12 شوال 1439

السؤال

نويت صيام الست من شوال في الليل، وفي الصباح أفطرت بدون سبب للإفطار؛ فهل علي شيء؟ وأنوي ـ إن شاء الله ـ صيام الست في الاثنين والخميس من كل أسبوع؛ فما رأيكم في ذلك؟

أجاب عنها:
سليمان الماجد

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.

فيجوز لمن يقضي يوماً من رمضان أن يفطر فيه؛ لما روت أم هانئ: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شرب شراباً, فناولها لتشرب, فقالت: إني صائمة، ولكني كرهت أن أرد سؤرك, فقال: "إن كان قضاء من رمضان فاقض يوماً مكانه, وإن كان تطوعاً, فإن شئت فاقض, وإن شئت فلا تقض" رواه أحمد وأبو داود، وهو حديث جيد، ولأن وقت القضاء موسع إلى رمضان التالي؛ فلم يتعين قضاؤه في هذا اليوم. ويجوز تحين الأيام الفاضلة بصيام الست. وبالله التوفيق.

وصلى الله على نبينا محمد، و على آله وصحبه وسلم.

محمد بن عثيمين رحمه الله
د. عبد الرحمن بن عوض القرني
د. ماھر الحولي و أ. سالم أبو مخدة
د. خالد بن سليمان المهنا