أنت هنا

25 جمادى الثانية 1439
المسلم/ وكالات

قامت ميليشيات بشار الأسد بدعم من روسيا بتقسيم الغوطة الشرقية بعد تقدمها في بلدة مديرة.

 

وأفادت مصادر بالمنطقة بأن قوات الأسد وبدعم جوي روسي قامت بشطر الغوطة إلى قسمين، بعد هذا التقدم الذي أدى لعزل مدينتي حرستا ودوما عن باقي أنحاء الغوطة.

 

وقال مصادر في الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) ، إن مقاتلات تابعة للنظام وروسيا شنت غارات جوية مكثفة على بلدات "عربين" و"زملكا" و"سقبا" و"جسرين" و"عين ترما" ومدينة "دوما".

 

وأضافت المصادر أن الغارات الجوية أسفرت عن مقتل 9 مدنيين في "عربين"، و3 وفي "سقبا"، ومدني في "جسرين"، و3 في "زملكا"، ومدني في "عين ترما".

 

ووصل عدد القتلى المدنيين جراء قصف النظام وداعميه على الغوطة الشرقية منذ 19 فبراير الماضي، إلى 925 شخصا.

 

والغوطة الشرقية هي آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، وإحدى مناطق "خفض التوتر"، التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانة عام 2017.
وتتعرّض الغوطة، التي يقطنها نحو 400 ألف مدني، منذ أسابيع لحملة عسكرية تعتبر الأشرس من قبل نظام الأسد وداعميه.

إضافة تعليق

11 + 5 =