آلام ارملة !
6 جمادى الأول 1434
أميمة الجابر

علم الله سبحانه أن الاسرة التي تبني اسسها على القوامة الزوجية أسرة ينتظر منها النجاح في طريقها لتؤدي دورها بين لبنات المجتمع .

 

 

 

فاهتم الإسلام بالزوج وحقوقه , وحث على معونته لأداء مسئوليته ودوره , وجعل من واجباته رعاية الأسرة والإنفاق عليها وتأمين الأمان النفسي والمادي لها .. وللأسف ترى الكثيرات يعشن مع أزواجهن عيشه الأغراب فيكثرن عليه الأعباء والمتطلبات , وكثيراَ ما يتربصن به الأخطاء , فيدفعن أزواجهن إما إلى كثرة المشاكل و الاشتباكات أو إلي الهروب من عش الزوجية إذ تصبح الحياة بينهما تتصف بالتأفف والضيق والملل !

 

 

لا تشعر الزوجة كثيرة الشكوى بقيمة الزوج الحقيقية في أحيان كثيرة إلا بعد فراقه لأي سبب أو أن تصبح أرمل حينذاك تبدأ المعاناة ويبدأ الألم ويبدأ حمل الهم وحمل المسؤولية .

 

 

 

آلام الأرملة : فبالأمس كانت في رعاية الزوج وكنفه ولا تلقي للدنيا بالا , واليوم أصبحت أرملة لفقدان زوجها فجأة ! ذهبت حينذاك وغيرت وصفها في بطاقتها الشخصية وغيرت كلمة " متزوجة " إلى كلمة أرملة , وما إن رأت هذه الكلمة حتى انهالت دموعها واستيقظت من غفلتها , وكأنها لطمتها الايام بأحداثها , عندئذ تسلمت المسؤولية فأصبحت هي الأم والأب في آن واحد ..

 

 

 

 

 

لقد انفضت فجأة المؤسسة التي كانت ترعاها , وهي مقبلة على مرحلة عدم اتزان كامل , فقد تتحامل على نفسها وتقف , وقد تترنح وتسقط فمن الأرامل من يستطعن الوقوف أمام التحدي فتراها ثابتة أمام المسؤولية التي أصبحت تطوق عنقها , وهؤلاء يضربن المثل والقدوة حين يقمن بتربية أولادهن على أفضل ما يكون .

 

 

 

ومنهن من تقفن وسط الطريق تعلن عن ضعفها واستسلامها , وبعضهن يجدن في مسؤولية الأبناء بأسا شديدا فتفشلن في ملاحقة أولادهن خارج البيت أو تقدمن لهم النصح داخل البيت فتشعرن بالانهيار حينما تجدهم لا يستجيبون لنصائحها بل يفضلون الهروب من النصح ويدخلون في دائرة العناد والانقياد وراء رفقاء السوء .

 

 

 

أو تقف بعض الأمهات مكبلة الأيدي حينما تعجز عن الوصول لمصاحبة بناتهن فإذا استعملن العنف وجدن الهجوم , وإذا أظهرن العطف والحنان وجدن من بناتهن مالا تحببن , وإذا استعن بالعم أو الخال في توجيه الأبناء كانت الطامة فأصبحن في حيرة فلا يملكون إلا البكاء والدعاء .. بل قد تقع الأرملة في شدائد المحن , فكثيرا ما يقوم البعض من أهل زوج الأرملة بعد موت إبنهم بالمسارعة في فعل الحيل والألاعيب من أجل حرمان هذه الأرملة وأحيانا أولادها من الميراث , هذا غير ما يلاحق الكثيرات منهن من عيون الطامعين من الرجال , وقد اعتبر البعض أن الأرملة بعد وفاة زوجها سهلة المنال , ما جعلها عرضة للابتزاز والمضايقات وسوء الظن الدائم !

