د.محمد العبدالكريم:فتح الذرائع لها أهمية سدها..استبقاء الشباب في دوائر التعصب تباعده عن عقله..لتقدم الفضائيات الأفكار لا الأشخاص
12 شوال 1430
أمير سعيد

سعياً وراء مقاربة عقلية لفهم قضية فقه المقاصد، وتأثيرها المصيري على أنماط السلوك والتفكير عند نخبتنا العلمية، ووقوفاً على أهمية إعمالها في حاضر المسلمين ومستقبلهم، ورغبة في فك الاشتباك بين النازعين باتجاهي التفريط والتفريط في مسألة علاقة العقل بالنقل، وتسديداً للمفاهيم الدائرة حول هذه المعاني لاسيما ما يتعلق فيها بعلم الأصول، والعقائد..

ثم الحاجة للنظر إلى عالم الإعلام الإسلامي بقدر من الروية والتأني والنظر الفاحص الدقيق، كان لنا هذا الحوار المستفيض مع الدكتور محمد بن عبدالله العبدالكريم الأستاذ المساعد بقسم أصول الفقه ـ جامعة الإمام محمد بن سعود، والذي أجاب فيه عن عدد من الأسئلة تناولت عدداً من القضايا الملحة والمؤثرة في الفكر الإسلامي..

نص الحوار:

 

يتهم أحياناً، من يهتم بمقاصد الشريعة وقواعدها ويسعى لإجرائها على الواقع والأحكام الفقهية بأنه ممن يميع هذا الدين، أما تشعرون بقلق على من يعلي من قيمة هذا العلم ؟

 

علم المقاصد يستبقي الفقيه في روح الشريعة.

لقد وضع علماء الأصول: المقاصد في شروط الاجتهاد ، ولم يقبلوا  فقيهاً بلا معرفة بالمقاصد، بل لا قيمة لعلمه ما لم يفقه مراد الله تعالى ومراد رسوله عليه السلام.

أما القلق من المقاصد، فهو ناشئ بسبب الخوف من تحليل منظومة المحرمات التي اختلف فيها الفقهاء ولأنها ربما زعزعت سلطة الفقيه.

لدى بعض الفقهاء اعتقاد بأن مسلك التحريم والاحتياط يكفي لحفظ الشريعة. وعلى فرض صحة هذا المسلك إلا أن من المهم التفريق بين دعاوى حفظ الشريعة، والعمل بالشريعة لأجل حفظها.

 

وسبب آخر: أن الصورة الذهنية عن المقاصد هي الاحتجاج بها في التيسير والتخفيف.

لكن الغريب أن إعمالها في التشديد والإكثار من المحرمات لا يسبب قلقاً!

وسبب ثالث: أن المقاصد تحتاج في الإعمال إلى قدرة على التحليل المنطقي والتركيب والربط، فهي عمل شاق ودقيق يأنف من تصديره من اعتاد النقل عن الآخرين والتزين بأقوال من سبقوه .

بالمقاصد أجاز ابن تيمية طواف الحائض، وإخراج القيمة في زكاة الفطر للحاجة، ووفر على الفقيه الانزلاق في التفاصيل، فالمقصود من الأكل والشرب في الصيام يختصر على السائلين كثرة الأسئلة عما لا يدخل في معناهما، فلا حاجة أن يسأل عن الكحل أو الإبر في العضل أو قطرة الأنف وقطرة العين ...

بالمقاصد أسقط الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله تعالى حد القذف عن رجال الهيئة في شهادة زنا لم تكتمل فيه الشهادة معللاً رأيه بأن إقامة الحد عليهم فتٌ في عضدهم، وحد من شوكة سلطتهم على إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقدم الشيخ القول المرجوح وآثره على القول الراجح، وهذا الرأي وإن كان إعمالاً للمقاصد بما يتعارض مع مقاصد أعظم إلا أننا لا نملك إلا الاعتراف للشيخ رحمه الله بنفاذه إلى لبابها وارتوائه من مائها.

إنك إن تأملت في مسألة الميقات مثلاً، فإن الأسهل على الفقيه أن يجمع نصوص الفتاوى في كتب الأئمة التي تلزم حجاج الطائرات والسفن بالإحرام مما يحاذي الميقات

وإن تأملت في نصوص الشريعة العام منها والخاص، الكلي والجزئي، مع نصوص أخرى لا ترتبط بذات المسألة وإنما بأصل المقصد من المواقيت وأصل رفع الحرج والمشقة فإن الفتوى قد تختلف.

الاجتهاد المقاصدي يقدم الرؤية الكلية والعمق الاستراتيجي للشريعة، حتى وإن انتهى مطاف البحث المقاصدي إلى التحريم والمنع، فهي نهاية منطقية عقلية تجبرك على احترام الحكم الشرعي والخضوع له عن قناعة تامة، فيثبت الحكم في قلوب المؤمنين وهم في أتم الاستسلام للشرع.

 

ألا ترون أن قاعدة "سد الذرائع" قد أسرف كثير من طلبة العلم وربما بعض المعاصرين في إعمالها على كثير من المستجدات التي لم يرد فيها نص صريح؟

 

هناك أكثر من خطاب إسلامي، والمكثرون من استعمال قاعدة سد الذريعة مقتنعون بأنها حافظت طوال السنوات الماضية على ضرورة العرض، ولولاها لكانت المرأة المسلمة كغيرها من النساء غير المسلمات.

ونوع آخر من الخطاب الإسلامي قيّد سد الذريعة ولم يجعلها مقيِّدة.

