أنت هنا

4 ربيع الثاني 1433
المسلم ـ متابعات

استنكر الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين قيام أفراد من القوات الأمريكية بحرق نسخ من المصحف الشريف الذين لم يراعوا حرمة مقدسات المسلمين في بلد مسلم عريق، ليس هذا أول مرة، بل تكرر في السابق داخل أفغانستان وأمريكا.

كما أبدى الاتحاد فى بيان له ـ وصل المسلم نسخة منه ـ عن استيائه العميق، وإدانته الشديدة لعملية حرق المصحف الشريف بالقاعدة الأمريكية، معتبرا هذا العمل إهانة واستهتاراً بمشاعر المسلمين في أفغانستان وفي العالم الإسلامي كله.

ووصف الاتحاد فى بيانه قيام أفراد من الجيش الأمريكي بحرق نسخ المصحف الشريف، بالعملية التحريضية المشينة، التى تزكي التعصب والكراهية بين الشعوب، وتؤدي إلى مزيد من سفك دماء الأبرياء في أفغانستان.

وطالب الاتحاد المسلمين في كل مكان إلى رعاية أخلاقيات الاسلام في التعامل في مثل هذه الحالات حيث "وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ"  فلا يجوز التعميم ولا معاقبة البرئ مع مطالبة امريكا بمحاسبة المتسببين فى ذلك.

 

وفيما يلي نص بيان الاتحاد:

إن الحمد لله والصلاة والسلام على محمد رسول الله وآله وصحبه ومن والاه.. وبعد؛

فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتابع بقلق بالغ الأحداث الأخيرة التي وقعت في أفغانستان، والتي كان سببها قيام أفراد من القوات الأمريكية بحرق نسخ من المصحف الشريف الذين لم يراعوا حرمة مقدسات المسلمين في بلد مسلم عريق، ومع الأسف الشديد فإن حرق المصاحف على أيدي الأمريكان ليس هذا أول مرة، بل تكرر في السابق داخل أفغانستان وأمريكا.

وأمام تطور الأوضاع ومجريات الأحداث في أفغانستان حول هذه العملية اللاأخلاقية واللامسؤولة من جانب أفراد من الجيش الأمريكي في أفغانستان، فإن الاتحاد يعرب عما يلي:

أولاً: يعرب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن استيائه العميق، وإدانته الشديدة لعملية حرق المصحف الشريف بالقاعدة الأمريكية، ويعتبر هذا العمل إهانة واستهتارًا بمشاعر المسلمين في أفغانستان وفي العالم الإسلامي كله.

ثانيًا: يعتبر الاتحاد قيام أفراد من الجيش الأمريكي بحرق نسخ المصحف الشريف عملية تحريضية مشينة، تذكي التعصب والكراهية بين الشعوب، وتؤدي إلى مزيد من سفك دماء الأبرياء في أفغانستان.

ثالثًا: يعلن الاتحاد أنه مع ترحيبه باعتذار الحكومة الأمريكية، فإنه يدعو الجهات المسؤولة بالبدء فورًا في إجراءات التحقيق، ومحاسبة المسؤولين عن هذا العمل الإجرامي.

رابعًا: يدعو الاتحاد المسلمين في كل مكان إلى رعاية أخلاقيات الإسلام في التعامل [مع] مثل هذه الحالات حيث {وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} فلا يجوز التعميم ولا معاقبة البريء.

جدير بالذكر أن المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن الشيخ همام سعيد أدان إحراق مصاحف في قاعدة عسكرية أمريكية بأفغانستان، وطالب بتسليم المعتدين لمحكمة الجنايات الدولية ليلاقوا جزاءهم العادل.

وقال سعيد في بيان نشر على موقع الجماعة الإلكتروني: "هذا النهج الذي تقوم به أمريكا ممثلة بجيوشها ورجال أمنها في أفغانستان وفي جوانتانامو، يظهر فصلاً من فصول الحروب الصليبية على المسلمين".

وألقى باللائمة على الحكومة الأمريكية فيما يخص التصرفات القبيحة التي يقوم بها جيشها بحق المسلمين وكتابهم الكريم والدماء المسفوكة في إطر الاحتجاج على الإساءات المتكررة من جنودها.

وأضاف المراقب العام لإخوان الأردن: "الاعتذارات الباردة التي يقدمها الرئيس الأمريكي باراك أوباما غير مقبولة، ولا يكافئ جرمهم إلا تسليم المعتدين على مقدسات المسلمين إلى محكمة الجنايات الدولية ليلاقوا جزاءهم العادل أو إيقاع أكبر العقوبات بحقهم أمام المسلمين".

وشدد على وجوب خروج الأمريكيين فورًا من أفغانستان وإنهاء الاحتلال هناك، وقال: "مستقبل العلاقة معها لا يبشر بخير في ظل استمرارها في إهانة القرآن".

إضافة تعليق

3 + 1 =