أنت هنا

10 رمضان 1439
المسلم ــ وكالات

طالب مشرع من حزب "البديل من أجل ألمانيا" المناهض للمهاجرين المسلمين في البلاد، بمنع الأطباء والممرضات والطيارين وسائقي الحافلات والقطارات المسلمين من العمل في رمضان، في حال كانوا صائمين.

 

وقال السياسي مارتن سيكرت: إن "أصحاب العمل غير القادرين على إعطاء المسلمين الصائمين مناوبة ليلية أو في الصباح الباكر ينبغي أن يستغلون بعض إجازاتهم السنوية خلال شهر رمضان".

 

وتساءل السياسي عضو لجنة الشؤون العمالية والاجتماعية بالبرلمان: "لماذا ينبغي لمريض أن يخضع لعملية على أيدي جراح لم يتناول شيئا لمدة 12 ساعة؟"، وتابع "لماذا ينبغي أن ينقل أناس بجهود آخرين يعانون من مشكلات في التركيز والجفاف نتيجة صومهم لساعات؟" وفق زعمه.

 

وجاءت تصريحات سيكرت، بعدما أثارت وزيرة الاندماج الدنماركية إنغر ستويبرغ، ضجة حينما دعت المسلمين الصائمين إلى أخذ إجازة في رمضان بحجة تجنب حدوث أثر سلبي على المجتمع - على حد زعمها -.

 

وقوبلت دعوتها بانتقادات واسعة بما في ذلك من الحزب الليبرالي الذي تنتمي إليه.

 

وتضم ألمانيا نحو أربعة ملايين مسلم بينهم أتراك يعيشون بها منذ عقود، ومهاجرون وطالبو لجوء وصلوا خلال السنوات القليلة الماضية، على خلفية الحروب الجارية في الشام وغيرها.

إضافة تعليق

9 + 11 =