أنت هنا

20 ذو الحجه 1439
المسلم ــ متابعات

أعلنت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق، الجمعة، محافظة البصرة الغنية بالنفط جنوبي البلاد "منكوبة" بعد تزايد حالات التسمم جراء تلوث المياه وتراجع الواقع الصحي.

 

وقال فاضل الغراوي عضو المفوضية: إن "مفوضية حقوق الإنسان (تابعة للبرلمان) أعلنت أن محافظة البصرة مدينة منكوبة بعد تسجيل أكثر من 17 ألف حالة تسمم جراء التلوث".

 

وأضاف المسؤول العراقي أن "الوضع يزداد سوءًا في المحافظة، حيث أن المؤسسات الصحية تستقبل يوميًا مئات حالات التسمم جراء تلوث المياه وتراجع الواقع الصحي". مشيرًا إلى أن "إعلان المحافظة منكوبة يستدعي من الجهات المسؤولية البدء بإجراءات عاجلة لتخفيض نسب الأملاح في المياه، ودعم المؤسسات الصحية".

 

وفي ساعة متأخرة من ليلة الخميس/الجمعة، تظاهر المئات من أهالي المحافظة، ضد بطء الإجراءات الحكومية لمعالجة أزمة تلوث المياه.

 

واحتشد المئات من أهالي ناحية عز الدين سليم شمالي البصرة وسط الناحية، وأحرقوا إطارات السيارات، ورددوا شعارات تنتقد الحكومة والمؤسسات الرسمية بسبب البطء في الاستجابة لمطالب سكان المدينة.

 

وقال أحمد الخزعلي أحد المتظاهرين: إن "وضع البصرة سيء للغاية وخصوصًا مناطق شمالي المحافظة التي تعاني من التلوث في المياه والأجواء". مشيرًا إلى أن "الأطفال هم ضحايا عجز الحكومة عن وضع الحلول للأزمة المائية".

 

وأوضح الخزعلي أن "أهالي ناحية عز الدين سليم خرجوا بتظاهرات تعبيرًا عن سخطهم من الوضع الحالي، وتقاعس الحكومة والمؤسسات الرسمية عن أداء مهامها بالشكل العاجل لما يتطلبه الموقف ذلك".

 

إضافة تعليق

7 + 0 =