تدبر القرآن والنهضة
10 جمادى الأول 1430

"القرآن هو الحل"، شعار جميل رفعته واحدة من جمعيات تحفيظ القرآن الكريم المباركة؛ هو شعار صغير في مبناه، لكنه عظيم في معناه، فوسط الأزمات التي تمر بها أمتنا بصفة عامة، وبلادنا بصفة خاصة -حيث رمانا أعداء الخارج والداخل عن قوس واحدة- يعبر هذا الشعار عن طوق النجاة الحقيقي والوحيد من هذه الفتن والخطوب.

 

إن العقل السليم يقطع بصحة ما قلنا، فقبل أن يخلق الله عز وجل آدم قال للملائكة: {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} [البقرة: 30]، ولكي يحقق  هذا الخليفة ما أسند إليه من مهمة الخلافة، فلا بد له من منهج يرضي خالقه الذي استخلفه في الأرض ليسير عليه، فكان من لوازم استخلافه أن يرشده الله سبحانه وتعالى لهذا المنهج، وهذا ما كان، قال تعالى: {قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [البقرة: 38]، فبين لبني آدم أنه سيؤتيهم هذا المنهج، ثم أمرهم باتباعه ورغبهم فيه.

 

ولما كانت هذه الأمة هي خاتم الأمم، وكان القرآن الكريم هو كتابها الذي أنزله الله على نبيها خاتم النبيين وسيد الأولين والآخرين، وكان هذا الكتاب هو خاتم الكتب والمهيمن عليها، كان لزاماً أن يكون حبل النجاة لها مما يعصف بها من الفتن وأن يكون قائدها لسعادة الدارين، وأن يكون هو هداها الذي آتاها الله إياه، فهو أحق ما ينطبق عليه قوله تعالى: {فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه: 123،124].

 

إن عز هذه الأمة ونهضتها ومجدها، بل إن وجودها وبقاءها كأمة، يرتبط ارتباطاً وثيقاً بإقبالها على كتاب الله عز وجل، لا بتلاوته وحفظه فحسب، بل بتدبره بالمعنى الواسع للتدبر الذي بينه العلامة السعدي رحمه الله بقوله: (التأمل في معانيه، وتحديق الفكر فيه، وفي مبادئه وعواقبه، ولوازم ذلك)(1)؛ وإن من لوازمه الأكيدة العمل بما فيه وتحكيمه في كل شؤون الحياة، كما قال الحسن البصري رحمه الله: (قال الله عز وجل: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ} [ص: 29]، وما تدبر آياته إلا اتباعه، والله يعلم، أما والله ما هو بحفظ حروفه وإضاعة حدوده. حتى إن أحدهم ليقول: قد قرأت القرآن كله فما أُسقِطُ منه حرفاً، وقد والله أسقطه كله، ما ترى القرآن له من خلق ولا عمل)(2).

 

ولو بدأ المرء في التدبر مع فاتحة هذا الكتاب العظيم لقاده تدبره إلى التسليم لهذه الحقيقة، فقد دل قوله تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ} [الفاتحة: 6،7]، على أن الشقاء والدمار والهلاك -وهي من لوازم الغضب والضلال- تكون في تنَكُّبِ الصراط المستقيم، أما السعادة والنهضة والهناء والنعيم ففي التزام المنهج القويم الذي جاء به خاتم النبيين، وإلى ذلك أشار قوله تعالى: {طه * مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لِتَشْقَى} [طه: 1،2].

 

إن مما يشبه المسلمات بين الناس أن من صنع شيئاً وأتقن صنعه كان من أعلم الناس بما يَصلح له هذا الشيء، وما يُصلحه في ذاته وما يُعطبه؛ ولله المثل الأعلى، فهو سبحانه وتعالى خالق كل شيء، خلق الإنسان وخلق ما يحيط به من أكوان، وكل ذلك منه على أكمل وجوه الإتقان كما قال عز وجل: {صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ} [النمل: 88]، فهو أعلم بما يصلح له الإنسان وما يصلحه وما يفسده، فمحال أن يعمل أحد بهذا القرآن فيشقى، بل إن كل صورة من صور الشقاء على مستوى الفرد أو الجماعة أو الأمة لا يمكن أن تكون إلا بسبب مخالفته وترك العمل به وتحكيمه.

