أنت هنا

9 رمضان 1439
المسلم ــ وكالات

دعا وزير الخارجية والتجارة الخارجية في المجر، بيتر سيزجارتو، إلى "حماية الهوية المسيحية لأوروبا"، معتبرًا أن ذلك سيجعل من "أوروبا قوية"، مهاجمًا السياسة التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي تجاه اللاجئين.

 

وخلال كلمة ألقاها سيزجارتو في مؤتمر عقد، اليوم الأربعاء بالعاصمة المجرية بودابست، حول أزمة اللجوء ومستقبل أوروبا، اعتبر سيزجارتو أن الاتحاد الأوروبي يواجه حاليًا مشاكل خطيرة وتاريخية، وأن بروكسل (العاصمة غير الرسمية للاتحاد الأوروبي) لا تستطيع الإجابة على المشاكل الأمنية في الوقت الراهن.

 

ورأى سيزجارتو أن سياسة اللجوء التي تنتهجها بروكسل "أثبتت إفلاسها"، وأن برامج دمج اللاجئين في بلدان أوروبا الغربية منيت بالفشل، لذلك ينبغي عدم فرض ضغوط على الدول التي لا ترغب باستقبال طالبي اللجوء.

 

وأضاف سيزجارتو أن الشعب المجري عبر عن رأيه في الانتخابات يوم 8 أبريل الماضي، وقال بملء فيه إنه يريد بقاء المجر للمجريين.

 

ولفت سيزجارتو أن بقاء أوروبا قوية منوط بالمحافظة على المنافسة الحرة وحماية الهوية المسيحية لأوروبا.

 

وصوت الناخبون المجريون في 8 أبريل الماضي، لصالح الائتلاف الحاكم (يميني متطرف) برئاسة رئيس الوزراء فيكتور أوربان، الذي حصل على ثلثي المقاعد في البرلمان المجري.

 

ويقدم الائتلاف الحاكم (يميني متطرف) برئاسة رئيس الوزراء فيكتور أوربان، نفسه على أنه منقذ الثقافة المسيحية في المجر ويعارض بشدة استقبال طالبي اللجوء من البلدان الإسلامية.

 

إضافة تعليق

9 + 2 =