7 جمادى الأول 1439

السؤال

هل يجوز الأكل من طعام الكفار؟

أجاب عنها:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده. أما بعد.
فيجوز الأكل من طعام الكفار إذا كان نباتيًا أو بحريًا، أما لحوم الحيوانات البرية التي تحل بالذكاة فما كان من ذبائح أهل كتاب وهم اليهود والنصارى فيجوز أكله؛ لأن الله أباح لنا طعام أهل الكتاب، وقد أكل النبي صلى الله عليه وسلم من طعام اليهود حيث دعاه يهودي إلى خبز شعير وإهالة سنخة، كما في حديث أنس الذي رواه ابن حبان وغيره، وقبل دعوة اليهودية التي دعته إلى ذبيحة سمتها في ذراعها كما في حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما:  أن يهودية من أهل خيبر سمت شاة مصلية ثم أهدتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الذراع فأكل منها، وأكل رهط من أصحابه معه  أخرجه أبو داود .
وما جهل حاله ولم تكن البلاد بلاد وثنيين أو ملاحدة، فالأصل في ذلك الجواز حتى يقوم الدليل على سبب المنع، وما كان من بلاد الوثنيين والملاحدة فلا تحل ذبائحهم.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

د. سعود بن نفيع السلمي
عبد العزيز بن محمد الحمدان
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي