من الموقع

ربما اختلفت حال المرء نفسه جراء خبرين فأَعْمَلَ فيه أحدهما أثراً سلبياً عظيماً، ولم يعمل الآخر في نفسه كبير أثر. ولذلك أسباب كثيرة لعل من أهمها تهيئة النفس لتلقى الخبر من عدمها...

ألا تخاف أن تسلب الهداية وتحل في قلبك الغواية
25 محرم 1433
الشيخ فهد العيبان