أنت هنا

«الانفلونزا».. وانحسار التوكل والاتباع
24 ذو القعدة 1430
د. عبدالعزيز العبداللطيف

طالما أن أهل الإسلام يرددون: {إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة: 5] , في كل ركعة من ركعــات الصـلاة، ويعتقــدون وجـوب عبـادة اللـــه - تعالى واتباع شرعه، وفريضة التوكل على الله وحده والإيمان بالقدر... فلا مسـوغ لهذا الهلع الشديد، والفزع الكبير من انفلونزا الخنازير الذي استحوذ على جهات صحية وإعلامية، وانعكس على عموم الناس، بل إن في آراء بعض متفقهة هذا العصر تأثُّراً وانسياقاً لتلك المبالغات والتهويلات.

 

ومع زخم المعلومات وتعدد المتابعات لذلك الحدث إلا أن النظرة الشرعية لم تكن حاضرة، فضلاً عن الاحتفاء بها وترسيخها.

 

فالتوكل على الله - تعالى - وحده هو شرط الدين، وشرط في الإيمان، بل إنه ضرورة فطرية لكل إنسان؛ فمن البدهي أن يجد كل شخص في نفسه حاجة وافتقاراً إلى من يعتمد عليه، ويُعلِّق قلبه به؛ فالعبد لا ينفك عن استعانة واعتماد: فإما أن يعتمد على الله وحده، فيحظى بالتوفيق والكفاية، وإما أن يعتمد على غيره، فيشقى بالخذلان والحرمان.

 

إن هذا التوكل إيمان فطري ضروري يزكِّي الروح، ويقوي النفس، ويحرك الفأل الحسن، ويورث حركة إيجابية، لكنه صار مغيباً مهملاً في أحداث هذه الانفلونزا.

 

ولا يُقتصر على تذكير الناس بالتوكل على الله، والتوعية بذلك، بل يُحتاج إلى ترسيخه وتربية الأمة عليه، وإلَّا فما أكثر الذين يعرفون التوكل في حال السراء؛ لكنهم سرعان ما يضطرب أو يتقشع في حال الشدة والضراء... كما قال المحاسبي: «ويصف التوكل على الله إن واتته الدنيا وأعطاه ما يحب... فإن خولف هواه بضيق العيش أو عَرَض له خوف مخلوق.. اضطرب قلبه، وطمع فما في أيدي الناس»(1).

 

إن متديِّنةً في هذه الأيام قد عرفوا التوكل على الله، إلا أن الضعف والهشاشة تجاه الانفلونزا قد أقعدهم عن الاعتمار في رمضان، والاعتكاف في المسجد النبوي، والتنصل من مشاركات دعوية تخوُّفاً من سبب موهوم أو مظنون!

 

قال ابن تيمية عن أشباه هذا الصنف: «قوم ينظرون إلى جانب العبادة والطاعة، ولا ينظرون إلى جانب التوكل والاستعانة، وهو حال كثير من المتفقهة والمتعبدة؛ فهم مع حسن قصدهم، وتعظيمهم لحرمات الله ولشعائره، يغلب عليهم الضعف والعجز والخذلان؛ لأن الاستعانة بالله والتوكل عليه واللجأ إليه والدعاء له هي التي تقوي العبد، وتُيسِّر عليه الأمور»(2).

 

- وهذه «الانفلـونزا» وسائر الأدواء ممـا قدَّره اللـه - سبحانه وتعالى - وشاءه، وهو - سبحانه - لا يخلق شراً محضاً؛ فالشر ليس إليه، وله الحكمة البالغة في شرعه وقدَره. قال ابن القيم: «الآلام والمشاق: إما إحسان ورحمة، وإما عدل وحكمة، وإما إصلاح وتهيئة لخير يحصل بعدها، وإما لدفع ألم هو أصعب منها. وقد أحصيت فوائد الأمراض فزادت على مائة فائدة... ولهذا قالت العقلاء قاطبة: إن النعيم لا يُدرك بالنعيم، وإن الراحة لا تُنال بالراحة»(3).

 

وأورد ابن القيم - في كتاب آخر - أنواعاً من العلاج الروحاني والأدوية الإلهية تجاه المصائب والأمراض(4)، فكان مما سطَّره - رحمه الله -: «ومن علاجها أن يعلم أن الذي ابتلاه بها أحكمُ الحاكمين، وأرحم الراحمين، وأنه - سبحانه - لم يرسل إليه البلاء ليهلكه به، ولا ليعذبه به، وإنما ليمتحن صبره وإيمانه، وليسمع تضرُّعه وابتهاله، وليراه طريحاً ببابه، لائذاً بجنابه...

 

والمقصود أن المصيبة كير العبد؛ فإن لم ينفعه هذا الكير في الدنيا، فبين يديه الكير الأعظم... وإذا علم العبد أن إدخاله كير الدنيا خير له من ذلك الكير، وأنه لا بد من أحد الكيرين، فليعلم قَدْرَ نعمة الله عليه في الكير العاجل»(5).

 

وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم - قال: « إذا أراد الله بعبده الخير عجَّل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بعبده الشرَّ أمسك عنه بذنبه، حتى يُوافى به يوم القيامة»(6).

