أنت هنا

27 جمادى الثانية 1439
المسلم/ وكالات

قدرت منظمة "أطباء بلا حدود" عدد القتلى من مسلمي الروهينغيا في ميانمار منذ 25 أغسطس إلى 24 سبتمبر 2017 بـ9 آلاف و400 قتيل.

 

وأصدرت المنظمة تقريرا بعنوان "لم يبق أحد" (No One Was Left)، قدرت فيه عدد القتلى من مسلمي أراكان في الفترة التي شهدت قمة أحداث العنف بين 25 أغسطس إلى 24 سبتمبر 2017، بـ9 آلاف و400 قتيل، بينهم 730 طفلا أقل من 5 أعوام.

 

ونقل التقرير شهادات للاجئين من مسلمي أراكان التقاهم عدد من العاملين مع أطباء بلا حدود في بنغلاديش، تحدثوا فيها عن العنف الذي تعرضوا له، والذي تضمن مداهمة قراهم ومنازلهم، وإطلاق النار بشكل عشوائي، ومقتل أقرباء لهم، ووضع جثث في طرق الهرب، والعنف الجنسي.

 

وقال أطباء المنظمة العاملين في بنغلاديش، إن جروح المصابين من اللاجئين من مسلمي أراكان تظهر أن جيش ميانمار والبوذيين المتعصبين استخدموا القوة المفرطة ضدهم.

 

وقال التقرير إن موجة العنف التي تشهدها أراكان منذ 25 أغسطس/أب الماضي وحتى الآن، تسببت في أعداد كبيرة من القتلى بين مسلمي أراكان، وأجبرت من تبقوا على قيد الحياة على الرحيل.

إضافة تعليق

1 + 2 =