2 رمضان 1439

السؤال

نويت أن أعتمر في رمضان وحجزت الطائرة لكن الرؤية تأخرت، فهل إذا أحرمت الظهر ولم أعتمر إلا بعد المغرب، أكون قد أوقعت عمرتي في رمضان؟

أجاب عنها:
محمد بن عثيمين رحمه الله

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.

فالأقرب ايقاع العمرة من ابتدائه إلى انتهائه في رمضان، وهو ما ذهب إليه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله وهذا نصه: 

‏وسؤالنا الان: هل هذه المرأة أدركت عمرة في رمضان، أم لم تدرك؟
‏الجواب: لم تدرك عمرة في رمضان؛ لأن إحرامها ‏كان قبل رمضان بثلاثة أيام، والمعتمر في رمضان لابد أن تكون عمرته من ابتداء الإحرام إلى انتهائه في رمضان، وبناء أن على ذلك ناخذ مثالا آخر: 
لو أن رجلا ‏وصل إلى الميقات في آخر ساعة من شعبان وأحرم بالعمرة، ‏ثم غربت الشمس ودخل رمضان بغروب الشمس، ‏ثم قدم مكة، وطاف وسعى وقصر. هل يقال؛ هل يقال: إنه اعتمر في رمضان؟ 
الجواب: لا، لأنه ابتدأ العمرة قبل دخول شهر رمضان.
‏مثال ثالث: رجل أحرام بالعمرة قبل غروب الشمس من آخر يوم من رمضان، وطاف وسعى للعمرة في ليلة العيد، فهل يقال: انه اعتمر في رمضان؟ 
الجواب: لا، لانه لم يعتمر في رمضان؛ لانه آخر جزءًا من العمرة عن رمضان، والعمرة في رمضان من ابتداء الإحرام الى انتهائه.
‏و خلاصة ‏الجواب: بالنسبة للمرأة نقول: إن عمرتها صحيحة، ولكنها لم تدرك العمرة في رمضان، وإن عليها أن لا تعود لرفض الإحرام مرة ثانية؛ لأنها لو رفضت الإحرام لم تتخلص منه. 
وأما ما فعلته من المحظورات، ولنفرض أن زوجها جامعها، والجماع في النسك هو أعظم المحظورات، فإنه لا شيء عليها؛ لأنها جاهلة، وكل إنسان يفعل محظورا من محظورات الإحرام جاهلا، أو ناسيا، أو مكرها فلا شيء عليه. (مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين 21 /351-353)

والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

د. سعود بن نفيع السلمي
عبد العزيز بن محمد الحمدان
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي