أنت هنا

6 شعبان 1439
المسلم ـ متابعات

رحّلت السلطات الفرنسية، يوم الجمعة، إمام مسجد جزائري من مدينة مرسيليا (جنوب شرق) إلى بلاده؛ على خلفية مزاعم بإلقاء خطب "متطرفة".

جاء ذلك تنفيذا لقرار وزارة الداخلية، 8 مارس الماضي، وأيدته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أمس الخميس، حسب موقع قناة "فرانس 24".

والثلاثاء الماضي، أبلغت السلطات الهادي دودي (63 عاما)، إمام مسجد "السنة" بالقرار الصادر عن الوزارة بترحيله، إلاّ أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان علّقت التنفيذ حتى أعطت الضوء الأخضر أمس.

وقالت الداخلية، الجمعة، في طلب الترحيل إن الأمر يتعلق "بأعمال تحريض صريحة ومتعمدة على التمييز والكراهية والعنف ضد شخص محدد أو مجموعة من الأشخاص، لاسيما النساء والشيعة واليهود ومرتكبي الزنا"، على حد قولها.

من جهته، تقدم نبيل بودي محامي الإمام، بشكوى أمام المحكمة الأوروبية، مشيرًا إلى خطر تعرض موكله للتعذيب أو "المعاملة غير الإنسانية أو المهينة" في حال طردته السلطات الفرنسية إلى الجزائر.

وفي ديسمبر الماضي، اتخذت مديرية شرطة منطقة "بوش دو رون" التابعة لمرسيليا قرارا بغلق مسجد السنة لمدة 6 أشهر.

 

إضافة تعليق

4 + 0 =