ونوع آخر من الخطاب رأى فتح الذريعة في القضايا المستجدة وقضايا المرأة.

ومع أهمية القاعدة، إلا أن التوسع فيها انتهى بنا إلى فقه افتراضي لا حقيقة له اسُتسمنت فيه الأوهام، وتعاظمت فيه الأغلال والقيود، وعاد بالضرر على صورة الشريعة الكلية ومن ثم تشكل الواقع بشريعة أخرى لا علاقة له بمراد الله تعالى أو مراد رسوله عليه الصلاة والسلام. 

إن قاعدة سد الذريعة هي في درجة وأهمية قاعدة فتح الذريعة، وهي كما قال القرافي: "اعلم أن الذريعة كما يجب سدها ، فيجب فتحها..

إن قاعدة فتح الذريعة هي في حقيقتها عمل بأقل المفسدتين وأخف الضررين وأهون الشرين، وهي شبيهة بقاعدة : ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب،  "قال المجدد ابن تيمية : "فقول من قال: يجب التوصل إلى الواجب بما ليس بواجب، صحيح..." فتفتح الذريعة إن أفضت لمصلحة راجحة كما في دفع المال للكفار لفداء الأسرى أو لاستنقاذ البلاد من شرهم وعدوانهم.

هي باختصار: إباحة وسيلة ممنوعة إن ترتب على إباحتها مصلحة.

 

لدى الكثيرين حساسية من تحول البعض من جهة التشدد إلى الانفلات، كما هو حال جماهير من الشباب لم تُغِلْ في الدين برفق، فما العلاج لأمثال هؤلاء الشباب؟ وما هي الضمانة إن زالت هذه الحساسية؟ وهل أنتم متفهمون لها؟

هؤلاء الشباب الذين تتحدث عن تحولهم، وتطلب أملاً في رجوعهم، يبحثون عن مخرج يقيهم سوء الفتن ما ظهر منها وما بطن.

هم نكصوا على أعقابهم لأن مغريات الانفتاح أطاحت باليقين وأحلت فيهم داء النسبية، فلا حقيقة في الوجود سوى عدم الحقيقة.أو كما يعبر في أدبيات الحداثة المعاصرة : الثابت الوحيد هو عدم الثابت

 

التحول بالفعل أصبح ظاهرة عالمية: فمن سلطة الدولة الوطنية إلى ظهور سلطة القبيلة والعشيرة والطائفة، ناهيك عن التحول السني الشيعي  وتمدده في شمال إفريقيا ومصر وإندونيسيا ...

التحول القادم قد يزيل دولاً عن الخارطة بسبب ذوبان القطب الشمالي، وعلى المستوى الصحي فإن العلماء اليوم يخشون من تحول السمنة إلى وباء عالمي من الممكن أن يهدد أنظمة الصحة حول العالم.

المدخل الجديد في عالم التحول لدى شبابنا: تلقيهم المعرفة أفقياً ، ومن مصادر معرفية مختلفة لا يستطيع أحد السيطرة عليها وليست لها حدود.

والجميل في تلك المعارف أن أكثرها تنمي الشعور بقيمة الفرد وتكتشف له ذاته.

لقد ودعوا أدوات معارفهم السابقة، لأنها تفضي لمعارف جاهزة تكسب مهارة التقليد ولا تقيم اعتباراً لصاحبها.

بعض المثقفين لهم تحليلهم الخاص فتلك المعارف بقدر إيجابيتها في المجتمعات الواعية أو المتقدمة فإنها تعود سلباً أو تنعكس انحرافاً في المجتمعات النامية وأحياناً تحدث تمرداً على كل الطقوس والتوابيت الميتة التي كانت تزرع فيه حب التقليد والولع بالمرجعيات والنماذج.

بعض شبابنا وهم قلة انتهى إلى مطاف الزندقة والكفر بكل الدين والتدين والمتدينين؛ بسبب أن بعض المتدينين ينسبون تخلفهم ودروشتهم للإسلام والشريعة، ويجنون عليها بفقه أعوج يعود على الشريعة بالإبطال، فآل اكتشاف الذات والعقل للتحرر من كل ما يمد حبال الوصل بالإسلام نقمة من صور التدين التي رسخت في عقله الباطن. 

إن الصورة الكلية عن الإسلام لا يمكن استعادتها إلا بجهد يكافئ مشاريع الفتنة الفكرية التي تصوغ شبابنا بعيداً عن معرفة أصول الشريعة.

إن استبقاء الشاب في دائرة إسلام نجدي وإسلام حجازي وشعار سلفي ومذهب حنبلي وتعصب حنفي، تباعده عن عقله وتدخله ضمن سلطة: تحول بينه وبين حرية العلاقة بالله تعالى.

 

كيف يمكن تربية طالب العلم على الاهتمام بالجانب التطبيقي من أصول الفقه؟

وظيفة علم الأصول الأساسية ليست خدمة الفقه فالأوائل ألفوا كتبهم بعناوين لا تشير إلى العلاقة بالفقه كما في المستصفى للغزالي والمحصول من علم الأصول للرازي..

وظيفته الرئيسة إعداد نخبة علمية مفكرة، تجمع إلى علمها الشرعي نمطاً فكرياً تفهم من خلاله فلسفة الشريعة، فإذا كتبت في الفقه أنتجت فقهاً منحازاً للتأمل وليس للمذهب.

