أنت هنا

5 شعبان 1439
المسلم ـ متابعات

حرك الحزب الديموقراطي الجمعة دعوى قضائية اتهم فيها روسيا وويكيليكس ومسؤولين رفيعين في حملة دونالد ترامب بالتآمر لجعل الانتخابات الرئاسية عام 2016 تميل لصالح الجمهوريين.

والدعوى المدنية التي تم تقديمها في محكمة مانهاتن الفدرالية من قبل اللجنة الوطنية في الحزب الديموقراطي تعتبر أن روسيا أبلغت حملة ترامب انها نفذت هجوما الكترونيا ضد اللجنة ما أدى الى نشر معلومات أضرت بهيلاري كلينتون منافسة ترامب.

وتقول الدعوى ان مستشارا قريبا من ترامب اسمه رودجر ستون بدا كأنه يملك "معلومات مسبقة" عن خطط لموقع ويكيليكس لنشر بعض هذه المعلومات المؤذية، كجزء مما تصفه الدعوى بأنه مؤامرة واسعة النطاق للتأثير في الانتخابات.

ووفق الدعوى المكونة من 66 صفحة فان "حملة ترامب رحبت بحبور بالمساعدة الروسية".

وادعت اللجنة على حملة ترامب وابنه دونالد ترامب جونيور وصهره جاريد كوشنير ومسؤولين آخرين بينهم بول مانافورت اضافة الى الحكومة الروسية واستخباراتها العسكرية الخارجية وويكيليكس ومؤسسها جوليان أسانج.

وقال توم بيريز رئيس اللجنة الوطنية الديموقراطية في بيان: "خلال الحملة الرئاسية عام 2016 شنّت روسيا هجوما شاملا على ديموقراطيتنا، ووجدت في حملة ترامب شريكا ناشطا".

واضاف: "وهذا شكل فعلا تزويرا غير مسبوق: حملة مرشح لرئاسة الولايات المتحدة في تحالف مع قوة أجنبية معادية لتعزيز فرصته للفوز بالرئاسة".

 

إضافة تعليق

4 + 0 =