8 جمادى الأول 1439

السؤال

هل القراءة بالعين في مصحف تسمى قراءة ولها شيء من الخير؟

أجاب عنها:
د. عمر بن عبد الله المقبل

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فقد اتفق الفقهاء من أرباب المذاهب الفقهية الأربعة، على أن القراءة لا تكون إلا بتحريك اللسان.
قال السرخسي الحنفي: "فإن التكلم ليس إلا تحريك اللسان وتصحيح الحروف على وجه يكون مفهوما من العباد"(1).
وقال أبو الوليد ابن رشد المالكي: "لأن القراءة في النفس دون تحريك اللسان ليست بقراءة"(2). 
وقال ابن شاس المالكي: "ويشترط في السر تحريك اللسان بالحروف، فإن لم يتحرك بها لم يحتسب بما فعل، وكان غير قارئ"(3).
وفي "نهاية المحتاج" للرملي الشافعي: "تحريك اللسان إذا أطلق انصرف إلى ما يسمع به نفسه؛ لأن التحريك إذا لم يسمع به نفسه لا أثر له...، ولا يجزئه في الصلاة لكونه لا يسمى قراءة ولا ذكرا إلى غير ذلك من الأحكام"(4).
وقال ابن ابن قدامة في "المغني": "ولأن تحريك اللسان من غير نطق عبث لم يرد الشرع به، فلا يجوز في الصلاة"(5).
وبناء على ما سبق، فلا يعتبر هذا قراءة، ولا يتربت عليها ثواب القراءة الوارد في النصوص، والله تعالى أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه 
-------------
(1)  "المبسوط" (9/ 22).
(2)  "البيان والتحصيل (1/ 424).
(3)  "عقد الجواهر الثمينة" لابن شاس المالكي (1/100).
(4)  نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج (1/ 141).
(5)  "المغني" (1/ 335).

د. خالد بن سليمان المهنا
د. محمد بن إبراهيم الحمد
د. عمر بن عبد الله المقبل
د. خالد بن سليمان المهنا
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
د. خالد رُوشه
د. خالد رُوشه
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
د. خالد رُوشه