هكذا تعلم جيل الإمام الجويني الأصول، فأنتج للأمة الإسلامية كتابه العظيم نهاية المطلب الذي حققه الشيخ الدكتور عبدالعظيم الديب.

شيخ الإسلام ابن تيمية لو لم يكن أصولياً مفكراً بارعاً لأخفق في  استعمال القواعد الأصولية ولمات في حاشية التاريخ وربما لا نستطيع أن نكتب عن سيرته أكثر من صفحة !

 

لا أخفيك أن أكثر سادة الأصول مقتنعون بأهمية التطبيق لكنهم عاجزون عن الوفاء بالقناعة، فهي شاقة، وتحقيق مناط القاعدة الأصولية على غير الأمثلة الفقهية المعتادة يكتنفه بعض المخاطر التي يخشاها من لم يعتد على سماع نقد الآخرين.

أكثر شيوخ الأصول الذين أعرفهم لا ينقصهم الذكاء الشديد أو الفهم الدقيق، إلا أنهم قضوا أعمارهم في العناية بالموضوعات الأصولية التقليدية فأنتجت تطبيقات لا تخرج عن إطارها التقليدي، وإذا عنَّ لأحدهم الكتابة في بحوث جادة، طبقوها في فروع فقهية جزئية  !

ولذا فإن الواجب الذي ينتظر علماء الأصول ألخصه لك فيما يلي:

صناعة فكر المصلحة العامة في الأمة.

تأصيل مفاهيم الإسلام الكلية كقواعد العدل وقواعد الشورى وقواعد الحرية، وقواعد الحقوق ...

إدماجه في قضايا السياسة الشرعية.

تصديره في فقه الأنظمة وصياغة القوانين.

تحديد علاقة المصطلحات الحديثة بعلم أصول الفقه.

الاتجاه به لقضايا تجديد الخطاب الديني، وتجديد فهم الوحي، والدراسات الاستشراقية الأصولية، والمناهج الحديثة في تفسير النصوص..

إعادة صياغته ليسهل استعماله في الخطط الاستراتيجية لقضايا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقضايا الجهاد والدعوة و الحريات وحقوق الإنسان ...

هذه القضايا سوف تحي شيخ الأصول، وتربطه بالحراك الفكري والدعوي والعلمي والمستجدات الحديثة في الأنظمة والقوانين ...، وسوف ينعكس ذلك على تدريسه لطلابه.

سوف تذهب ملله وضجره وسوداوية نظره للعالم الذي يحيط به ولا يفهمه ولا يقدر وجوده .

إن عدم مقدرة فهم العالم الخارجي لعلم الأصول، لأن شيوخه آثروا حصره في بضعة كتب وبضعة مسائل وبضعة عناوين لا تصلح ديناً ولا تقيم دنيا .

هل ترون أن فن المقاصد قد استوفى حقه من الدراسة والتدريس والفعالية في الممارسة من جانب الفقهاء؟

 

الكليات الشرعية حالياً تقصر دراسة المقاصد في الدراسات العليا، أما خارج النطاق التعليمي، فهناك مركز دراسات المقاصد في لندن، يشرف عليه الدكتور محمد سليم العوا، وجمعية المقاصد بلبنان، وهناك جهود يبذلها مجمع الفقه الدولي لإخراج معلمة القواعد التي تضم قواعد المقاصد بإشراف الدكتور أحمد الريسوني، وقامت قناة دليل الفضائية مشكورة بتنفيذ برنامج خاص عن مقاصد الشريعة استضيف فيه عدد كبير من المهتمين بالمقاصد، ومؤخراً تم إنشاء مركز التميز للقضايا الفقهية المعاصرة الذي يرأسه الأستاذ الدكتور عياض السلمي وهو علم من أهم أعلام أصول الفقه في العصر الحاضر، وقد دار في حلقة النقاش الأولى مداخلات مهمة عن تبني المنهج المقاصدي في معالجة القضايا المعاصرة.

هناك على كل حال اهتمامات واسعة وتحولات داخل الخطاب الديني يتجه للعمل بالمقاصد، ولعل خطاب الشيخ الدكتور سلمان العودة يعد الأبرز والأسرع في معالجاته الجديدة التي تبنت الفقه المقاصدي.

 

 

هذه بعض الجهود حول فعاليات المقاصد.

أما الممارسة الفقهية للمقاصد، فقد اتضحت بشكل واضح في قرارات المجامع الفقهية، وفي التحول الكبير الذي شهدته المصرفية المالية في العشر سنوات الماضية، نتج عن ذلك تحول عدد من البنوك في الداخل والخارج للمصرفية الإسلامية.

أما على مستوى الإصلاح التشريعي فكان للفقه المقاصدي الدور الأكبر وقد شهدنا جهوداً فردية بادر بها بعض الإصلاحيين، استهدفت إصلاح بنية الأنظمة التشريعية والقضائية ولا زالت تنتقل من طور لآخر.

بعدما بان عجز الفقه المعني بالشأن الفردي عن الإيفاء بالمتطلبات، اتجه الخطاب الإسلامي يبحث عن الفقه الجماعي ولم يجد سوى المقاصد التي طالما تباعد عنها منشغلاً بالعصبية المذهبية التي أذهبت روح الشريعة، وبقي الإمام والمذهب هما المقصد الذي يراعيه الفقيه.

