ماذا جرى في تركستان الشرقية؟
22 رجب 1430
د. محمد يحيى
في فترة الخمسينيات والستينيات وأيضًا وصولاً إلى السبعينيات كانت هناك أحداث كثيرة تعصف بأقليات وبأغلبيات مسلمة على مر ساحة العالم الإسلامي وخارجه، وأذكر أنه على مدى هذه العقود الثلاثة كنا نقرأ في الصحف والمجلات الإسلامية في البلدان العربية عن حوادث اضطهاد متتابعة للمسلمين تكاد تغطي كل الأمكنة تقريبًا، فمن الاضطهاد فمن الاتحاد السوفيتي وفي جمهورياته الآسيوية إلى الاضطهاد في دول الكتلة الشرقية في بلدان توجد فيها أقليات إسلامية مثل بلغاريا وأيضًا في بلاد كيوغوسلافيا وحتى اليونان، ومن اضطهاد في جنوب شرق آسيا للأقليات الإسلامية في الفلبين وتايلاند ثم من اضطهاد تمارسه الهند على مسلميها في أراضيها وفي إقليم كشمير المحتل ثم تتعمق فيه وصولاً إلى إعلان الحرب على باكستان لتمزيقها وانتزاع جزئها الشرقي ليصبح بعد ذلك بنجلاديش ثم كان يصل الاضطهاد إلى القارة الإفريقية ففي شرق أفريقيا كنا نتابع اضطهاد المسلمين في أثيوبيا الذي مازال مستمرًا وأيضًا اضطهاد الأقليات وحتى الأقليات المسلمة في مجمل بلدان غرب أفريقيا ووسطها.
وفي خضم هذه الأحداث العارمة كانت تبرز على السطح أحيانًا أنباء عن اضطهاد للمسلمين في إقليم صيني يقع بالشرق يسمى سينك يانج وهو الآن ما يسمى بـ"شينج يانج" ويسميه أهله وأصحابه من شعب اليوجور المسلم باسم تركستان الشرقية إلا أن أنباء الاضطهاد هذه كانت تمر مرور الكرام لأنه كانت هناك أحداث أخطر وأكبر منها تحدث، وبالتالي فلم يكن الإعلام الإسلامي يعرف الكثير عن ذلك الإقليم البعيد أكثر من كونه إقليمًا تابعًا للصين تسكنه أقلية مسلمة كما كان يصور الإعلام الصيني في وقتها وأن هذه الأقلية تتعرض هي الأخرى للاضطهاد شأنها في ذلك شأن العديد من الأقليات، ليس فقط في آسيا بل في أفريقيا وأوروبا أيضًا.
ولم يكن أحد في العالم الإسلامي يتصور أبعاد المشكلة أو حقيقة وتاريخ إقليم تركستان الشرقية كامتداد للقومية التركية الكبيرة والعظيمة والتي حملت الإسلام ورعته طوال قرون وصلت إلى الدولة العثمانية حتى انتهت هذه الدولة على يد المؤامرات الغربية، كما لم يكن أحد يتصور عمق ومدى الاضطهاد والتعذيب الوحشي الذي مارسته الصين على أهل هذا الإقليم الذي استمدت منه الموارد العظيمة ونهبتها، وكان هذا غريبًا لأن الصين مارست أفعالاً مماثلة ولكنها أقل حده بكثير في إقليم التبت البوذي الذي احتلته وضمته إليها رغم أنه لم يكن فيه موارد مادية بقدر ما فيه من إمكانات إستراتيجية تؤهل الصين للسيطرة على أعلى جبال الهيمالايا وتفتح أمامها إقليم شبه الجزيرة الهندية واسعًا، إلا أن الإعلام الغربي المتعاطف دومًا مع قضايا غير المسلمين وبالذات من البوذيين قد سارع إلى طرح قضية إقليم التبت وترويجها في كل مكان لاسيما بعد فرار زعيم التبت الدلاي لاما واستقراره في الهند بينما عتم هذا الإعلام الغربي القوي صاحب النفوذ على قضية المسلمين في تركستان الشرقية كما عتم على سائر قضايا المسلمين التي لم يثر منها إلا بقدر ما يخدم قضيته في ذلك الوقت في الاشتباك مع الاتحاد السوفيتي أو الكتلة الشرقية.
