أنت هنا

19 ذو الحجه 1439
المسلم/ وكالات

قالت الشرطة الألمانية إن ثلاثة مهاجمين اعتدوا بالضرب المبرح على لاجئ سوري يبلغ من العمر 20 عاما في بلدة بشرق ألمانيا، وذلك بعد حادثة طعن فجرت احتجاجات عنيفة مناهضة للهجرة في مكان آخر من البلاد.

 

وكان المهاجر، الذي لم تعلن الشرطة اسمه، في طريقه لمنزله في بلدة فيسمار الواقعة على ساحل بحر البلطيق عندما أوقفه المهاجمون وبدأوا توجيه الإهانات له بالألمانية بكلمات تعكس كراهية للأجانب.

 

وقالت الشرطة إن اثنين منهما لكماه في وجهه وضربه الثالث بسلسلة حديدية.

 

وبعد ذلك ركله المهاجمون وهو على الأرض. وأصيب المهاجر بكسر في الأنف وكدمات في الوجه والجزء العلوي من جسده.

 

وحدثت هذه الواقعة بعد أيام من الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها مدينة كيمنتس بشرق البلاد التي خرجت بسبب طعن مواطن ألماني هناك مما أدى لموته. واعتقلت الشرطة عراقيا وسوريا بسبب هذه الجريمة.

إضافة تعليق

2 + 10 =