 

ما الذي تخشونه على "التكوين النفسي لطالب العلم" إذا ما أثرت الشكليات على رسالته وسلوكه وأدائه؟

التدين بوجه عام في كافة الأقطار العربية والإسلامية لا زال شكلياً يبحث عن حضوره الدولي من خلال شعار " الإسلام هو الحل " وقد تفرع عن التدين الشكلي: تدين شعائري ، وتدين معرفي، وتدين حركي،... الخ

وهي اختزالات تحصر الإسلام في جزء من الوحي وتهمل أجزاءه الأخرى ، فأصبح الإسلام أجزاءً متناثرة ، وحقائق لا قيمة لها على أرض الواقع ، فالتدين الشعائري غايته الكلية إقامة الشعائر، بل يحقق لصاحبه مكانة رفيعه في أوساط المحيطين به ، وثقة يتكسب بها الأموال والوجاهات، والمهم ألا ينقطع عن العبادة في مكة وامتلاك شقة بجانب الحرم ولو كانت مغتصبة !

 والتدين المعرفي قائم على الاستعراض، وكلما أوغل في الجزئيات والتفاصيل نال مقامه في أوساط المحيطين به ورفعوه في درجة المهديين حتى ولو كان من أقبح الناس سلوكاً وأقلهم خشية لله .

وكل أشكال التدين الشكلي هي اعوجاج عن الاستقامة التي أمر الله تعالى بها في سورة الفاتحة التي نرددها في كل ركعة ( اهدنا الصراط المستقيم ) وقوله تعالى ( فاستقم كما أمرت )

فهي تغيب في شكليتها ، وتغيب معها الحقيقة

وبهذا الإعوجاج غابت حقائق الإسلام الكلية التي لا بداية لإسلام حقيقي وحضاري إلا بها ، وأول حقيقة لا زالت غائبة عن الخطاب الديني هي تحرير الإنسان من العبودية لغير الله تعالى ، فلا إسلام حقيقي من دون توحيد الله تعالى بالحرية والخلوص له من الشرك. الحرية التي جوهره: تحرير الإنسان من المعبودات والتجرد لله تعالى .

ومن تدبر سورة الأنعام علم أن الصراط المستقيم في آية 125( وهذا صراط ربك مستقيما قد فصلنا الآيات لقوم يتذكرون ) جاءت بعد مائة وأربع وعشرين آية تتحدث عن نقاء العبودية لله جل في علاه، فلا استقامة من دون حرية  .

 

وسؤالك من جهة أخرى يرتبط أيضاً بتأثير الثقافة على السلوك، أو كما يقول روسو: ثقافة المرء هي التي تحدد سلوكه.

وطلبة العلم منهم الفقيه ومنهم الأصولي ومنهم المحدث.. ومنهم الذي يجمع الفنون.

فالأصولي اشتهر بسلوكه الصارم وبمزاجه الحاد ، بسبب أن مزاج الجسم تابع لأخلاق النفس كما يقول أبو بكر الرازي، فالثقافة الأصولية تنتج سلوكاً صارماً، تؤثر على طبيعة التكوين النفسي لطالب الأصول!

 

وفي الجملة فإن فئة من طلبة العلم يعيشون مأزقاً نفسياً في التعامل مع الحياة، هناك طقوس ومقدمات تقيد حركتهم، وتبقي الكثير منهم حبيس مظهره ومنصبه ومكانته، تلك المظاهر والشكليات لم تكن عوناً لمجالسة الناس في أسواقهم ومقاهيهم... بل هي سبب في عزلة سلبية، فهو لا يستسيغ الدخول عليهم ، وهم لا يرحبون به، وربما شعر أن هيبته تفرض عليهم واجب القيام له، واحترامه والصمت له إذا تكلم وعدم الاعتراض عليه إن أفتى، وهو في داخل نفسه يرى أن أكثر الناس لا تقدر العلماء ولا طلبة العلم، فهو يتطلب الاحترام والتقدير، ويتسول الوجاهة بعلمه .

 

كيف خسرت الأمة بغياب الفقه المقاصدي عن تعاملها السياسي مع الأحداث الفاصلة في عصرها الحديث؟ وكيف تراه قد أثر غيابه عن قيادات بعض الفصائل الإسلامية؟

خسرت الأمة لأنها فقهها لم يقصر المذهبية على التعليم والتدريس، بل وظف في اتجاه سلبي انتهى إلى الانتماء والتحيز، وفقه التحيز لا يميز، ثم تكونت الفصائل الإسلامية بجذور ثفافة دينية منتمية متعصبة ضد الآخر وليست مبينة وفق دليل ومقاصد شرعية، تحولت تدريجياً من عصبية للدين إلى عصبية للوجود والحزب والفصيل.

إن أكثر الناس انفتاحاً أقلهم انتماءً للمذاهب والعصبيات والقبليات، وأقل الناس انغلاقاً أكثرهم التصاقاً بالدليل والعناية بالمقاصد.

الفقه المقاصدي فقه يولي النهضة مكانتها اللائقة بها، ويعلم أن الهوية ليست تصان بقواعد الحفظ، بقدر ما تصان بقواعد التحدي والمنافسة.

إن كل نهضة وحضارة هي منتج لثقافة واعية، والثقافة الواعية ليست تلك الحاضرة في التفاصيل فقط، بل القادرة على ابتكار حلول مع القدرة أيضاً على حفاظها على سماتها العامة.

 

في حالة كالصومال، في نظركم أيها أجدى لأهلها، تطبيق متدرج للشريعة لا يستفز أعداء البلاد، أم إقامة نظام ذي امتداد خارجي يطلب حرفية التطبيق؟

الشريعة الإسلامية ليست قوالب تركب بطريقة آلية.

إن الحكم الشرعي لا يعمل إلا بشروط، فإن لم تتوافر الشروط فلا يمكن إنزاله في أرض ليست أرضه.

إن عمر رضي الله عنه أوقف حد السرقة في عام المجاعة، لأنه لم يجد واقعاً مناسباً لإنزال الحكم الشرعي.

والمهم أيضاً ألا يكون تطبيق الشريعة ملخصاً في بضعة مسائل ليتم بعد ذلك المتاجرة بأن الصومال دولة الشريعة!

 

لاحظتم في دراسة لكم أن أثر القنوات "الإسلامية" عموماً هو دون المستوى المرجو، ولو تقدمت "ظاهرياً" على غيرها، كونها مع كثرة مشاهديها لم تحقق ما كان مأمولاً منها؛ فأي حلول ترونها ناجعة ليؤتي "الإعلام الإسلامي" ثماره؟  

الإعلام قوة، والقوة تحتاج إلى حسن تدبير وقوي أمين.

قادة الإعلام الإسلامي عندهم قناعات ولديهم موازنات، ولديهم قلق وخوف، وحولهم أنصاف الإعلاميين.

 حملوا رسالة الإعلام، ولم يستطيعوا اختيار حوارييهم بعناية، بل اعتمدوا كثيراً على صداقات قديمة وعلاقات شخصية! ودخلوا الميدان بأسلحة ناعمة فكيف ينتظرون منتجاً منافساً؟!

 

أما أهم الحلول التي أراها:

ـ أن تطور القنوات نموذجها ( القدوة ) لأنها تصنع الأفكار من خلاله، فإن كان نموذجها بسيطاً سطحياً حكومياً يسبح بحمد الحكام ويلتمس أحدث الوسائل لترويج بضاعته على قنوات وثقت بها الأمة، فهي خيانة وليست رسالة إعلامية .

أدرك سدنة الإعلام الأجنبي قانون صناعة النجم فمن خلاله يتم توجيه الرغبات وتحويل المشاهد إلى تابع مستسلم.

الإعلام الإسلامي لا زال يحرق الشخصيات ولا يصنعها لكثرة تكرار ظهورها الباهت ولعدم ترتيب الرؤية والهدف.

ـ أن تتحول القنوات الإسلامية التي تقصد وجه الله تعالى إلى قناة متحدية، تطرح بضاعتها كما يطرح الآخرون بضائعهم وعليها أن تثق في ذوق المشاهد وألا تفرض عليه رأيها. 

أن تستعين القنوات الإسلامية ببيوت الخبرة العالمية، وأن تضع لها المستشار الأمين.

أن تدرب طاقمها الإعلامي على يد خبراء الإعلام في الداخل والخارج

أن تشتري الأفكار ولو بالأثمان الباهظة إن كانت تستحق

أن تحسن عرض آراء المتشددين الذين يحيطون بها

أن تقدم الأفكار على الأشخاص

ألا ترفع شعار "إسلامية" فوق سطوحها

أن تضع المصلحة العامة فوق الجميع

أن تتحول تدريجياً إلى الدراما

أن تقود المسرح والفن وتتعامل مع المواهب الفنية دون استذكار لسيرتها الفنية، فكل مبدع يستطيع خدمة الإسلام فحيهلا.

والمهم من كل ما سبق أن تتوجه القناة الإسلامية لأهداف حقيقية وليست مظهرية.

أن تكشف الاستغفال بدل أن تدلس على المشاهدين بشيوخ الحكومة وشيوخ المنافع وعلماء السوء،والمقدم الرخيص.

هؤلأ كلهم يروجون لثقافة الخنوع والاستسلام والهزيمة ، ويربطون مصير الإسلام بشعار " ولي أمري أدرى بأمري " والصبر على جورهم ولو أكلوا مالك واعتدوا على عرضك!

 

ما الذي يمكن أن ينتجه إعلام إسلامي يقتصر على الجانب الوعظي بمعظمه في نظركم؟

القرآن الكريم كله مواعظ، من مبتدأه حتى منتهاه، والمتخصصون في علوم القرآن  عليهم واجب استكناه أسرار المواعظ، وجمعها في موسوعة علمية، تبين أساليب القرآن في الموعظة.

إن جوهر الموعظة في القرآن صناعة روح الإنسان، فالروح هي الطاقة الفاعلة، بها يجوب الأرض ويحقق قوله تعالى: (هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها).

الموعظة القرآنية صنعت القادة، عمت الأرض بنهضة شاملة، قامت بالمواعظ القرآنية حضارة إسلامية، فمن غير المعقول أن يكون الوعاظ الحاليون يمثلون حقيقة مراد الشريعة ومقاصدها في الوعظ.

سينتهي الأمر بالتأكيد إلى حالة إشباع وإملال، وسيفقد المشاهد طعم السنة والقرآن، لكثرة تردادها بالأنماط التقليدية الحالية.

 

هناك بالفعل أزمة في الوعظ، فهو الأعلى صوتاً وخراب الذمم الأعلى مبيعاً!

فهل الوعظ بحالته الراهنة لا يدرك حقائق النفس البشرية؟ وحاجاتها الفطرية؟

أكثر وعاظ القنوات الإسلامية ليسوا على علاقة بقوانين السلوك البشري وعلم الإنسان الذي من خلاله يفهم الواعظ حركة المجتمع والأفراد.