وازداد التعتيم الغربي على قضية تركستان الشرقية الإسلامية عندما بدا أن الصين الشيوعية قد وصلت إلى حالة صراع ربما يصل إلى صراع عسكري مع الاتحاد السوفيتي الشيوعي أيضًا وبدأ الغرب يلمح إمكانية إحداث انشقاق هائل يصل في النهاية إلى إسقاط المعسكر الشيوعي برمته، وأخذ الغرب في هذا الإطار يتودد إلى الصين فجاءت السياسة الأمريكية بالانفتاح على الصين في إطار ما عرف في ذلك الوقت في مطلع السبعينيات بسياسة أو بدبلوماسية بينج بونج وما أعقبها من أحداث.
كل هذا أدى إلى زيادة التعتيم على ممارسات الصين الوحشية ضد إقليم كامل من أكبر أقاليمها ومن أهم أقاليمها في بعض الموارد ولا سيما الموارد البترولية.
وفي نفس الوقت فإن انشغال العالم الإسلامي بالأحداث الجسام التي مر بها من ثورات وصراعات مع "إسرائيل" وتوترات داخلية وأيضًا بما يحدث للأقليات الإسلامية في بلدان أكثر قربًا للعالم الإسلامي في أفريقيا أو في وسط آسيا أدى إلى ابتعاد الاهتمام الإعلامي الإسلامي على ضآلته ومحدوديته عن إثارة قضية تركستان الشرقية إلى أن وصلنا في الأعوام الأخيرة أو ربما على مدى العقد والعقدين من الزمان إلى أن يعتبر البعض الصين صديقة للعالم الإسلامي وكان البعض الآخر قد سبق إلى اعتبارها صديقة منذ الخمسينيات والستينيات في أيام حركة عدم الانحياز والحياد الإيجابي والتعاطف مع المعسكر الشيوعي أو الاشتراكي كما كان يسمى آنذاك، أما التعاطف الذي ظهر مع الصين في الفترات الأخيرة فهو تعاطف باعتبارها تمثل ثقلاً مضادًا للنفوذ الغربي وتمثل تجربة رائدة حلا للبعض أن يطرحها باعتبارها النموذج الذي يحتذى وباعتبارها أيضًا مصدر تنمية وتطور اقتصادي هائل في العالم الإسلامي بالتعاون معها في شتى المجالات بدءًا من مجالات الطاقة النووية هبوطًا إلى أصغر مجالات صناعة السلع الاستهلاكية وتجارتها.
وفي خضم ذلك كله، نسي الجميع أو تناسو أن الصين في نشأتها بلد صاحب أيديولوجية علمانية صارمة هي الأيديولوجية الشيوعية وأن هذه الأيديولوجية إذا كانت قد خفتت قليلاً في مجالات الفكر إلا أنها لم تخفت في مجالات القمع والسيطرة والإحكام وقد زاحمتها في مجال الفكر أيديولوجية أخرى لا تقل حدة وصرامة عنها وهي أيديولوجية الرأسمالية الزاحفة المتوثبة لفتح الأسواق، وفي الحالتين سواء في الحالة الشيوعية الزاعقة أو الحالة الرأسمالية الزاعقة في الميدان الإقتصادي فقد ظلت الصين كيانًا استعماريًا قام في الأساس على إخضاع العديد من الأقليات داخل الصين وظل قائمًا على أساس الرغبة في التوسع خارج الصين فيما حوله من أقاليم وبلدان، وإذا كان هذا التوسع كان عسكريًا في بدايته في كوريا الشمالية والجنوبية وأيضًا في فيتنام إلا أنه في الفترة الأخيرة أصبح ذا طابع اقتصادي بحت وصل إلى فرض نفوذه حتى إلى داخل أمريكا نفسها، وربما لهذا قصة أخرى.
