أنت هنا

22 ربيع الأول 1432
المسلم/الإسلام اليوم/الجزيرة نت

بمناسبة أحداث الثورة التي تشهدها ليبيا حاليا ضد نظام معمر القذافي, يشارك الشيخان الدكتور يوسف القرضاوي، "رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، والدكتور سلمان بن فهد العودة "المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم"، في مهرجان تضامن مع الشعب الليبي اليوم بعد صلاة الجمعة بمسجد عمر بن الخطاب بالدوحة.

 

كما يشارك في المهرجان عدد من الأكاديميين الليبيين هم: فضيلة الشيخ ونيس المبروك رئيس التجمع الأوروبي للأئمة والمرشدين، والناشط الليبي إبراهيم جبريل، وناصر المانع، المستشار الدولي في مجال التنمية البشرية والعلاقات العامة، والصحفي الليبي محمد شمام، ومن قطر، حامد المرواني عضو مجلس إدارة مؤسسة "إسلام أون لاين".

 

وسيخطب فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي عن الأحداث الجارية في ليبيا.

 

وكان قد سبق أن عقد مؤتمر للاحتفال بالثورتين التونسية والمصرية في نفس المسجد.

 

 من جهة أخرى, سقط عشرات الأشخاص بين قتيل وجريح في اقتحام نفذته قوات موالية للزعيم الليبي معمر القذافي الخميس لمدينتي الزاوية ومصراتة.

 

وقال شهود عيان إن كتائب عسكرية تابعة للقذافي مزودة بأسلحة ثقيلة وغازات سامة شنت هجماتها صباح الخميس على المحتجين الليبيين وخلفت عشرات القتلى.

 

ففي مدينة الزاوية هاجمت قوات من الجيش الليبي مسجد المدينة حيث يحتشد المحتجون، واستخدمت أسلحة رشاشة ضدهم وأطلقت النار على مئذنة المسجد من أسلحة مضادة للطائرات.

 

وقال طبيب في عيادة أقيمت بالمسجد إنه شاهد ما لا يقل عن عشر جثث أصيبت بطلقات نارية في الرأس والصدر، فضلا عن 150 جريحا.

 

وقد تظاهر في مدينة الزاوية ثلاثون ألف شخص، في حين تجمع مرتزقة قرب المدينة للهجوم على المتظاهرين.

 

وفي مصراتة، قال شاهد عيان إن كتيبة تابعة للقذافي هاجمت مطار المدينة وقتلت أربعة من الثوار، قبل أن يتمكن رفاقهم بعد ذلك من صدها في منطقة السكت جنوب المدينة.

وأكد أحد الثوار أن مصراتة الآن تحت سيطرة سكانها بالكامل، غير أنه أعرب عن قلقه لأن المدينة تقع بين مدينتي سرت وطرابلس، وهما معقلا القذافي.

 

من جهته, توقع فرانسوا زمري المسؤول عن حقوق الإنسان في الخارجية الفرنسية أن عدد الذين سقطوا في احتجاجات ليبيا على أيدي القوات الليبية التابعة للقذافي قد يصل إلى 2000.

 

وقال إن ثمة أدلة واضحة تفيد بأن ما يجري في ليبيا يرقى إلى جريمة ضد الإنسانية.

إضافة تعليق

2 + 5 =