أنت هنا

28 جمادى الأول 1439
المسلم ـ متابعات

قام نائب تونسي بتمزيق علم الكيان الصهيوني داخل البرلمان، وذلك بعد عرقلة المصادقة على مشروع قانون يجرم التطبيع مع "إسرائيل".

وقطع عمار عمروسية النائب عن “الجبهة الشعبية” الجلسة العامة المخصصة للاستماع لوزير النقل، حيث قال “عندما يتعلق الأمر بشرف التونسيين وشرف أنبل القضايا وهي قضية فلسطين، لا قيمة لنظامكم الداخلي. ما وقع يوم الجمعة (جلسة مناقشة قانون تجريم التطبيع) فضيحة من العيار الثقيل. ماذا تريدون؟ كل المدن التونسية من الشمال إلى الجنوب منذ عام 1948 لها شهيد حول قضية فلسطين. نحن (الجبهة الشعبية) تقدمنا بمباردة تشريعية ولكن للأسف يبدو أن الائتلاف الحاكم ورئيس المجلس تحديدا (لايرغب بالمصادقة عليه)”.

وأضاف عمروسية: “رئيس الجمهورية استدعى رئيس البرلمان وأنّبه ووبّخه لبرمجة هذا المشروع، وأتحمل مسؤوليتي في هذه المعلومة. إذا كان ثمن الحكم والبقاء فيه هو التطبيع مع الكيان الصهيوني فابقوا ولكنكم ستبقون عملاء، إذا كان الفوز في الانتخابات هو التطبيع مع الكيان الصهيوني ففوزوا ولكنكم ستبقون عملاء".

واستغرب عدم وضع مشروع القانون على الموقع الإلكتروني للبرلمان، فضلا عن عدم قيام رئاسة البرلمان بمراسلة النواب، وعدم اسدعاء الرئاسة وووزارة الخارجية، معتبرا ذلك سابقة في تاريخ البرلمان التونسي.

ومزق عمروسية نسخة من العلم الإسرائيلي، مرددا “هذا علم الكيان الصهيوني أمامكم وفي مجلس العار. عاشت فلسطين. تعيش الثورة في فلسطين. العزة والكرامة لتونس وللأمة العربية وأحرار العالم. الخزي والعار لكم عملاء ومنبوذون. هذا هو علم الكيان الصهيوني حجّوا له، ولكننا سنبقى شوكة في حلوقكم”.
وكان النقاش حول مشروع قانون «تجريم التطبيع مع إسرائيل» تسبب بعراك بالأيدي وتبادل للشتائم والاتهامات بين نواب المعارضة والحزب الحاكم.

عمار_عمروسية يحرج نواب الائتلاف الحاكم و يمزق علم الكيان الصهيوني في قاعة الجلسة بالبرلمان.

#عمار_عمروسية يحرج نواب الائتلاف الحاكم و يمزق علم الكيان الصهيوني في قاعة الجلسة بالبرلمان.
#كتلة_الجبهة_الشعبية
#TnArp
#Tunisia

Posted by ‎كتلة الجبهة الشعبية بالبرلمان- groupe parlementaire Front Populaire‎ on Tuesday, February 13, 2018

 

إضافة تعليق

12 + 3 =