أحداث سينج يانج
روع المسلمون في جميع أنحاء العالم في الأيام الأخيرة بالأحداث المأساوية التي وقعت في الإقليم الشرقي في الصين الذي تسميه تلك الدولة التي مازالت شيوعية باسم سينج يانج، بينما اسمه حسب أهله وحسب التاريخ هو تركستان الشرقية لأنه امتداد طبيعي لجمهوريات آسيا الوسطى وأيضًا امتداد طبيعي للقومية التركية المسلمة التي لا يعرف الكثيرون أنها تنتشر من أول تركيا المعاصرة إلى أواسط الصين مارة بما يسمى بجمهوريات الإتحاد السوفيتي السابقة، وقد أدت هذه الأحداث حسب ما ذكرت الصين نفسها إلى مقتل العشرات وإصابة المئات بينما ذكرت مصادر تابعة لشعب اليوجور المسلم أن القتلى وصل أعدادهم بالآلاف والجرحى ما يزيد على ذلك بكثير، والأدهى أن هذه الأحداث صاحبها عمليات تهجير قسري، وتهديدات بإعدامات علنية طالت الجميع حتى المحتجين سلميًا والذين لم يفعلوا أي شيء سوى المطالبة بالعدالة لبلادهم والقصاص العادل لعمال من اليوجور قتلوا ظلمًا في مصانع تقع في جنوب الصين، بينما لم تطل الإعتقالات والتهديدات أي من قومية الهان الرئيسية في الصين والمفروضة على إقليم تركستان الشرقية، والذين عاثوا في هذا الإقليم وفي عاصمته أمام أعين الجميع، وأمام الكاميرات والإعلام الأجنبي والعالمي وأيضًا أمام قوات الجيش والبوليس الصينية، وقتلوا المسلمين وطاردوهم وأحرقوا منازلهم دون أن يتحدث أحد بل دون أن يحتج أحد، فما هي أبعاد هذه الحادثة الأليمة؟، وما هي تطوراتها؟ بل والأهم ما هي دلالاتها؟
إن الدلالة الأبرز في ما حصل هي الكشف عن وجه الصين الحقيقي الذي يراه الآن الجميع وهم مخدوعون بعمليات غسيل المخ والدعاية على أنها دولة عظمى صاعدة وعلى أنها مصدر للصناعة والإنتاج المتقدم وعلى أنها دولة كبرى في عالم التجارة سرعان ما سوف تصبح عظمى في دنيا السياسة والجيوش، ولكن هذه الصورة البراقة للصين التي تروج لها دعايتها، وينساق ورائها الكثيرون من المخدوعين في العالم كله ولا سيما في عالمنا العربي والإسلامي هي صورة خاضعة قد انمحت لتحل محلها صورة الصين الشيوعية القديمة التي قامت على القتل والإبادة والإقصاء وفرض قومية الهان على سائر القوميات واللغات والأديان والثقافات تحت شعار الثورة الشيوعية بل إن هذه القومية وتحت شعار نفس الثورة استحلت دماء أبنائها وقتلت منهم أضعاف ربما من قتلت من أبناء القوميات الأخرى فها هي ذي الصين الوحشية التي كانت معروفة في أواخر الأربعينيات وعلى مر الخمسينيات وعلى مر الستينيات أيضُا في خضم ما أسمي بالثورة الثقافية في عهد "ماوتيتونج" وخلفاؤه تعود مرة أخرى إلى صدارة الأحداث لكي تؤكد وحشيتها ودمويتها في مواجهة حركة احتجاج سلمي في إقليم تحتله، وتحكمه بالحديد والنار، وتنهب موارده لتستخدمها في إثراء نفسها.
