أنت هنا

21 شوال 1432
المسلم/ خاص

نفى فضيلة الشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر البراك المزاعم التي تناقلتها وسائل الإعلام بأنه كفر أشخاصاً بأعيانهم, واصفاً تلك المزاعم بأنها محض كذب وداعياً الإعلاميين والكتابَ إلى تقوى الله والتَّثَبُّتَ في القول.

 

وأوضح الشيخ البراك أن الذي صدر منه أنه قال  "هذا القول كفرٌ"  أو "ما قاله فلان كفرٌ"  أو "من قال بكذا فهو كافرٌ"  ونحو هذه الألفاظ, مؤكداً أن تكفير القول عند أهلِ العلمِ لا يستلزم الحكمَ بالكفر على من صدرت منه هذه الأقوال.

 

وأضاف فضيلته في إجابة على سؤال وجه له من موقع "المسلم" عن صحة ما تناقلته وسائل الإعلام من تكفيره لبعض الكتاب, أن أهل العلم يفرقون بين تكفير المقالة وتكفير قائلها, فالحكم على المعَيَّن بمُوجَّبِ ما صدر عنه يتوقف على توفر شروط وانتفاء موانع؛ كالجهل والتأويل، ولهذا يحتاج تنزيل أحكام الكفر على القائل المعيَّن إلى نظرِ الحاكمِ الشرعي الذي أنيط به هذا الشأن".

 

و استدرك قائلاً "  أن ذلك لا يمنع أن يخشى على القائل من الكفر، تحذيراً له من مقالِه، وإشعاراً بخطر ما قالَه "

 

وفيما يلي السؤال الذي وجه لفضيلته وإجابته عليه حفظه الله :

 

شيخنا - أحسن الله إليكم- ذكرت بعض وسائل الإعلام خبر ردكم على بعض الكُّتَّاب، وزعموا فيه تكفير فضيلتكم لبعض الصحفيين، ووصفكم لهم بالضلال؛ كعبد العزيز السَّوِيد وعبدالله بن بجاد ويوسف أبا الخيل وخالص جلبي فهل هذا صحيح، وهل كان لتلك الوسائل اتصال بكم أو بمكتبكم؟
   
فأجاب :

 

"الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

 

فما زعمه الغالطون أو المفترون عليَّ بأني كفَّرتُ أشخاصاً بأعيانهم مثل المذكورين في السؤال، هو محض كذبٍ أو سوءُ فهمٍ لدلالات الكلام.

 

ولكنْ كلُّ الذي قلته وأنا على ثقةٍ -بحمد الله- مما قلتُه، أن هذا القول كفرٌ أو ما قاله فلان كفرٌ، أو من قال بكذا فهو كافرٌ ونحو هذه الألفاظ.

 

وهذه عند أهلِ العلمِ لا تستلزم الحكمَ على المُعَيَّنِ الذي صدرت منه، فهم يفرِّقون بين الحكم على المقالة والحكم على القائل، وبين الحكم على المعيَّن والحكم العام، فالحكم على المعَيَّن بمُوجَّبِ ما صدر عنه يتوقف على توفر شروط وانتفاء موانع؛ كالجهل والتأويل، ولهذا يحتاج تنزيل أحكام الكفر على القائل المعيَّن إلى نظرِ الحاكمِ الشرعي الذي أنيط به هذا الشأن، وهذا فيما يشتبه من الأقوالِ على بعض الناس، وما يشتبه من أحوالِ القائلين.

 

ومع ذلك كلِّه فلا يمتنِع أن يقال يُخشى على هذا القائل من الكفر، تحذيراً له من مقالِه، وإشعاراً بخطر ما قالَه.

 

وأما من جهر بالكفر الصراح كجحد الخالق، وإنكار البعث، وتكذيب الرسول، وهو بعقله فلا يُتَوقَّفُ في كفره بعينه، وأما ما يترتب على ذلك من إجراءٍ أو جزاءٍ فإلى القضاء.

 

وأما الحكم بالضلال على من قال الباطلَ فلا يستلزمُ الحكم عليه بالكفرِ فإنَّ الضَلال يَصْدُقُ على كلِّ من خالف الحقَّ عَمْداً أو خطأ، وأكثر ما يُستعمل في الانحرافات العقديَّةِ والأخطاء الفاحشة.

 

هذا ولم أَتَلَقَّ من أحدٍ اتصالاً يَتَثَبَّتُ ويستوضح فيه حقيقةَ ما قلتُ، وإني بهذه المناسبة أدعو الإعلاميين والكتابَ إلى تقوى الله والتَّثَبُّتَ في القول، كما أمر الله بذلك في كتابه، وقد قال تعالى: (ولا تَقْفُ ما لَيْسَ لكَ بِه عِلْمٌ إنَّ السَّمْعَ والبَصَرَ والفُؤادَ كُلُّ أولئكَ كانَ عَنْه مَسْؤُولاً) [الإسراء: 36].

 

نسأل الله أن يلهمنا جميعاً الصواب في القول والعمل.

 

هذا وكان فضيلة الشيخ البراك قد أصدر بياناً قبل عدة أيام هاجم فيه الكاتب عبد العزيز السويد واصفاً إياه بالضال إثر مقال له نشرته صحيفة المدينة تحت عنوان  (المفهوم المدني للألوهية) مبيناً اشتمال المقال على الضلال والكفر لاحتوائه إلحاد الجهمية وإلحاد الفلاسفة وهو تعطيل الرب عن أسمائه وصفاته.

 

وقد قوبل بيان الشيخ بالانتقاد في عدد من وسائل الإعلام ومن كتاب بعض المقالات واعتبر بعضهم هذا البيان فتوى بتكفير الكاتب عبد العزيزالسويد ومن قبله عبدالله بن بجاد ويوسف أبا الخيل وذلك قبل يومين فقط من انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي عن التكفير الذي سيعقد بالمدينة المنورة تحت عنوان (ظاهرة التكفير، الأسباب، الآثار، العلاج) .

إضافة تعليق

2 + 0 =