 

 

ومخاطر اخرى يتعرضن لها في الخارج , وهذا الجار يلاحقها حينما تخرج أو تدخل بيتها مصراً على أن يوقعها في قبضته حتى يجعل سيرتها وسمعتها سيئة في الحي الذي تعيش فيه ! غير ما تعانيه الأرملة من ملاحقة المخاطر النفسية التي هي أشد ألما ..

 

 

ما يدفع بعضهن إلى الانعزال عن المجتمع لتفادي الألسن والأعين البذيئة , غير ملاحقة الأحزان حينما تجد عسرة في الحصول على المال الذي يكفى حاجاتها وحاجة أولادها .. فمنهن من يخرجن للعمل فتحاصرهن الفتن , فإذا هربت منها اليوم قد تقع في قيودها غدا بحثا عن لقمة العيش !

 

 

 

الأرملة في ديننا تنال كل تكريم ورعاية واهتمام بل أكثر اللاتي تزوجهن الرسول صلى الله عليه وسلم من الأرامل , فقد جعل الإسلام للمرأة الأرملة المنزلة الكريمة , بل جعل الإسلام رعايتها من القربات إلى الله تعالى , كما أن مساعدتها على قضاء حوائجها له فضل عظيم عنده سبحانه , مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة " الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل , الصائم النهار " رواه البخاري .

 

 

 

لكن إذا كانت الأرملة قدر الله تعالى لها أن تفقد زوجها فليس معنى ذلك أن تمنع من ممارسة حقها في الحياة الكريمة . فموت الزوج ليس معناه نهاية الحياة بالنسبة للزوجة , وليس معناه أن تعيش بقية حياتها في أغلال وقيود لقب الأرملة .

 

 

وللاسف فإنها عندما تفكر في الزواج مثلا تنهال عليها سيول الاتهامات والنظرات المشينة من قبل البعض , على الرغم أن الإسلام بشريعته السمحة يدعم الأرملة ويساعدها على التفاعل مع المجتمع , لكنها عندما تحاول الانخراط والتفاعل مع من حولها من الجيران والأقارب قد تجد من حولها من النساء الخوف من الاقتراب منها فالكل يتخوف منها على زوجه , ما يدفعها أن تحبس وحيدة تعيش على ذكريات الماضي , بل تكون مرتعا لوسوسة الشيطان .

 

 

 

 

لقد اعتبر الاسلام الزواج حقا للأرملة أجازه لها الشرع بعد انتهاء العدة , وهي أربعة أشهر وعشرة أيام أو وضع الحمل إن كانت حاملا , فلها أن تتزوج لتكمل حياتها في ظل أسرة مسلمة ..

 

 

وقد تلجأ المرأة الأرملة للزواج عندما تشعر أنها بحاجة لرجل يقوم بدور الأب عندما تفقد استطاعتها في السيطرة على أبنائها , إضافة إلى المساندة المادية , أما من الناحية النفسية فإنها تلجأ للزواج لكثرة ما يلاحقها من آلام ومخاطر , فتنظر إلى الزواج كبداية لإعادة ترتيب أوراقها من جديد .

 

 

 

على الجانب الآخر , تنال المرأة الأرملة الاحترام من المجتمع إذا أوقفت نفسها لأولادها وتفرغت لهم ورفضت الزواج بعد وفاة زوجها , خصوصا إذا كبر ابناؤها وكبرت هي ايضا في العمر ..

 

 

 

ماذا على الأرملة ؟! :

 

- ليس عليها إلا أن تعود إلى خالقها وتعلم أنه سبحانه مدبر رزق النملة في جحرها , فعليها ألا تيأس بل تحسن الظن به سبحانه ,فإنه تعالى يعلم مقدار احتياجها , فله اللجوء سبحانه , وله تفويض أمرها , وله الدعاء والرجاء , فإنه سبحانه لا يرد من يسأله , ولا يخيب من اتقاه , دل على ذلك قوله تعالى " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب " .

 

 

 

- لذلك إذا انهكت بالأعباء والهموم والأحزان فليس عليها إلا العودة إليه سبحانه وكثيرة الاستغفار له مصداقا لقوله تعالى " فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكن جنات ويجعل لكم أنهارا "

 

 

 

- وعليها أيضا بالأمل فيما عند الله تعالي ولابد من زيادة إيمانها بشتى الطرق , فمثلا إذا كانت مقصرة في صلاتها فعليها المحافظة عليها في أوقاتها وعليها بالأذكار اليومية ( أذكار الصباح والمساء ) .

 

 

 

- وأن تجعل لنفسها وردا قرآنيا كل يوم , وأن تبتعد عن الغيبة و النميمة والقيل والقال , كل ذلك يوثق الإيمان داخلها .

 

 

 

- وأن تشغل وقت فراغها بشيء هداف كالقراءة مثلا فالكتاب خير صديق

 

 

- وعليها أن تبني في قلبها ثقة وثباتا , مع إيمانها فقد تكون صورة إيجابية لتتحدى كل تلك المخاطر التي تواجهها .

 

 

- و عليها أن تخاف الله في السر قبل العلن وتستشعر مراقبة الله تعالى لها , فمن يخاف الله يخجل أن يعصية في السر أو العلن , فعليها أن تعلم أن الله تعالى وحده هو الذي يراها حين تريد أن تهم بالمعصية

 

 

 

- فإذا ضاقت بها الأمور فقد شرع لها الإسلام حقها في الزواج - وإن أرادت أن تعيش لأولادها فليس عليها إلا الصبر والإكثار من الطاعات , ولتحسن رعايتهم، وتجيد التصرف والتفوق فيما تفعل.

 

 

 

ولتكن أكثر حباً وعطفاً وحناناً، وتدقيقاً في أمورهم، ولتكن في عيونهم قدوة. ولتثبت كفاءتها لتستطيع تجاوز الأزم, وعليها أن تعلم أن الدنيا فانية بحلوها ومرها ولا يبقى لنا سوى أعمالنا التي نلقى بها ربنا ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بداية نشكركم على طرحكم لهذا الموضوع الذي لايحس بالامه سوى من جربه وارجو من الله ان يحفظ الله كل زوج لزوجته وان يديم عليهم الخير والسعادة فمهما كان كلنا مسلمين ونرغب الخير لبعضنا الارملة

الحمد لله على ما أصابنا لعلى هذه المصيبة تكون سبب دخولنا جنة الفردوس بصبرنا و إحتسابنا الحمد لله على كل حال و الله يرحم زوجي و حببي و صديقي سعد الله موعدنا الجنة يارب

نشكركم على الموضوع رزقك الله الصبر و رزقني الصبر في فراق زوجي و تيتم صغاري اللهم ارحم زوجي هشام و اجمعني به في الجنة و أعني على تربية أطفالي

لله ما أعطى ولله ما أخد اللهم يأجرنا في موصيبتنا و يخلفنا خيرا منها .اللهم إرحم زوجي و أغفر له وأجعل مثواه الجنة وأسكنه فسيح جنانه و أحشره مع الرسول النبيين في الفردوس الأعلى.

اللهم ارحم زوجي وحبيبي واحشره مع الانبياء والصديقين وادخله جنات النعيم واجمعنا يوم الجع العضيم

الأرملة الحمد لله لله ما أعطى ولله ما أخد الله يرحمك يازوجي وياصديقي الله يجعلك في جنات الفردوس إنشاءالله زوجي وأمي بينهم شهرين الله يرحمهم جميعا ويرحم أبي و كل الأموات الحمد لله والشكرلله

ألف رحمة عليك يا زوجي و يا حبيبي أرجو من الله سبحانه و تعالى أن يلاقينا في جنة النعيم مع أولادنا آمين.