لقد أتت هذه الأحداث في وقت كانت فيه الصين توقع عشرات من الإتفاقيات الهائلة قيمتها الملايين إن لم يكن البلايين من الدولارات على امتداد الساحة الإسلامية في بلدان مثل العراق والسودان وما بينهما وبعض بلدان الخليج العربي وبلدان أخرى في أفريقيا كما جاءت الأحداث في وقت كانت الصين تغرق الأسواق البلدان الإسلامية ومنها مصر مثلاً ببضائع رخيصة رديئة تؤدي إلى تعطل وإيقاف الإنتاج المحلي وفرض البطالة على عشرات الألوف إن لم يكن مئات الألوف من العمال المصريين بينما لا تقدم للمستهلك المصري أكثر من بضائع رديئة غير ذات فائدة.
ومع ذلك ورغم ظهور وجه الصين الحقيقي إلا أن رد الفعل العالمي وأيضًا رد الفعل في البلدان الإسلامية جاء ضعيفًا وهزيلاً، ولم يحتج أحد بل على العكس فعندما وقعت مؤخرًا أحداث دامية في بلد إسلامي قريب فطار الإعلام العربي وهاج وماج ودافع عن المعترضين والمحتجين رغم أنه لم يسقط بينهم أكثر من عشرين قتيلاً وبضع مئات من المعتقلين، أما في الصين وقد سقط فيها الآلاف من القتلى المسلمين حسب تصريح زعيمتهم في الخارج وسقط منهم الكثير من المعتقلين، وبدا أن هناك عملية تطهير عرقي جارف ضد هؤلاء المسلمين فلم يتحدث أحد ولم يصدر أكثر من بيان هزيل من منظمة المؤتمر الإسلامي بينما تحركت تركيا على قدر ما تستطيع على لسان رئيس وزرائها وبحكم العلاقة القومية التي تربطها بمسلمي تركستان إلا أن هذا التحرك ظل محدودًا وقد رفضته الصين في غلظة ومجافاة لأبسط الأعراف الديبلوماسية تكشف عن حقيقة ما يكمن وراء هذه الصورة البراقة التي روجت لها الصين في السنوات الأخيرة والتي وصلت إلى ذروتها في ألعاب بيكين الأوليمبية منذ عامين أو ثلاثة ماضية.
إن البعض الآن في العالم العربي والإسلامي كان يراهن بصراحة، وبصوت مرتفع على الصين باعتبارها الدولة العظمى الناشئة التي يجب على المسلمين أن يتحالفوا معها تفاديًا لأي تحالف مع أمريكا التي أذاقت العرب والمسلمين الأمرين أو مع أوروبا العنصرية المسيحية أو حتى مع روسيا التي تستعيد الآن ذكرياتها الصليبية في مواجهة مسلمي القارة الأسيوية والأجزاء الوسطى منها على وجه الخصوص، ولكن الصين التي علق البعض عليها آمالهم ها هي قد كشفت عن وجهها الحقيقي باعتبارها قوة وحشية دموية مستعمرة عنصرية طاغية لا تقيم لأي أحد وزنًا وهي لا تقيم حتى وزنًا لعلاقاتها التجارية الواسعة والرهيبة مع البلدان العربية والإسلامية وإنما تمضي إلى ضرب المسلمين فيها بلا هواده وضربًا ليس ردًا على أي ثورة قاموا بها بل على مجرد احتجاجات سلمية بسيطة وتكاد تستأصلهم من الوجود ردًا على هذا التحرك السلمي دون أن تقيم أي وزن لكل هذه الشبكة من العلاقات والمصالح التي تربطها بالعالم الإسلامي بل ولا تقيم وزنًا لمن يتطلعون الآن إليها في هذا العالم الإسلامي باعتبارها قوة كبرى يجب التحالف معها أو على الأقل توثيق العلاقات معها في وجه قوى أخرى.