من يقرأ إحياء علوم الدين للإمام الغزالي رحمه الله، يدرك أن الغزالي من علماء السلوك، ولو قامت قناة إسلامية فضائية بمشروع تحويل كتابه إلى مادة إعلامية من خلال وسائط متخصصة تجمع إلى التخصص قدرات فنية وإعلامية لكان للوعظ قيمة أخرى.

الوعاظ يحفظون سير الصالحين من كتب السير المليئة بالصناعة والروايات الضعيفة والموضوعة ثم يتلونها في القنوات معتمدين على عاطفة المشاهد دون احترام لقوانين الوعظ في القرآن الكريم أو السنة المطهرة.

من أهم ما يلاحظ على منطق الوعظ الحالي أنه منطق إدانة وتهمة في جانب، ومنطق تبريري في جانب آخر.

هؤلاء الوعاظ أكثرهم يهاجم في وعظه الفقراء والمساكين وينسب العقوبات الإلهية لتقصيرهم وتفريطهم في جنب الله، لكنهم لا يتورعون عن نسبة النعم والفضائل للحكام، فكأنما البلاء والعقوبة بسبب ذنوب المساكين، والنعيم المقيم بسبب السلاطين

منطق الوعاظ يفضي إلى صراع نفسي عنيف، عواقبه في الغالب ارتباك في السلوك، بسبب عدم الموازنة بين المثل العليا التي يتطلع لها كل إنسان، وغرائزه الأخرى التي تجذبه فلا يستطيع الخلاص منها؛ فالواعظ يبحث عن إنسان مثالي لا توجد صورته إلا في الأذهان.

 

كيف تقومون التجربة الإعلامية الإسلامية من حيث النتائج الإيجابية والسلبية؟

التجربة الإعلامية الإسلامية لا زالت بكراً، وهي تسعى مساعي مختلفة للتطوير وتظهر كل يوم بحالة جديدة، واستطاعت في العشر سنوات الماضية صناعة إعلام لم يكن موجوداً، ونجحت في تأسيس قنوات وبرامج ومؤسسات إعلامية وإنتاجية وتكوين إعلاميين ومذيعين.. وإنجازاتها لا زالت تتواصل.

وقد يكون من المبكر تقييم التجربة حالياً لكن من المؤكد أن تساؤلات هامة قد تحدد شكل التجربة الإعلامية الإسلامية مستقبلاً:

        التجربة الإعلامية الإسلامية تقوم على فكرة البديل عن الإعلام غير الإسلامي وليست بديلاً شاملاً بل التركيز على السلوك والأخلاقيات العامة

لكنها لم تطرح نفسها بديلاً عن الإعلام المؤثر في صياغة الأفكار وتشكيل عقول الناس لكي يسهل تسييرها وفق أهواء السياسة.

حينما نتساءل عن سر  تمكن اليهود من الاقتصاد العالمي وسيطرتهم على مجريات السياسة الدولية، نجد في المقام الأول أن الميديا هي الحديقة الخلفية لكل سياسات السيطرة  فمنها توجه الرغبات.

اليهود لا يملكون الإعلام فقط، بل يملكون المعلومات والاحتراف في وسائل عرض الأفكار، هم ليسوا في معركة مع أحد، لأنهم يملكون التوجيه والتأثير، فالعقول تتبعهم ولا تتبع غيرهم.

وهنا ينشأ سؤال ضروري :

هل لدى الإعلام الإسلامي قدرة على تكوين رؤية فكرية عالمية محترفة تتحدى الفكر الصهيوني من دون لبوس الأدلجة ومن دون استرجاع الفكر الصراعي السلبي؟

إذا كانت قنوات إسلامية معتدلة تشرف على صناعة الفكر الصراعي وتضعه في أولوياتها فهل تتوقع نجاح التجربة الإعلامية الإسلامية على مستوى خارج نطاق الإسلاميين وأحبابهم؟!

هل يستطيع أن يقدم الإعلام الإسلامي التأثير والفكر الإيجابي في إناء واحد؟

هل في القنوات الإسلامية برنامج يستحق أن يدفع فيه التاجر عشرة آلاف ريال على دقيقة إعلان؟!

في القنوات الأخرى التي لا تصنع سوى فكر الشهوة ستجد سعر الدقيقة تصل لأضعاف هذا الرقم.

التجربة الإعلامية الإسلامية لا زالت تسير في فلك الحفاظ على الهوية، وتحت ضغط سلطة الجمهور.

فالبرامج تدفع باتجاه الحفاظ على رأس المال فقط، ولا تستثمر في المنافسة، ربما للمخاطرة العالية، ولعدم القدرة على التأهل، وطواقمها الإدارية والفنية وقدراتها المالية ليست جاهزة للتحديات.

وقبل هذا وذاك تحتاج التجربة الإعلامية إلى تكامل وتعاون واتحاد فيما بينها أو بين المتشابه منها..

 

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة اللله وبركاته.... لا أخفيكم .... أني خرجت بانطباع متكدر من هذا الحوار لاسيما في لحظاته الأخيرة .... جلد جلد جلد جلد للذات غير مناسب ـ في نظري ـ عموما وفق الله الجميع لكل خير...

