أنت هنا

29 ذو القعدة 1439
المسلم ــ متابعات

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن موسكو مصرة على موقفها بعدم الاعتراف بدولة كوسوفا.

 

وقالت المتحدثة باسم الوزراة "ماريا زاخاروفا"، في مؤتمر صحفي مشترك، مع وزير الخارجية الصربي إيفيتسا داتشيتش، بعد لقاء جمعهما في العاصمة بلغراد: "روسيا لديها سياسة خارجية ثابتة، وهي مصرة على عدم الاعتراف باستقلال كوسوفا".

 

وزعمت أن الاتفاقات الدولية "لم تعد لها قيمة، وأصبحت بمثابة قطعة ورق". معتبرةً أن موضوع كوسوفا، مسألة دولية أكثر منه مسألة تتعلق بصربيا.

 

 

بدوره، أعرب داتشيتش، عن شكره لروسيا لدعمها الشعب الصربي. كما عبر عن رغبة بلاده في زيادة تدعيم العلاقات مع روسيا، شريكها الاستراتيجي.
وقال داتشيتش، إن صربيا ستستمر في العمل من أجل عدم الاعتراف باستقلال كوسوفا.

 

وأعلنت كوسوفا استقلالها عن صربيا، عام 2008، لكن بلغراد ما زالت تعتبرها جزءا من أراضيها، وتدعم أقلية صربية في كوسوفا. في حين اعترفت الولايات المتحدة الأمريكية ودول غربية أخرى، باستقلال كوسوفا.

 

وتم التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بين صربيا وكوسوفا، في 2013، لكن ماتزال توجد حالة من عدم الثقة وتبادل مستمر للاتهامات والتهديدات بين الطرفين. ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى إجراء محادثات بين البلدين، اللذين تحاربا في تسعينيات القرن الماضي.

 

إضافة تعليق

3 + 8 =