 

قال الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب بعد شرح هذا الحديث: «وهذا مما يُزهِّد العبد في الصحة الدائمة خوفاً أن تكون طيباته عُجِّلت له في الحياة الدنيا، والله - تعالى - لم يرضَ الدنيا لعقوبة أعدائه، كما لم يرضها لإثابة أوليائه، بل جعل ثوابهم أن أسكنهم في جواره ورضي عنهم...»(7).

 

- لا يصح - شرعاً ولا قدَراً - أن يُعتمد على التداوي واللقاح؛ فالالتفات إلى الأسباب شرك، والاعتماد على غير اللـه لا يحقـق المقصـود ولا يُتـم المنشود، والسبــب لا يستقل بنفسه في حصول المطلوب، فمـا لم يكن باللـه لا يكون، والتداوي سبب في الأعم الأغلب وليس سبباً مطرداً في حصول المطلوب، كما حرره ابن رجب في لطائف المعارف(8).

 

وقرر ابن تيمية أن التداوي تعتريه الأحكام الخمسة(9).
وقال ابن عبد البر: «وإنما التداوي مباح لا سنَّة ولا واجب، وليس العلم به علم موثوق به، بل هو حظٌّ وتجربة»(10).
وقال ابن تيمية: «إن كثيراً من المرضى يُشفَوْن بلا تداوٍ... فالتداوي ليس من الضرورة في شيء، والتداوي غير واجب(11)، ومن نازع فيه خصمته السُّنَّة في المرأة السوداء... إلخ»(12).

 

- وأما اضطراب الاتِّباع للشرع المنزَّل، والتوثُّب على قواعد الدين ومبانيه، فمن خلال ما سوَّده هواة الأقلام وأضرابهم ممن لا يرجون لشعائر الله وقاراً، فقد «اقترح» هؤلاء النوكى(13) ممن يؤلِّهون الصحة والعافية الامتناعَ عن الحج، كما سوَّغ بعضهم ترك الجمعة والجماعات إمعاناً في إيثار السلامة والوقاية!

 

وقد سئل العلامة محمد رشيد رضا - رحمه الله -: «هل يجوز لأي مسلم مَنْعَ مسلم من أداء الحج...؟
فكان مما قاله: «من المسائل المعلومة من الدين بالضرورة، هو أنه لا يجوز لأحدٍ منع أحد من إقامة دينه وأداء فرائضه، ومن استحلَّ ذلك، فحكمه معلوم بالضرورة لا خلاف فيه بين المسلمين في كفره...»(14).

 

ورحم الله سماحة العلَّامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ متحدثاً عن أضراب هذا الصنف، إذ قال: «لقد انطلقت ألسنة كثير من المتعلمين، وجرت أقلام الأغبياء والعابثين، وطارت كلَّ مطار في الآفاق كلمات المتسرعين، واتُّخذت الكتابة في أحكام المناسك وغيرها تجربة لأقلام بعض.

 

ولعمري لئن لم يُضرَب على أيدي هؤلاء لتكونن العقبى التي لا تحمد، ولتأخذن في تماديها إلى أن تكون المناسك ألعوبة للاعبين، وفساداً فاشياً في تلك العبادات، وليقومن سوق غث الرخص، وليبلغن سيل الاختلاف في الدين والتفرق فيه الزبا...»(15).

 

والمقصود أن قيمة المـرء مـا يحسنه؛ فلا يسـوغ لرفيـق أو متطبب أو صحفي ونحوهم أن يخوضوا في مسائل الشرع المطهَّر، فرحم الله من عرف قدر نفسه، واشتغل بما يجيده، ولَزِم التسليم للوحي، وأعطى القوس باريها.

فاللهم إنَّا نسألك العفو والعافية والمعافاة، كما نسأله - سبحانه - الرضى بعد القضاء، وبرد العيش بعد الموت.

 

_____________________

(1)    الرعاية: ص 453.
(2)    التحفة العراقية (مجموع الفتاوى): 10/32، وانظر: 10/673.
(3)    شفاء العليل = باختصار: ص 524، 525.
(4)    انظر زاد المعاد: 4/188- 196.
(5)    زاد المعاد: 4/194، 195 = باختصار.
(6)    أخرجه: الترمذي وحسنه الألباني.
(7)    تيسير العزيز الحميد: ص 534.
(8)    انظر: وظائف شهر صفر من كتاب لطائف المعارف.
(9)    انظر: مجموع الفتاوى: 18/12.
(10)    التمهيد: 5/279.
(11)    لعل مقصوده - رحمه الله - أنه ليس واجباً بإطلاق في جميع حالات التداوي.
(12)    مجموع الفتاوى: 18/ 183.
(13)    النوكى: جمع أَنْوَك وهو الأحمق.
(14)    فتاوى محمد رشيد رضا: 4/1559.
(15)    فتاوى محمد بن إبراهيم: 6/47، 48 = باختصار.

لا فض فوك يا شيخنا فلقد وفقك الله إلى بعض ما على العلماء من ميثاق .. سدد الله قلمك وثبت على الهدى قلبك . لمثل هذا يحتاج القلب من كَلِمٍ إن كان في القلب آلامٌ وإسلامُ.
3 + 0 =