أنت هنا

3 رمضان 1439
المسلم ـ متابعات

قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد إن حكومته تسعى لاسترداد مليارات الدولارات دخلت في "عمليات غسل أموال" بالولايات المتحدة وسويسرا ودول أخرى.

 

وأضاف محمد، في تصريحات اليوم الأربعاء، أن "حكومته ستسعى لاسترداد تلك المبالغ لسداد ديون الحكومة التي تراكمت على مدار سنوات".

 

وتابع قائلاً إن "التركيز على الفساد مهم لأننا بحاجة لاسترداد تلك الأموال من سويسرا والولايات المتحدة وسنغافورة وربما لوكسمبورغ".

 

ومضى قائلا: "سنتواصل مع حكومات تلك الدول لاستعادة تلك الأموال"، من دون تفاصيل أخرى.

 

وكان مهاتير محمد قد أعلن فتح تحقيق في شبهات فساد تتعلق بصندوق حكومي أسسه رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق عام 2009. ويُتهم عبدالرزاق وأعوانه بالاستيلاء على 4.5 مليار دولار من ذلك الصندوق. وداهمت الشرطة الماليزية اليوم منزل رئيس الوزراء السابق بحثا عن وثائق ضمن ذلك التحقيق.

 

وكانت السلطات الماليزية أدرجت اسم عبد الرزاق وزوجته في قائمة الممنوعين من السفر يوم السبت الماضي.

 

ويواجه رئيس الوزراء السابق، فضائح فساد واتهاما بتمرير مئات الملايين من الدولارات عبر حساباته المصرفية بطرق غير شرعية.

 

وخسر عبد الرزاق (64 عاما) منصب رئيس الوزراء عقب الانتخابات التشريعية التي جرت في ماليزيا، الأربعاء الماضي، أمام منافسه مهاتير محمد. وأدى مهاتير (92 عاما) اليمين الدستورية رئيسا لوزراء ماليزيا، الخميس، بعد فوز التحالف الذي يقوده بالانتخابات العامة.

 

إضافة تعليق

1 + 5 =