 

فإذا كان كل ما نراه في بلاد المسلمين اليوم من ضعف وذل وهوان وتأخر ومشكلات إنما هو بسبب البعد عن تدبر هذا الكتاب والعمل به، فعلينا إذا أردنا الخروج من كل ذلك والنهضة بأمتنا من كبوتها أن نتدبر القرآن، فإن من تدبره وجد فيه حلاً لجميع المشكلات العامة والخاصة، قال تعالى: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ} [النحل: 89]، وليس هذا كلام أي أحد حتى يكون موضع تجربة واختبار، لكنه كلام رب العالمين، فلا بد أن يعتقد ما فيه كل المسلمين بيقين.

 

أما من كان في شك من أمره، فعليه أن يتعظ بحال من سبقنا من الأمم، قال عز من قائل: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ * وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ} [المائدة: 65،66]، فبين الله سبحانه وتعالى أن أهل الكتاب لو أقاموا ما أنزل إليهم من ربهم لسعدوا في الدنيا والآخرة، فلما لم يقيموه ضرب الله قلوب بعضهم ببعض، وأضل فريقاً وغضب على فريق.

 

إذا تقرر ما سبق فلا يعقل ألا يكون القرآن الكريم كفيلاً بتحقيق سيادة الأمة وعزها ونهضتها، فمن كان صادقاً في طلب النهضة فقد تبينت له السبيل، {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} [ق: 37].

________________
(1)    تفسير السعدي 1/189-190.
(2)    أخلاق حملة القرآن للآجري 1/39.

كلام يدمع القلب لسماعه ، ولكن الرجوع حتى الإصلاح .

الحمد لله والصلاة على المصطفى وبعد : شكر الله لشيخنا ان ممايساعدعلى هذا التدبر المهم هو زيادة التعرف على الله سبحانه وتعالى من خلال صفاته واسمائه العلى وقرآة الآيات التي تتحدث عنه سبحانه وتعلم اعمال القلوب وتفهمها مثل اليقين الإخلاص المحبة الخوف ،.......... حتى يعظم الخالق سبحانه وتعالى في قلب المتدبر فيعرف ان القرآن كلام عظيم . وفق الله الجميع لما يحبه الله ويرضاه

اسمعوا شريط ( ليدبروا آياته ) للشيخ : ناصر العمر الله لا يحرمك الأجر ياشيخ .. أبشر بشاب قادمون سوف يعملون لنصر الأمة

رأيت البارحة فيما يرى النائم شيخنا د/ العمر وهو في محاضرة يحث الشباب على الأخذ بأسباب النهضة والتفوق على شباب الغرب... فقررت أن أزور موقعه فور وصولي إلى مكتبي ... فإذا أنا بهذا المقال الرائع الذي لو أخذنا به حق الأخذ لكان "كفيلاً بتحقيق سيادة الأمة وعزها ونهضتها" والعجيب أن الشيخ لم يذكر أسبابا شاقة وخططا مملة ... بل سبب واحد فقط ويسير جدا جدا على من يسره الله عليه: "تدبر القرآن" ... فلله درك يا شيخ... ورغم أنني في غرب إفريقيا وعلى شاطئ المحيط الأطلسي فتقبل تحياتي و تحيات الإخوة عبر موجات البحار فإنا نحبكم في الله . وثق أن هذه بخير وستنهض من سباتها بإذن الله ثم ما دام فيها جبال أمثالك... فهمتكم أعلى من ناطحات سحاب "القوم" ...فسدد الله خطاكم

جزاك الله خير ياشيخ

جزاك الله خيرا ياشخنا الفاضل والله اني احبك في الله ياشيخ تكفى أثبت ولا تتازل فبثباتكم ياعلمائنا يثبت الناس على الطريق المستقيم ان شاءالله اسأل الله لك الثبات ولبقية علمئنا الأجلاءوأبشر ياشيخ ناصر فالشباب بفضل الله مقبلون على هذا الدين العظيم.

كُنْتُ قَبْلَ أَيَّامٍ فَقَطْ أُحَدِّثُ نَفْسِيِ عَنْ أَزمَتُنا كَمُسْلِيِمِنَ! فَإذا بَهَذا المَقَالُ يُشَخِّصُ لِيَ الحَالَةُ تَمَامَاً. تَبَقَّي فَقَط البََدءُ فِيِ العِلاجِ -ولِيَبْداُ كُلَّ وَاحِدٍ مِنَّا بِنَفْسِه. وجَزَاكُم اللَّهُ خَيْرَاً

جزاكم الله خيـراً وأذاقكم برد عفوه ،

جزاكم الله عنا خيرا وبارك الله فيكم و في علمكم

ياشيخ أود أن تعطيني كتاب تفسير للقران تنصحني به
5 + 1 =