أنت هنا

15 ربيع الثاني 1439
المسلم/ وكالات

دعا حزب "العدالة والتنمية"، قائد الائتلاف الحكومي بالمغرب، إلى تغليب روح الحوار والإنصات لمطالب المحتجين بمدينة جرادة (شرق) والتي تشهد احتجاجات تطالب بالتنمية منذ أيام.

 

وطالب الفريق النيابي لحزب "العدالة والتنمية" بمجلس المستشارين (الغرفة الثانية بالبرلمان)، في بيان "باعتماد مقاربة التنمية الشاملة المرتكزة على أساس إدماج الرأسمال البشري في العملية الإنتاجية".

 

وتعيش مدينة جرادة على وقع احتجاجات متقطعة منذ 22 من شهر ديسمبر 2017، عقب مصرع شابين شقيقين، إثر انهيار منجم للفحم الحجري.

 

ويقول المحتجون إن عمال الفحم يشتغلون في ظروف سيئة، ويطالبون بتنمية المدينة ورفع "التهميش" عنها وتوفير فرص عمل لشبابها.

 

وأشار البيان إلى "ضرورة تسريع الحكومة بتنفيذ الالتزامات المترتبة على اتفاقية 1998 (عام شهد إغلاق شركة مفاحم المغرب والتزمت آنذاك الحكومة بتنمية المدينة)، وكافة البرامج الاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة، بالإضافة إلى أهمية انخراط القطاع الخاص في برامج استثمارية".

 

ولفت إلى "الانعكاسات السلبية التي صاحبت إغلاق مناجم الفحم الحجري بجرادة على الوضع الاجتماعي والاقتصادي بالمنطقة، وما خلّفه ذلك من انعدام فرص الشغل، وتزايد معدلات البطالة ومؤشرات الفقر والهشاشة".

 

وأوضح أن "عددًا كبيرًا من شباب المدينة، اضطروا إلى النزول لآبار الفحم في انعدام تام لأبسط الشروط الصحية والمهنية المطلوبة".
 -

إضافة تعليق

10 + 9 =