الأحق باليمين في القسامة

الأحق باليمين في القسامة
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، محمداً وآله وصحبه وسلم، وبعد:
ففي الدورة الثامنة لمجلس هيئة كبار العلماء المنعقدة بمدينة الرياض في النصف الأول من شهر ربيع الآخر عام 1396هـ- اطلع المجلس على ما سبق أن أجله من الدورة السابعة إلى الدورة الثامنة من بحث القسامة، هل الورثة هم الذين يحلفون أيمان القسامة، أو أن العصبة بالنفس هم الذين يحلفون، ولو كانوا غير وارثين إذا كانوا ذكوراً بالغين عقلاء؟ وبعد استماع المجلس ما سبق أن أعد في ذلك من أقوال أهل العلم وأدلتهم ومناقشتها وتداول الرأي- قرر المجلس بالأكثرية: أن الذي يحلف من الورثة هم الذكور البالغون العقلاء ولو واحداً، سواء كانوا عصبة أولا؛ لما ثبت في[ الصحيحين] من حديث سهل بن أبي حثمة في قصة قتل اليهود لعبد الله بن سهل: أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال لحويصة ومحيصة وعبد الرحمن بن سهل: " تحلفون وتستحقون دم صاحبكم؟ " قالوا: لا، وفي رواية: " يقسم منكم خمسون رجلاً"، ولأنها يمين في دعوى حق، فلا تشرع في حق غير المتداعين كسائر الأيمان.
وبالله التوفيق، وصلى الله على محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

هيئة كبار العلماء
رئيس الدورة الثامنة
عبد العزيز بن عبد الله بن باز... متوقف
عبد الله بن حميد
عبد الله خياط
عبد الرزاق عفيفي... لي وجهة نظر
محمد الحركان
عبد المجيد حسن
عبد العزيز بن صالح
صالح بن غصون
إبراهيم بن محمد آل الشيخ
سليمان بن عبيد... متوقف
راشد بن خنين
محمد بن جبير
عبد الله بن غديان
عبد الله بن منيع
صالح بن لحيدان
-----------
(*) أبحاث هيئة كبار العلماء المجلد الثاني 256-257 قرار الهيئة رقم (41) وتاريخ 13/4/1396هـ

إضافة تعليق جديد

9 + 0 =