أنت هنا

27 جمادى الثانية 1439
المسلم/ وكالات

كشف مدير الوقاية بوزارة الصحة الجزائرية جمال بوفرار، عن أن الوضع الوبائي للبوحمرون أو ما يعرف بمرض الحصبة، على المستوى الوطني بلغ إلى غاية 11 مارس 2317 حالة على مستوى 13 ولاية منها 1047 حالة بولاية الوادي و797 بولاية ورقلة.

 

وأفاد جمال بوفرار في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، بأنّه “لم تسجل حالات وفاة أخرى ماعدا الـ5 المسجلة منذ ظهور هذا الوباء في 25 يناير 2018 بولاية الوادي”، مشيرا إلى أنّ “أغلبية الحالات المسجلة هي حالات متشابهة لا تستلزم دخول المستشفى”.

 

وأعاد بوفرار ظهور هذا الوباء الى الاضطرابات التي ميزت حملة التلقيح ضد الحصبة في مارس 2017 بسبب “تردد” الأولياء في القيام بذلك، لافتا الى أن 45% فقط من الأطفال تلقوا التلقيح مقابل نسبة 95% التي كانت منتظرة، وعليه فان هذا التقصير يعتبر عاملا مناسبا لظهور الوباء”، وفق تعبيره.

 

الجدير بالذكر، أنّ المرض المتفشي خاصة بالولايتين الحدوديتين مع تونس، (ولاية الوادي وولاية ورقلة)، أثار مخاوف أهالي ولاية توزر خاصة وأنّه من الأمراض شديدة العدوى علاوة على أنّ المعبر الحدودي بحزوة يشهد عبور مئات الجزائرين يوميا في إطار الحركة التجارية بين تونس والجزائر.

إضافة تعليق

3 + 1 =