أنت هنا

9 رمضان 1439
المسلم ــ وكالات

تُوفِّي طفل فلسطيني، اليوم الأربعاء، متأثرا بإصابته برصاص جيش الاحتلال الصهيوني، قبل نحو أسبوع، خلال مواجهات وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها، إن "الطفل عدي أكرم أبو خليل (15 عاما)، من بلدة عين سينيا، شمال شرق رام الله، استشهد متأثرا بإصابته برصاصة بمنطقة البطن، قبل 8 أيام، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي على المدخل الشمالي لمدينتي رام الله والبيرة".

من جانبه، أوضح عماد خاطر، أحد أقرباء الطفل أن إصابة "عدي" كانت حرجة جدا، وخضع للعلاج في مستشفى رام الله الحكومي، ثم جرى نقله لمستشفى النجاح الخاصة بمدينة نابلس (شمال)، قبل أن يفارق الحياة اليوم.

وأشار إلى أن الطفل أصيب خلال المواجهات التي أعقبت مسيرات إحياء الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية، في 15 مايو الجاري.

وأوضح أنه سيتم تشييع جثمان الشهيد، غدا الخميس، بعد صلاة الظهر، في بلدة "عين سينيا".

وشهدت مناطق مختلفة من الضفة الغربية، الأسبوع الماضي، مسيرات ومواجهات بين شبان فلسطينيين وجيش الاحتلال إحياء لذكرى "النكبة" الفلسطينية، واحتجاجا على نقل السفارة الأمريكية بالكيان الصهيوني من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، في 14 مايو الجاري.

 

إضافة تعليق

4 + 10 =