حبيبي لن انساك مهما طال الزمن بي فانت معي دوما

لم نكمل سنه من زواجنا يارب قر عيني وعين بنتي بحبيبي في الفردوس الأعلى من الجنة اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

انا ايضا مثلك توفي زوجي بعد عامين زواج وترك لي ابنتنا الله يرحمو ويرحم كل اموات المسلمين والله يصبىرنا اختي في الله

الحمد لله لله ما أعطى ولله ما اخذ وان لله وأن إليه راجعون اللهم ارحم الغالى رحمه تحرسه فى قبره ويوم القيامه يارب اجمعنى به في الفردوس الأعلى من الجنة مع محمد صلي الله عليه وسلم والصحابة والتابعين واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب و الخطايا كما ينقَّى الثوب الأبيض من الدنس اللهــــم اجعل قبره نور فى نور

جزاك الله خير

الله يرحمك ياعباس يارب اجمعنى به في الفردوس الأعلى من الجنة مع محمد صلي الله عليه وسلم والصحابة والتابعين واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب و الخطايا كما ينقَّى الثوب الأبيض من الدنس اللهــــم اجعل قبره نور فى نور

ارمله من المغرب الله يرحمك يا زوجى كنت لى السند والاما ن

صدقت في كل ما كتبت عن معاناة الارمله مع اهل الزوج لكن بالاتكال على الله قد يلهم الله قول وفعل ما هو لصالحها وصالح اطفالها سبحان الله

اللهم ارحم زوجى رحمه واسعة عرضها السموات واﻻرض عايش فى قلبى

اما انا ترملت وعمري 26 كنت حامل باسبوعين ولم يمضي على زواجي سوى سنه و7شهور تحملت اعباء الحياة بمفردي حتى لا اسبب الالم لامي وابي وعشت وحيده مع طفلي نجاوزت الكثير من العقبات طفلي الان على نهاية المرحلة الابتدائية لكن لا ادري ماحل بي بعد ان كنت رمزا للامل وحب الحياة تشتت افكاري وضاقت نفسي لاول مره افكر في الارتباط بجديه لكن للاسف اهلي في صمت تام عن الموضوع بعدان لومتهم بسسب عدم نصحهم لي اجابوني حتى لانجرحك فلست ادري ماذاافعل وكل منهم بالطبع منشغل بحياته حتى انهم لايزوروني وان فعلوا مره واحده في السنه فهل انا اصبحت كثيرة اللوم وحساسه لدرجه مزعجه كما يقولون وماذا افعل بحياتي وعلمت قبل اربع سنين بان امي نشرت خبر رفضي للزواج لاني رفضت قريب لامي تقدم كان مطلق ولديه اولاد وزواجه استمر عشر سنوات لم اتقبل الامر وكنت في بداية مصيبتي حتى ان طفلي لم يبلغ سنه وفي نفس الوقت تقدم لي شخص اخر لم يسبق له الزواج لكني لم استطع اخبارهم احد اخوتي طلب مني الموافقة على قؤيب امي حتى لا يمعيرني كما يقول واختي حاولت التلميح لها على الخاطب الاخر لكنها ردت قائله من سيقبل بك ولديك طفل سوى رجل عقيم صارحتهم بعد 7سنين لانني لازلت مجروحه اختي لاتتذكر شي واخي يصر على رايه ماذا ستفعلون لو كنتم مكاني

تكلمى انتى مع اهلك ولا تضيعى من عمرك اكثر مما ضاع وتزوجى فان المجتمع لا يرحم ونظرة الرجل الشرقى للارمله انها فريسه لا تترددى بالزواج من شخص مناسب لك واستخيرى الله ولا تتاخرى بالرفض

تتكلمون عن الارملة وهي ليست مظلومة لان الموت حق علي الجميع والارملة محترمة من جميع الناس بل ويتعاطفون معها لانها مسكينة زوجها مات وهي وحيدة .. بالله عليكم ماذا عن المطلقة ..اللي طلقت ظلما وعدوانا وقهرا وانتقاما ومذلة من زوج احمق مريض ظلمها وذلها وضربها ظلما وطلقها. وتركها في بلعد غريبة وحيدة مع اولادها بدون عمل ولا نفقة ولا اهل ولا اقارب .اين هي هذه المراة في ميزانكم .وماهو مصيرها هي واولادها وقد تخلي عنها الاهل والاقارب .ماذنبها في معاناتها وماساتها وماساة اولادها المساكين .اين هي في حساباتكم وحياتكم .ما مصيرها مع اولادها .واين حقوقها .وخن سينتصر لها ويعيد لها كرامتها وعمرها وشبعبها .اين حياتها وسعادتها وانوثتها وكونها اخراة ضعيفة تحتاج للحب والحنان والرعاية والنفقة والاحترام .تحتاج الزوج والاهل .

