أنت هنا

24 رمضان 1433
المسلم- واس

قرر الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز تقديم خمسين مليون دولار لمسلمي الروهنيغيا في بورما تخفيفاً لمعاناتهم بعد المجازر التي ارتكبت بحقهم على يد البوذيين المتطرفين.
 
وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمر بتقديم 50 مليون دولار كمساعدة لمسلمي الروهنيغيا "الذين يتعرضون للعديد من انتهاكات حقوق الإنسان بما فيها التطهير العرقي والقتل والاغتصاب والتشريد القسري".
 
وأضافت أن ذلك جاء "استجابة لحاجة المسلمين هناك وتخفيفاً للمعاناة التي يعيشونها لما يواجهونه جراء ذلك".

 

من جهته أشاد الدكتور محمد العريفي بقرار الملك، وقال في تغريدة له اليوم :"بلغني اليوم أمر خادم الحرمين بصرف خمسين مليوناً مساعدة لأهلنا في بورما.. اللهم لا تحرمه الأجر".. غير أنه دعا في تغريدة أخرى إلى توزيع موثوق لهذه التبرعات، قائلا: "تبرعات السعودية لبورما وغيرها أتمنى أن يشارك في توزيعها جمعيات خيرية سعودية موثوقة.. ولا يُكتفى بالجمعيات العالمية العاملة هناك"

 
ويتعرض مسلمو بورما لأعمال عنف عرقية وطائفية حيث يقوم النظام بالتعاون مع جماعات بوذية متطرفة تعرف باسم "باغ" بعمليات قتل متعمدة وتنكيل في أوساط المسلمين في إقليم أراكان "المسلم" بهدف تهجير المسلمين عن قراهم ومنازلهم وهدم مساجدهم ومصادرة أوقافهم وممتلكاتهم. 

 ويقيم حوالى 800 الف من الروهينغيا المسلمين في حالة حصار في شمال الولاية، وهم ليسوا من المجموعات العرقية التي يعترف بها نظام ميانمار ويعتبرهم مهاجرين من بنجلاديش غير شرعيين ولا يخفي العداء تجاههم.

إضافة تعليق

5 + 8 =