إنما أنت مذكر
21 شوال 1429
مع كثرة الفتن واتساع رقعة الفساد يدب اليأس إلى قلوب بعض الأخيار، ويفقدون الأمل في صلاح أحوال الناس والمجتمع، حتى تصل الحال ببعضهم -إن رأى إعراض الناس عن الاستماع إلى الناصحين- إلى ترك الدعوة إلى الله عز وجل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويستدل على فعله هذا بقوله تعالى: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى} [الأعلى/9] قائلاً إنها لم تعد تنفع فلا محل للتذكير، وليس الأمر كما قال!
إن من لا ينتفع بالذكرى البتة إنما هم الكفار والمنافقون الذين طُبِع على قلوبهم، فهؤلاء هم الذين آيس اللهُ عز وجل نبيَّه عليه السلام من إيمانهم وانتفاعهم بتذكيره بعد أن بذل كل ما في وسعه في دعوتهم للحق حتى كاد يهلك نفسه من حرصه على هدايتهم كما قال تعالى: {لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ} [الشعراء/3]، وهؤلاء هم من خفف الله عبء دعوتهم عن نبيه على قول في تفسير آية سورة الأعلى(1)، وأما على قول ثانٍ فيقدر محذوف أي: فذكر إن نفعت الذكرى أو لم تنفع كما قال البغوي رحمه الله، وهناك أقوال أخرى(2) ليس في أي منها أن الكلام عن المؤمنين الذين قال الله تعالى في حقهم: {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ} [الذاريات/55].
كون الداعية لا يجد استجابة تامة أو فورية لما يدعو إليه لا يعني أن الناس لا ينتفعون، فإن كثيراً من التائبين كما هو مشاهد معلوم يكون من أسباب توبتهم كلمة قد يكون الواحد منهم سمعها قبل سنين وبقيت تعمل في نفسه عملها حتى يأذن الله له بالتوبة، أو قد يكون سمعها ونسيها ثم يحصل معه بعد سنين ما يذكره بها فتنفعه، ولربما يكون قد سخر من قائلها في حينه!
ولئن كان الباطل والشر ينتشران فالحق والخير ينتشران كذلك، وسنة الله منذ خلق آدم عليه السلام وحسده إبليس أن يصطرع الخير والشر، وسنة الله أن يهزم الحقُّ الباطلَ -إن قام أهل الحق به كما أراد الله- ولو بعد حين، كما قال تعالى: {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا} [الإسراء/81] وكان هذا يوم فتح مكة بعد عقدين من بدء دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، لكن الأمر كما قال عليه الصلاة والسلام: "ولكنكم تستعجلون"(3)!
فلينظر العاقل بعين البصيرة؛ لو أن كل رجل وكل امرأة من أهل الخير والصلاح بذل ما في وسعه من الدعوة لدين الله والحض على فعل الخيرات وترك المنكرات، أكانت الحال تكون كما لو أنهم جميعاً تركوا ذلك؟!
لقد بين الله عز وجل حقيقة أعظم الدعاة عليه السلام ووظيفته الرئيسة بياناً كافياً شافياً في آية جليلة فقال عز من قائل: {فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌٍ} [الغاشية/21]، وبقيت هذه وظيفته عليه السلام إلى أن لقي ربه جل وعلا، فحملها عنه رجال بأمره: "بلغوا عني ولو آية"(4) ولا يزالون على ذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، فمن شاء التحق بركبهم المبارك فنجا، ومن شاء قعد عن الدعوة إن هو فقد الأمل في صلاح الناس، وحال الفريقين كحال من حكى الله عنهم بقوله جل وعلا: {وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ} [الأعراف/164، 165] فنص سبحانه على نجاة الناهين عن السوء وسكت عن القاعدين عن ذلك، فقال بعض أهل العلم إنهم نجوا مع الناجين وقال آخرون بل هلكوا مع الهالكين.
 فأي الفريقين أحق بالأمن، وبأيهما ينبغي أن تلحق؟!
 
______________
(1)     ينظر تفسير الطبري وابن كثير.
(2)     ينظر تفسير القرطبي.
(3)     صحيح البخاري.

(4) صحيح البخاري.

بارك الله في شيخنا وجزاه عن الأمة خير الجزاء، وأسأل الله القدير أن يبارك في شيخناوأن ينفعنا بما قال... إنه سميع مجيب.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشهد الله على حبك فيه ياشيخي الجليل ناصر حفظك الله وجميع علماء السنة كلمات تصل إلى القلب نفع الله بها ،، وانا من الذين يحتاجونها وفي امس الحاجة لها جزاك الله خير

فنص سبحانه على نجاة الناهين عن السوء وسكت عن القاعدين عن ذلك، فقال بعض أهل العلم إنهم نجوا مع الناجين وقال آخرون بل هلكوا مع الهالكين. فأي الفريقين أحق بالأمن، وبأيهما ينبغي أن تلحق؟! من كان ينهى عن السوء على أهله وزملائه منحصر على من يعرف فقط فهو من أي الفريقين؟ وماالواجب تجاه من يخجل عن النهي عن السوء في مواضع مثل مكان العامة الأسواق والطرق أحياناً وفي أفراح الأزواج وولائم الغداء والعشاء؟ ياشيخ كلمتكم في صميم القلب بارك الله لكم في علمكم ووقتكم وذريتكم وصحتكم ومالكم وجزاكم خير الجزاء السلام عيكم ورحمة الله وبركاته.... (متفائل وواثق بوعد الله وميقن بإجابته لدعائي)

والله قبل ان اقرا الكلمه جاءت حالة يأس من فساد الناس لكن ما إن فتحت النت وقرأت مقالتك حتى رددت الي روح الأمل وعدم اليئس بارك الله فيك شيخنا

منذ ايام وانا اعيش في حالة يأس شديد بسبب انتشار الفساد في بلادي وبين المسلمين ولكن الان كلماتك جعلت نفسيتي ترتاح قليلا فجزاك الله خير فضيلة الشيخ ناصر العمر

السلام عيكم ورحمة الله وبركاته.... فجزاك الله خير فضيلة الشيخ ناصر العمر حفظك الله وجميع علماء السنة كلمات تصل إلى القلب نفع الله بها وأسأل الله القدير أن يبارك في شيخنا

جزالك الله خيرا يا شيخنا الحبيب وأشهد الله أني أحبك في الله أسال الله أن يجمعني وإياك والمسلمين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين في مستقر رحمته وأن يجعلنا من الدعاة إلى الله عز وجل على بصيرة وأرجو ممن يقرأ هذا المقال أن يدعو لي بالثبات على طاعته والسلام عليكم

جزاك الله خير موضوع مهم ينغي قراءته كلما دب اليأس للنفوس
3 + 1 =