سلامي على طلبان

نسأل الله تعالى ان يرفع الضر عن اخواننا في تركستان الشرقيه وان يخذل دولة الشيوعيين ..

...الذل و الهوان على من خالف أمري...

كل هذا الكلام يدمى القلوب ويحيرالعقول ولكن..... فلننظر نظرة شمولية على كل ما يظهر على الساحة ، فنجد أنه تمحييص للمؤمنيين حتى يظهر الله المعادن النفيسة والايمان الصادق ونعلم المنافقين ، ويظهر لنا المعدن الخبيث ، فبات جليا لنا الان أن هناك أناس يريدون ان يستقلوا او أن يعلنوا عن اسلامهم واناس آخرون يريدون أن ينسلخوا من الاسلام ،ووجه ثالث يدعى الاسلام وهو عنه بعيد وهو أشد على الاسلام من الكافرين ، فباذن الله سينجلى الخبث ويندثر ويظهر النور والمعادن الاصيلة المؤمنة ويعلو صوت الحق ويزهق الباطل00 الا إن نصر قريب 00ألا إن نصر الله قريب 0000

اين نحن من كل هذا؟؟؟؟؟هل نحن موجودون ام نحن اموت هذا سؤال يساله كل مسلم لنفسه اين نحن لكن الله معانا هوالنصرلكل مسلم بالجهد ان شاءالله ويحب التحلف مع الاسلام ليس مع الصين ولا غيره نحن القوه وليس الضعف لان نحن اقوى باسلامنا وهم يعلمنا ذالك واللـــــــه المـــــــــوعـــــــــين

اللهم انصر اخواننا المستضعفين في كل مكان اللهم اجعل الدائرة لهم اللهم أمدهم بمدد من عندك اللهم انصرهم على اعدائهم اللهم انزل عليهم السكينة والصبر والثبات اللهم عليك بالكفر والكافرين اللهم ادل الشرك والمشركين اللهم اهزم الكافرين اللهم اهزمهم وزلزلهم اللهم اجعل الدائرة عليهم اللهم الق الرعب في قلوبهم من المسلمين اللهم اجصهم عددا واقتلهم بددا ولا تبقي منهم احدل

اللهم ثبت اخواننا في هذا الاقليم واحفظ دمائهم واموالهم واعراضهم آمين يارب العالمين

اللهم ثبت إخواننا في هذا الاقليم واحفظ اموالهم ودمائهم واعراضهم ودينهم اللهم آمين يارب العالمين

الله المستعان على كل ضر --ولكن يجب على انا المسلم ان انصر دين الله بأن أقيم الدين اولا على نفسى ثم فى بيتى ثم من حولى حتى نصير رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه حينئذ نستطيع مواجهة الجبال وليس توافه الخلق نسأل الله أن يردنا والمسلمين والمسلمات الى دين الاسلام

الخزي والعار للصين وستسقط الشيوعيه في الصين كما سقطت في الاتحاد السوفياتي وستقسم الى دويلات غير ماسوفا عليها بعونه تعالى

اللهم انصر الإسلام والمسلمين اللهم انصرهم في العراق وفي أفغانستان والشيشان وفي كل مكان اللهم احقن دماءهم وتقبل شهداءهم وأهلك أعداءهم ويسر أمورهم اللهم كن لهم ناصرا يوم قل الناصر وكثر المتخاذل اللهم عليك بمن أراد على المسلين شرا اللهم اهدنا صراطك المستقيم اللهم لا تأخذنا بذنوبنا اللهم ألهمنا رشدنا واهدنا إلى الصواب اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهل وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا يا رب يارب يا رب إلى من تكلنا؟ الله لا حيلة لنا ولا قوة لنا إلا بك اللهم انصرنا يا رب العالمين قولوا آمين أيها المؤمنون!!!

ان الله لا يغير ما بقوما حتى يغيروا ما بانفسهم) نحتاج الى جيش أسلامى قوة اسلامية وليس قوة دولية كما يزعمون فان بائت كل دولة مسلمة بجيش لا أقول جيش الدولة ولكن جيشا من العامة متطوع للجهاد فى سبيل الله وذللك من كل دولة اسلامية والله والله لتجد للاسلام عزة جيشا واحد يحمى المسلمين فى جميع انحاء العالم ونحن لا نريد الا الجنة وما الدنيا الا متاع الغرور ولا أريد أن أعيش والمسلمين والاسلام ذليلا وخيرا لى أن أموت شهيدا ويعز المسلمين ودين الله عزيزا وألقا ربى شهيدا اللهم بلغنى الشهادة اللهم بلغنى الشهادة اللهم بلغنى الشهادة فى سبيلك يا من خلقتنى ورحم الله سيد الخلق اجمعين وأمام المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم اود ان اوضح لكم من هم الايغور الايغور ينتمون الى الامة التركية والتي تبلغ عدد سكانها في جميع انحاء العالم الى ما يقارب اكثر من 260 مليون تركي يعيشون في بلدان كثيرة في اوربا كدول الاتحاد السوفيتي ويعيشون كقوميات رئيسية او اقليات في الكثير من البلدان كالعراق وايران وسوريا والاردن ولبنان واليونان والمانيا وافغانستان وبلغاريا ....الخ وان هؤلاء الايغور الذين قد احتلتهم الصين في عام1949 بعد الحرب العالمية الثانية حيث كانت اعلنت استقلالها كدولة تركستان الشرقية وتم احتلالها في ذلك العام وان الايغور محافظون على الاسلام رغم انهم لا يعرفون عنه الا القليل القليل وندعوا الله ان ينصرهم على عبدة الاوثان من الملحدين

