القرآن ، لكن فحواه هو ما ذكره الله تعالى باللسان العربي المبين . فهل يتكلم النمل اللغة العربية ؟ ام يتكلم الهدهد اللسان العربي !...<BR>لابد من وجود خلل وعقم في مخيلّة امثال هؤلاء الكتاب الضالين !.<br>

جزاك الله خيرا يا شيخ<br>

بسم الله الرحمن الرحيم <BR> اشكرالشيخ ناصر العمر على رده واسال الله ان يجعله في موازين حسناته اااامين،،،،،،،،،،،،، وأن يغفر لنا وله<br>

الله يحفظ لنا ديننا بفضله ثم بعلمائنا الافاضل..<BR>وهذه المقولة في نظري تعود في جذورها الى اهل الكلام الذين قالوا بان كلام الله نفسي وليس بصوت ولاحرف...الخ معتقدهم الفاسد..فمالنا الا الاجتهاد في بيان الحق في نفس الصحيفة التي كتب بها ذلك المقال والرد عليهم ..<BR>شكر الله لفضيلة الشيخ ونفع به الامة.<BR><br>

سدد الله خطاك يا شيخ ناصر<BR>وأتذكر أنني قرأت هذا المقال في جريدة الرياض لشخص يدعى أبالخيل على ما أعتقد وتعجبت من مواضيعه التي يطرحها ، لأنه يدس السم بالعسل ، وله مقال يهاجم فيه نشاطات الشباب الدعوية ، أسأل الله له الهداية..<BR>وبارك الله بجهودك<br>

هناك فرق كبير وبون شاسع بين المسألتين فلماذا هذا الخلط ؟ وارجعوا إلى مسألة الذين قالوا إن القرآن ليس بكلام الله بل هو مخلوق وانظروا إلى قول هولاء القوم يتبين في ما بين القولين شر عظيم ولهذا انظر إلى أمثلتهم وانظر إلى الآيات التي ذكروها مثالا لما ذهبوا إليها أما المعتزلة وما شابههم فهم ينكرون صفة الكلام بالكلية . ولكن هؤلاء يمهدون للفرقان الجديد والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ، وأقول بصراحة إنهم سفهاء ولن يضروا إلا أنفسهم وموعدهم إذا نصبت الموازين وقام العدل وظهرت الحقائق :<BR>وهناك يظهر حين ينقشع الدجى ** من كان خوانا وكان المشفقا<br>

بسم الله الرحمن الرحيم <BR>الحمد لله سبحانه اولا واخيرا ان حفظ كتابه من عبث العابثين وجزى الله مشايخنا خير الجزاء وخاصة شيخنا الفاضل الشيخ ناصر العمر لوقوفهم في وجه اعداء الاسلام والمنافقين . نعوذ بالله من الخذلان<br>

كيف هو القران ليس كلام الله
9 + 9 =
أميمة الجابر
د. صفية الودغيري
د. صفية الودغيري