16 شوال 1433
المسلم ـ صحف

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن مصر وقّعت اتفاقية مع ألمانيا لشراء غواصتين من طراز "209"، معتبرة أن غواصات "دولفين" الموجودة لدى كيان الاحتلال تعتبر أكثر تطوراً.

وأكدت الصحيفة أن حالة من التوتر الشديد تحيط الآن بالعلاقات "الإسرائيلية" الألمانية، على خلفية بيع الأخيرة غواصتين جديدتين إلى مصر.

وكشفت الصحيفة أن كيان الاحتلال يبذل جهدا شديدا حتى لا تصادق الحكومة الألمانية بزعامة أنجيلا ميركل، على هذه الصفقة التي وصفتها بالأخطر على الكيان.

 

وقالت "يديعوت احرونوت" التي أوردت اليوم الاحد، نبأ الجهود " الإسرائيلية" الرامية لإحباط الصفقة الألمانية المصرية أن مصادر في وزارة الدفاع الألمانية أبلغت جهات "إسرائيلية" بان الصفقة التي تثير خشية "إسرائيل" قد لا تخرج إلى حيز التنفيذ خاصة وان هذه الصفقة لا يمكن أن تنفذ دون موافقة الحكومة الألمانية التي اكدت المصادر الالمانية عدم اقرارها للصفقة حتى ألان.

 

وأوضحت الصحيفة: "إن الغواصات الإسرائيلية من طراز "دولفين" التى بحوزة سلاح البحرية الإسرائيلية تعتبر أكثر تطورا من تلك الغواصات التى تسعى مصر لشرائها".

ونوهت يديعوت إلى أنَّ موظفين رفيعي المستوى في وزارة الدفاع الألمانية قالوا لمسئولين رسميين في الكيان: إنَّ الصفقة بين حوض بناء السفن الألماني ومصر يجب أن تحصل على موافقة الحكومة الألمانية، وأنَّ الأخيرة قررت في هذه الأثناء ألا تصادق على الصفقة.

وتابعت الصحيفة: "إسرائيل تأمل أن تبقى ألمانيا على موقفها هذا خاصة بهذا التوقيت الحساس في الشرق الأوسط لأن الصفقة "ستمنح مصر تفوقًا بارزًا على الأسطول الإسرائيلي".

ويذكر أنَّ ألمانيا أبرمت صفقات مع "إسرائيل" وموّلت قسمًا كبيرًا منها تتمثل بحصول "إسرائيل" على 6 غواصات نووية من طراز "دولفين"، وقد تسلمت إسرائيل 3 منها كهذه وستتسلم 3 أخرى في السنوات القريبة المقبلة.

وأشارت يديعوت إلى أن غواصات "209" قامت ألمانيا ببنائها فى سنوات الستينيات من القرن الماضى، ويمتلكها عدد من الجيوش فى العالم، بينها تركيا واليونان والأرجنتين والبرازيل وأندونيسيا، زاعمة أن أسطول الغواصات الموجود اليوم لدى الجيش المصرى صغير وقديم نسبيا.

وكشفت الصحيفة العبرية أن غواصات "دولفين" الموجودة لدى سلاح البحرية الصهيوني تم تطويرها استنادا على غواصات "209"، مشيرة فى الوقت نفسه أن غواصات الـ"دولفين" تعتبر أكثر تطورا وباستطاعتها حمل رؤوس نووية، مشيرة إلى أن قائد سلاح البحرية المصرى الفريق أسامة أحمد الجندى كان قد أعلن أن مصر وقعت على اتفاقية مع ألمانيا لبناء غواصتين من طراز "209" فى ألمانيا، حيث شدد على أنه تم التوقيع على الاتفاقية بالرغم من أن الغواصات الموجودة لدى الجيش المصرى قادرة على القيام بمهماتها بنجاح والرد على كل طارئ فى البحر المتوسط أو البحر الأحمر.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنَّه من دون مصادقة الحكومة الألمانية على صفقة الغواصتين مع مصر فإنَّ مجرد إبرام الصفقة هي "صفعة لحكومة نتنياهو وتشكل دليلاً على توتر العلاقة بين الدولتين".

وأوضحت أنَّ إسرائيل تعتبر أنَّ بين أسباب التوتر هو أن أمجيلا ميركل أودعت إدارة شؤون الشرق الأوسط بأيدي مستشار لها معروف بمواقفه المعادية لإسرائيل، وأنَّ الحكومة الألمانية صادقت على صفقات أسلحة مع دول عربية بينها السعودية والجزائر وقطر كما أنَّ السفير الألماني في إسرائيل يوجه انتقادات شديدة لـ"إسرائيل" في اجتماعات مغلقة.

يذكر أن "إسرائيل" تشتري بصورة دورية أفضل الغواصات من طراز دولفين الألمانية والقادرة على حمل الرؤوس النووية المتطورة، الأمر الذي يضع علامات استفهام غريبة ومثيرة أمام هذا القلق الصهيوني غير المبرر من الصفقة المصرية.

إضافة تعليق

8 + 11 =