انصر اخوانك بــــــــــ..... 1-مقاطعة جميع المنتجات الصينية فهى دولة تعتمد على الصناعة 2-تعريف العالم بقضية اخواننا فى الصين عن طريق وسائل الاعلام المعروفة من انترنت واذاعة وتليفزيون وصحافةوغيرها 3-الدعــــــــــــــــــــــاء لهم

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمه الله وبركاتة في الحقيقة يااخواني ما شاهدة من صور وفديو عن قمع المسلمين في تركستان الشرقية والموضيع الاخرى والمقالات وغيرها من الاخبار المحزنه والمخزيه والشنيه والمبكيه لم ياتي من فراغ وانما اتى من ضعف في زعماء المسلمين الذين يسعونا فقط في شهواتهم!!!؟ وملاذاتهم!!!؟ هاذاهواكبرهمهم!!!؟ لايهمهم امر المسلمين في العالم!! ولا يهمهم!!؟ ماذا يحصل لهم!!؟ ولاكن السؤال كيف يمكن انقاذ مايمكن انقاذه!!!؟ وأنا متفق في المقاطعة الاقتصادية وايضاً وفي الدعاء له بنصر اللهم امين في نصرت الاسلام والمسلمين ولاكن المهم هو علينا ان نصنع سلاحنا ونعلن جهادنا سراً او جهراً واما الجهاد يكون اقتصادياً وعسكرياً وعلمي وفكري وتكنلوجي وكل ما تتطلب له النصر بأذن الله هاذاهوالواقع وهنا يكمن الحل في اعتقادي (علينا ان نصنع سلاحنا)

والله ان القلوب تقطر دما عند سماع ورؤيه احوال المسلمين فى مشارق الارض ومغاربها فما تقع اصبعك على اى مكان من اليابسه والا تجد جرحا للمسلمين ينزف...... اما جاء الوقت لنعود لدين ربنا وسنة نبينا اما جاء الوقت كى نجد ونعمل وناكل ونلبس من عمل ايدينا اما جاء الوقت كى نسترد عزتنا وكرامتنا اما جاؤ الوقت كى نلملم جراحنا فحال المسلمين لا يخفى على احد وذلك بما جنته ايدينا والى الله المشتكى .. اعزنا الله بدينه_ وذللنا لاذل الخلق بالابتعاد عن دين الله

لا املك الا ان اقول اللهم افق امتنا من غفلتها,وانصر المستضعفين منا, ولا تجعل للظالمين سبيل علينا

في هذه البلاد التي يوجد فيها أقلية من المسلمين المظطهدين ، علينا أن نبعث عائلات عرب يهاجرون في سبيل الله كذراع لهم بعدما يكون صوت العرب إسلمي ضاهر أي قوي و ليس عربي و في نفس الوقت يغرسوا قوة هناك ـ إسلامية ـ و سلامي على طلبان

اللهم اعز المسلمين بدولة خلافه لاننا ضعنا في ظل انهيار الخلافه

أسأل الله أن يعجل بظهور المهدي المنتظر ... لأن حكام المسلمين ليس منهم أمل ... وحسبنا الله ونعم الوكيل .. ولا نملك الا الدعاء لهم ولكل المسلمين المستضعفين في بقاع الأرض .. قال الله تعالى " {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً *إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً }

الشكر الجزيل لك يا دكتور محمد، لكتاباتك ونشر معاناة اخواننا في تركستان اللهم انصر اهلنا وإخواننا في تركستان واحفظ اموالهم ودمائهم واعراضهم ودينهم اللهم آمين يارب العالمين انصر اخوانك ب - مقاطعة جميع المنتجات الصينية - تعريف العالم بقضية اخواننا فى تركستان عن طريق وسائل الاعلام المعروفة من انترنت واذاعة وتليفزيون وصحافةوغيرها - الدعاء لهم بالنصر