أنا أوافق (وجهة نظر) ... إن مشكلةالأمة ليست في ترك إعمال المقاصد بل في إعمالها ووالدعوة إلى ذلك وتصدر كثير من غير المؤهلين للحديث فيها وقد سلك كثير من متأسلمي العلمانيين هذا المسلك الذي دعي إليه في هذا الحوار لهدم الدين! ومن تأمل ما اشترطه الشاطبي في المتحدث في هذا العلم علم أن كثيراً من دكاترتنا المعاصرين غير مؤهلين للحديث فيه. ولكن علماؤنا الكبار هم أهلها. مشكلتنا يا سادة في أناس ظنوا أن المقاصد هي ما يفهمونه هم مما ينبغي أن يكون لا ما دلت النصوص أنه ينبغي أن يكون ولو استوعبنا هذا لعرفنا كم التلبيس الذي يحصل بدعوى مراعاة المقصد! مشكتنا أؤلئك الذين يدعون أن الإمام ابن تيمية أباح بالمقاصد طواف الحائض (وغير صحيح أنه أباح ذلك بالمقاصد!) ووجماهير فقهاء الأمة من لدن الصحابة لم يفقهوا المقاصد عندما خالفوه! مشكلتنا في من يزعم أن من أجاز إخراج زكاة الفطر نقدا نظر إلى المقاصد وأن من لم يجز ذلك ألغى اعتبار المقاصد أو لم يفقهها وهم جمهور فقهاء الأمة! ولو فتشت لن تجد مسألة يحللها هؤلاء المقاصديون باسم مراعاة القصد وإلاّ ويحرمها آخرون بحة مراعاة مقصد للشريعة آخر! وكذلك حديث المستضاف عجيب في سد الذرائع تلك القاعدة التي تكاد أن تكون محل إجماع بخلاف فتح الذرائع فهو استثناء وليس بقاعدة كما ذكر الشيخ ولم يذكرها من الأصولين أحد ضمن القواعد.. ثم تأتي الدعوة إليها ممن يزعم مراعاة القواعد في عصر الانفتاح الزائد هذا! على العموم الحوار فيه إشكالات كثيرة سوف تبدو للمشايخ وطلاب العلم. والله المستعان.

لا أظن أن هذا الحوار مكانه موقع المسلم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

أعجبني هذا الحوار المبدع من الشيخ الأصولي

قد يتكدر البعض لكن الحقيقة هي هذه والحالة مزرية ومثل الدكتور العبد الكريم من يصارح الناس فينتقدونه وكذلك كل من يحاول أن يرمي حجرا في الماء الراكد

"لا أظن أن هذا الحوار مكانه موقع المسلم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! " صدقت.

الأخوة أصحاب المليون علامة التعجب هلا أوضحتم الجهة المطلوب أن ينشر فيها حوار د.محمد العبد الكريم؟ وهلا بينتم لنا درجاتكم العلمية القادرة على تقييم أهل العلم؟ وهلا أفدتونا عن خبراتكم الصحفية؟ وهلا نصحتم إخوانكم ليعرفوا الأخطاء في المكتوب وتفيضوا عليهم مما أفاء الله عليكم من علوم الدين ؟

جزاكم الله خيرا على الحوار النافع .. والدكتور محمد قد قال الحقيقة فلم الغضب ؟ فأنا أعتبر هذا التفكير هو الذي سيجعل الأسلاميين أكثر جرأة في الخوض في غمار المعارك الإعلامية وغيرها .. والله الموفق .

اخشى ان يتحول فقه المقاصد وسيلة للعبث بدلالات النصوص الشرعية ويتحول الى دليل لابطال عدد من الاحكام الشرعية لصالح السلاطين

الأخ (داع الى الله) لا تخشى فقد حصل! وتعليقا على ما ذكره أحد المعلقين على إخوة قالوا رأيهم أقول: عددت علامات التعجب المنسوبة للإخوة وعددهم (واحد) والآخر يظهر إنه ناقل.. فوجدتها قريبا من الأربعين، فرحت أبحث بالقوقل عن علامات التعجب في موقع المسلم فلم تبلغ معشار العدد المذكور! على كل حال أقول لمن طالب بيان الدرجات العلمية للمعلقين ولا أدري لو بينت درجتي هل سيكتفي بها هذا الأخ ثم يطالب الموقع بحذف الحوار؟ وإن لم تكن للمعلق درجة عليا فهل يعني أن نصادر رأيه يا وسطي يا إعلامي يامستنير! أما المواقع المقترحة فبالنيابة عن من علق أقترح على الإخوة: صحيفة الوطن أو أي واحدة من صحفنا السيارة. وتكرمون

طيب أخي أ.د علامات تعجب تشرفنا بدرجتك وباقتراحك ماذا عن نقدك للحوار نفسه هل كتبت شيئا حتى الآن فيه؟ أنا لم أقصد أن أصادر رأيك وإنما رغبت بالذات في أن أقول إنك تطلق كلاما مرسلا فإما ذكرت دليلا أو أخبرتنا بكونك عالما كبيرا لا نضطر أن نسأله تفسيرا على ما يقول ثم هل أ.د كافية ؟ ممكن تكون في الكيميا في الجغرافيا في التاريخ الخ تقبل مني كل حب والسلام

تحية لموقع المسلم، موقع المسلم هو أكثر المواقع الإسلامية التي تراعي فقه الواقع ويقدر علاماءنا على اختلاف توجهاتهم ومناهجهم.. هل لأن الدكتور قد صرح ببعض العبارات التي باتت على انها محرمات مسلمة عند البعض، أصبح مكان هذه المقالة في جريدة الوطن العلمانية؟؟!! والله حرام عليك يا أخي.. الله يهديك وأحسنوا الظن بعلاماءنا

أدعو السادة القراء إلى قراءة كتاب الفقيه الأصولي المقاصدي الشيخ عبدالله رمضان موسى .. كتاب الرد على القرضاوي ( ثلاثة أجزاء )مباركة طيبة مجددة لدين الله القويم عن تحريف الغالين وتأويل الجاهلين .. أبطل الله كيدهم ومكرهم إلى نحورهم ..

