أنت هنا

28 ذو القعدة 1439
المسلم/ وكالات

دعت الأمم المتحدة، الخميس، إلى إجراء مفاوضات عاجلة لتجنّب "حمام دم في صفوف المدنيين" في محافظة إدلب، في تحذير يأتي عقب قصف شنّته قوات الأسد على المنطقة تمهيدا لهجوم مرتقب.

 

وصرّح يان إيغلاند، رئيس فريق مهمّات الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة "لا يمكن السماح بامتداد الحرب إلى إدلب".

 

وكان رئيس النظام السوري بشّار الأسد حذّر من أن المحافظة الواقعة شمال غرب البلاد ستكون أولويته العسكرية التالية. وذكرت تقارير أن نيران المدفعية والصواريخ أصابت الخميس مواقع في المحافظة.

 

وقال إيغلاند إنه لا يزال "يأمل" في أن تتمكن الجهود الدبلوماسية الجارية من منع عملية عسكرية برية كبيرة يمكن أن تجبر مئات الآلاف على الفرار".
وأضاف "الأمر سيئ الآن، ويمكن أن يصبح أسوأ بمئة مرة".

إضافة تعليق

1 + 1 =