اللهم انصر اهلنا واخواننا في هذا تركستان واحفظ دمائهم واموالهم واعراضهم - آمين يارب العالمين الخزي والعار للصين وستسقط الشيوعيه في الصين ( بعونه تعالى)

يا إخوانى لاتتحالفوا مع الشرق لتواجهوا به عدوكم فى الغرب ولاتتحالفوا مع الغرب لتواجهوا به عدوكم فى الشرق ولكن تكاتفوا ستكونون أقوى من الاثنين وتمسكوا بالعلم والأخلاق سيكون الذى جعلهم متقدمين سيجعلنا نفوقهم فى التقدم ونستغنى عن منتجات الصين ومنتجات أمريكا

اللهم النصر اخواننا في تركستان اريد ان انبه الاخوه على بعض الامور و الركيز التي فقدناهى في هذا الزمان, التي فقدناه فركنى الى الدنيا بسبته: 1_ التهون في قضية الايمان 2_ التميع في الدين حتى انا نسمع من ياتي بى اههات لاندري من اين اتى به (اليس ديننى دين عزة وكرامه اليس ديننا دين نصرت للمضلوم) اذن لماذى الاهاهات ولماذى التميع ,هل التميع سوفى ينصر الامه او ياتي برجل مثل الذين نصرو اخوننى في افعانستان اوالشيشان او داغستان او البوسنة والهرسك, >ابتميع سننتصر< 3_ اين الجلد, اين الشده والصلاب في العمل او النشاط الدعوي او التحفيظ القران , لابد من تعلم الجلد والصبر على المشقه, هل النصر يتى بضغطة زر, او في طبق منذهب فاسال الله ان يعيد امجاد اومتنا وعزة <وصلى الله على نبينى محمد

اللهم النصر اخواننا في تركستان اريد ان انبه الاخوه على بعض الامور و الركيز التي فقدناهى في هذا الزمان, التي فقدناه فركنى الى الدنيا بسبته: 1_ التهون في قضية الايمان 2_ التميع في الدين حتى انا نسمع من ياتي بى اههات لاندري من اين اتى به (اليس ديننى دين عزة وكرامه اليس ديننا دين نصرت للمضلوم) اذن لماذى الاهاهات ولماذى التميع ,هل التميع سوفى ينصر الامه او ياتي برجل مثل الذين نصرو اخوننى في افعانستان اوالشيشان او داغستان او البوسنة والهرسك, >ابتميع سننتصر< 3_ اين الجلد, اين الشده والصلاب في العمل او النشاط الدعوي او التحفيظ القران , لابد من تعلم الجلد والصبر على المشقه, هل النصر يتى بضغطة زر, او في طبق منذهب فاسال الله ان يعيد امجاد اومتنا وعزة <وصلى الله على نبينى محمد

- قال تعالى [ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ] - قال تعالى ] الم* أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ* وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ } جاء في الحديث الصحيح عن خَبَّاب بن الأرَتّ قال: قلنا: يا رسول الله، ألا تستنصر لنا؟ ألا تدعو الله لنا؟ فقال: "إنّ من كان قبلكم كان أحدهم يوضع المنشار على مفْرَق رأسه فيخلص إلى قدميه، لا يَصْرفه ذلك عن دينه، ويُمْشَطُ بأمشاط الحديد ما بين لحمه وعظمه، لا يصرفه ذلك عن دينه". ثم قال: "والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم قوم تستعجلون". ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامك )

اتقو الله ثم تفائلوا وابشرو

السلام عليكم :لا طريق الا الجهاد لا عزة الا بة

اعتقد أن هناك طرق يستخدمها الكثير من المجموعات السياسيه والدينيه بل والأقليات لنصرة قضاياهم مثل إنشاء المنظمات الحقوقيه أو العرقيه أو الدينيه الخاصه بهم وبمتابعت ورصد أوضاعهم بشكل يعطيهم الشرعيه والحريه بحكم إرتباطهم الديني او العرقي أو الدفاع عن الحقوق والحريات فأقول ديننا صالح لكل زمان ومكان فلماذا لانستخدم طرق العصر في نصرة اخوننا وهذه المنظمات الدوليه والعالميه ذات المعايير الاداريه لايستطيع أن يوؤسسها سواء العلماء لذالك لايسعني إلا أن اقدم هذا الإقتراح للشيخ أ0د/ناصر العمر بتأسيس منظمات كهذه مثلا (منظمه لنصرة المستضعفين في الأرض)تكون ذات حضور دولي ولها إعلام خاص حتى تستطيع الظهور عالميا والسعي في توفير لهل إمكانات القوه الإعلاميه وغيرها ومثلا منظمه حرية المرأه المسلمه ذات كفائات نسائيه إسلاميه تداغع عن المسلمات وترد على شبهات المنظممات النسائيه العلمانيه الإحاديه 0000والله المستعان

إكمال لما سبق طبعا لايعني القيام بهذه المنظمات ترك الجهاد وإنما هذه عمل مكمل وكذالك القيام بجامعات تحمل تخصصات لهذه المنظمات حتى يستطيع الشباب المسلم من العمل لنصرة الدين وكذالك لما لها من فوائد كثيره في إتقان ومهنية العمل أسأل الله ان يعز الأسلام والمسلمين

اللهم ثبت أقدام أخواننافى تركستان وأنصرهم على أعدائهم من الصينيين وغيرهم وأنتقم يارب من أعدائهم.. أخواننا فى تركستان نحن لاننساكم وبإذن الله سينصركم الله على أعدائكم . اللهم أنصرهم وثبتهم على الإيمان وأجعل مثواهم الجنة .. أخوانى لاتيأسوا من رحمة الله فالنصر قادم بإذن الله .أخوكم فى الله عماد كمال من جمهورية مصر العربية

أخوانى فى تركستان الشرقيه اللام عليكم ورحمة الله وبركات أسأل الله أن ينصركم على أعدائكم وأن يفرج القرب عنكم فأثبتوا إنكم على الحق ولن يخذلكم الله ابدا وإن نسيكم أهل الأرض فلن ينساكم أهل السماء.. أخوانى نريد أن نتواصل معكم وأن نساعدكم ونعرف كل أخباركم فنحن جميعا ندعوا لكم الله أن يثبتكم وأن يكشف هذا الكرب عنكم وأعلموا يا أخوانى إن بعد العسر يسرا إن بعد العسر يسرا اللهم أنصرهم وأرحمهم وقوى إيمانهم وجعل الغلبة لهم وشتت شمل أعائهم آمين يارب العالمين. أخيكم فى الله عماد كمال السيد من جمهورية مصر العربية

اخوانى واخواتى فى تركستان الشرقية/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته/ اسال الله العلى القدير ان يثبتكم وينصركم على هذا الابتلاء واعلموا يا اخوانى ان مع العسر يسرا وانه مهما طال الليل لابد ان ياتى النهار وان بعد الضيق فرجا / فاصبروا وصابروا ورابطوا /واعلموا اننا فى مصر لا ننساكم فى الدعاء فى هذا الشهر الكريم وانكم لغالبون باذن الله كما وعد الله ورسوله فى كتابه الكريم /اللهم انصرهم وثبتهم/اخيكم ف الله هانى سيف مصر

اصبروا وصابروا ورابطوا

سلم لي على طالبان رجال العزة

اللهم انصر الاسلام والمسلمين, قال تعالى <وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة>

اللهم انصر الاسلام والمسلمين

ماذا لو قاطع المسلمون قاطبة االمنتجات الصينية

اللهم انصر الإسلام والمسلمين

السلام عليكم...أيهاالإخوة نرجو منكم أن تستمعوا من قريب إلى أخبار التركستان وأن تؤيدونا ولو كان معنويا. وأذكركم أن ما يجرى في تركستان من ظلم الصين أخطر وأكبر وأكثر ممايجرى في غزة و سوريا و عراق. لا يوجد فينا أي شيئ من سلاح الحرب غير سكين و أغصان الشجر ولا يوجد عندنا أي إذاعة أو تلفاز أو الجريدة أو المجلة مستقلة لذالك لا يعرف معظم الناس في العالم ماذا يحدث في تركستان الشرقية..................دعائكم
6 + 14 =