أوافق من قال إن هذا اللقاء ليس هنا المكان المناسب له !! لأن الدكتور - أصلحه الله - لايجيد سوى جلد الذات . وتضخيم المقاصد للتملص من الأحكام الشرعية . وشاهد هذا : تحليله للمعازف وخروج النساء في القنوات الإسلامية ؛ بدعوى فقه المقاصد !! والله يستر من القادم .. سبقه غيره في هذا الدرب ؛ فباؤوا بالخسران .. هداكم الله

طرح فكري عالي بغض النظر عن مدى الاتفاق مع جزئياته..ولكنه خطوة من موقع المسلم نحو اثراء فكري ...شكراً بصراحة الموقع بدأ فعلاً يخرج عن الأحادية في الرأي إلى تعددية أفضل وأرحب ..

اظن ان الحوار اتصف بالاتزان الشديد وأوكل مهمة علم المقاصد للفقيه المجتهد وليس لكل أحد والأمثلة التي ذكرها لعلماء وفقهاء نحن بحاجة لأكثر من حوار من هذا النوع خاصة في موقع المسلم وهي خطوة مباركة جداً جداً جداً نشكر موقعنا المبارك على الإقدام عليها ونتمنى المزيد فرجاء من الإخوة الكرام المعلقين الابتعاد عن اتهام النيات ، فالدكتور لم يطلق العنان لكل إنسان ان يعمل المقاصد كيفما أراد

اختلف مع التعليقات المتذمرة من حوار الموقع مع من يختلف مع توجهات الشيخ ناصر العمر . وبعض الإخوة الكرام قرأو في كل اجابة النقد فقط مع أني قرأت الحوار كاملاً اكثر من مرة وكل جواب يحتوي حلولاً ونقداً تأملوا

أوافق الدكتور محمد عبد الكريم في أكثر ما قال، ولكني أخشى من الانحراف في تطبيق، وبالمثال يتضح المقال

عرفت الدكتور محمد العبدالكريم عن قرب وناقشته وحقيقة فهو يحمل فكرا غير تقليدي ونحن بحاجة الى امثاله قد لايفهم الكثيرين مايعنيه الدكتور وذلك لأننا تأثرنا بثقافة التلقين والترديد والتسليم بكثير من الامور على انها محرمات وكثيرا مانتوقف عند الشكليات ظانين انها مقاصد والناس اعداء ماجهلوا شكري وتقديري للدكتور الفاضل

عجيب هذا اللقاء..!! وعجيب نشره هنا..!!

ارجو من الأخوة عدم الاستعجال في الاحكام واقصد الاخوة الافاضل وطلبة العلم المخلصين اما اصحاب الاهواء والامزجه والنقائص فلست بمتحدث لهم . واقسم بالله ان هذا الدكتور قد درسني مادة اصول الفقه وانه انسان قدير في علمه وفي خلقه واني اتمنى ان استمر اسمع منه.وانصح بمزيد من الاستماع له فكما قال احد الاخوة في تعليقه انه يحمل فكراً غير تقليدي ولكن قدره انه ظهر في هذا الزمان . مع ملاحظة اني اتوقف عند بعض ما يقول ولا اقول اخالفه فلم اصل الى عُشر مستواه كي اخالفه ولكنه يبقى رجلاً متميزاً ينظر الى المدى البعيد وعينه دائما وفكره في الافق فأنصحكم ان تستفيدو منه ومن لديه وجهة نظر مخالفه يدعمها بالدليل وسيجده خير مستمع وشكراً

نفع الله بالدكتور العبدالكريم .. "مهما بلغت درجتك من الرفعة .. تذكر أن مجاري الحياة لا تقاس بالشهادات .." هذه من قبيل خذ الحكمة ..

اظن ان الشيخ تعرض لكثير من ازمات الامة وبادر بالحلول ولكن المجتمع الاسلامي لا زال يسبح ومغرم بالتقليد وما التهجم علية الا مثال علي ذالك ايها الدكتور الي الامام ولاتلتف الي الخلف

حوار مسدد..وكل كلمة منه لها وزنها..وكل شخص ينظر من زوايته للحوار..فمن عاش على قالب جامد..ظن هذا تفلتا من براثن الشرع بحجة المقاصد.. أحيي الدكتور محمد عبدالكريم على هذه الرؤية المسددة..

المقال يتكلم عن علم المقاصد في الاسلام ويجب ان نقييم الضيف من هذا الباب ، فهو قصد ان هذا العلم مازال مقصورا على الجامعات ولم ينزل لارض الواقع ولم ينتفع به المسلمون للخروج من ازماتهم، وقد سبقهم في استثمار هذا العلم العصرانيون وحاولوا من خلاله تمييع الدين والتفلت من ثوابت الشريعة مما زاد من صعوبة الامر على المخلصين من العلماء الذين احسوا بخطر هؤلاء العصرانين وارادوا رد باطلهم وشبههم، فما كان من بعض اهل العلم من المسلمين الا ان اعترضوا على الطرفيين الذين تكلموا في هذا العلم سواء الثقات المخلصين او العصرانيون فاختلط الحابل بالنابل
1 + 10 =