15 رجب 1439

السؤال

عندنا قسم من الناس خاصة النساء يصمن في السابع والعشرين من رجب، ويفطرن خارج بيوتهن عند قبور بعض الصالحين، مع إشعال الشموع قبل بدء الإفطار، ويقمن بتوزيع الخيرات في شهر رجب للموتى، مثل كليجا أو حلويات البقلاوة وحلاوة التمر والدهن، فهل هذا جائز؟

أجاب عنها:
صالح بن علي بن غصون رحمه الله

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.

فلا أعرف أن شيئاً من هذا مشروع أو جائز، بل هذه الأمور كلها التي ذكرت: صيام أول رجب، أو إشعال الشموع عند القبور، أو الأكل والإفطار عند القبور، لا أصل لها في الشرع.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

د. عمر بن عبد الله المقبل
د. أحمد بن إبراهيم الحبيِّب
عبد الله بن صالح الفوزان
إبراهيم الأزرق