ان اردتي الزواج هدا من حقك ولستي مضطرة للزواج من شخص لا تريدينه. اصبري وانتضري حتى ياتيك الشخص المناسب

رحم الله زوجي رحمة واسعه ورزقني غيره في الجنة زوجا

اللهم ارحم زوجي وحبيبي واجمعني واياه بجنتك النعيم توفى وانا وهو معاريس الحمدلله على كل حال

صعب على الارملة ان تعيش لوحدها و خاصة اذا كانت ام, نعرف جميعا متطلبات الحياة في زمننا هذا و كثرة المشاكل التي نعاني منها جميعا حتى الرجال لا يقدرون على مقاومتها فما بالك ارملة. انا رجل محترم متزوج خمسيني ميسورالحال و لله الحمد, ارغب في ارملة بولد, اطلب من احبتي في الله ان بساعدونني على اجاد بنت الحلال صاحبة دين و خلق, مع العلم ان زوجتي الاولى موافقة على التعدد, كما اعدها ان اوفر لها سكن خاص و بالله التوفيق

اللهم ارحم زوجى وارحم جميع موتى المسلمين

اللهم ارحم حبييي عمر أسكنه فسيح جناته اشتقت اليك يا حبيييي أحبك في الله انتظرني

اللهم ارحم زوجي محمود واسكنه جنة الفردوس وعوض صبري خيرا يا ارحم الراحمين

كل ماورد اعلاه كلام صحيح وهو مايحدث معي فعلآ انا لدي ثلاثة صغار افكر بهم كثيرآ ومعي اني مؤمنه بان الله لن يتركنافقد فوضت امري واتكلت عليه.اشعر بالوحده بعد ان فقدت زوجي اشعر باولادي الذين يحتاجون حنان الاب الذي فقدوه يارب ارحم زوجي برحمتك التي وسعت كل شى واحشره مع الاتقياء والشهداء والصالحين واجعل قبره روضه من رياض الجنه واجمعني واياه في جنات الفردوس الاعلى آمين يارب

الله يرحمك يا محمد و يغفرلك و يدخلك فسيح جناته من باب الشهداء ان شاء الله انا محتسباك عند ربنا شهيد و ربنا مش هيخيب ظني ابدا انا لله و انا اليه راجعون و لا حول و لا قوة الا بالله زوجي توفي بعد سنة و نصف زواج وبنتي عندها ثلاث شهور و نصف

رحم الله كل موتى المسلمين القصه تعاد وتكرر مع ان زوجي كان يحبني بجنون رحمه الله الا اني لن اظلم نفسي لن اترهبن لكن الالمجتمع هو من يظلم زوجي توفاه الله خارج ديارنا لقد ذهب للجهاد حتى لم يعطوني شهادة الوفاه لم يمضي على زواجنا سنه الحمد لله ابني مريض وبعيده عن بيت اهلي المشكله ان بيت اهل زوجي يظنون اني سابقي فقد بمسمى مربيه لابني حتى دون احترام يظنون ان الحياه فقط اكل وشرب لكن معي ربي فهو حسبي وثقتي بربي فوق الحدود كن مع الله ولا تبالي فربي لم يخيب رجائي يومأ ما دعوته الا فتح لي كل الابواب الموصده وياتي الفرج من حيث لا احتسب اهم شيء التوبه عن كل ذنب الاستغفار الدعاء

انصح كل ارمله ان لا تظلم نفسها الحياه صعبه والناس لا ترحم والفتن كثيره والمراه لم تكن في يوم رجل حتى تقوم بمسولياتها لوحدها فحياءها وخمارها ولباسها طبعتها واستغلال بعض الذكور للنساء كل هذا يمنع من ان تعمل المراه اي عمل انصحكن لا تظلمن انفسكن لو توفت الزوجه لن يتمهل الرجل حتى يتزوج وليس هنا المبدا المبدا ان المراه ضعيغه تحتاج من يسندها

عمري 26 سنة مضى عام من وفاة زوجي رحمه الله و ترك لي بنت المشكلة ان اهل زوجي حرموني من الميراث و حرمو ابنتي ؤ طردوني من بيتهم و لم اوفي عدتي لانني كنت اسكن معهم و لكن كل شئ فان تركت لهم الله سبحانه و تعالى ليتولى امرهم اطلب من الله ان يرحم زوجي و يجعله روضة من رياض الجنة

مضى عام على وفاة زوجي اللهم ارحمه واغفر له واجمعني به في الفردوس الاعلى مع الانبياء واعني يارب على حياتي ووفقني لكل خير لي ولاولادي

ابحث عن ارملة للزواج من مصر

الله يرحمك ياحبيبى ويسكنك جناته اشتقتلك ويارب يجمعنا فى الحنه

انا توفي زوجي قبل اربع سنوات وعندي اولاد وبنات تعبت كثير

الله يعين ويصبرني

سبع سنوت ع وفاته توفي وعمري ٢٢ وعندي خمس اطفال ولا املك شي ساكنه عند اهلي كنت قويه وتحمل وصبر الان صرت اتعب نفسين

مضى ثلاث سنوات على وفات زوجي انا احسه يوم واحد فقط لدي ثللاث اطفال والحمد لله على كل حال وبداخلي جرح عمييييييييق جدا الناس لا يفهموني ولكني اراكن تعانين نغس معاناتي فصبر جميل والله المستعان الله يرحمك يا حبيبيوسابقى لك في الدنيا والءخرة

مات قلبي وما زلت أحيا فشكرا لك يا الله علي نعمة الحياة، لك الحمد ربي علي ما أعطيت ولك الحمد علي ما أخذت ولك الحمد في كل حال وعلي كل حال.

مات زوجي و لديا طفلان قررت اضحي من أجلهم حتي اموت عندما قرأت التعليقات كلهم متعبات الارملات حقا كثيرا لو طال بيا الزمان للعلم زوجي ليه شهور متوفي وانا احبه جدا تنصحوني ياريت

اهم شيء في الموضوع سواء كانت المرأه ارمله أو مطلقه أو فتاه أن تتقي الله وحده في نفسها وفي اولادها في زمن الفتن. وبشر الصابرين أن الذين قالواربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة إلا تخافوا ولا تحزنوا وابشروابالجنة التي كنتم توعدون نحن اولياءكم في الحياة الدنيا وفي الاخره ولكم فيهاما تشتهي أنفسكم ولكم فيهاماتدعون.نزلا من غفور رحيم. صدق الله العظيم

ترى كلنا لنا نفس الشعور ولكن باللجوء الى الله ودعاءه يخف الحمل

لن انسى زوجي الذي فقدته منذ شهور...لدينا بنتين ....اخذه الموت فجاة ...الله يجعله من الصالحين والابرار ...وما نقصنا في دنيا الفناء يكتمل في جنة الخلد....ان شاء الله يجمعنا ببناتنا في الجنة ...انا حابة احمل مسؤولية بناتي ورفيقي ايماني بالله والصبر ان شاء الله على ما اخذ ...

تذكرن وعد الرسول صلى الله عليه وسلم انا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين واشار باصبعيه الشريفتين تهن عليكم المصيبه

توفي زوجي من 20 يوما ولا استطيع صبرا على مصيبتي جزاكم الله خيرا انصحوني.

يعجبون تعليق

اريد الزواج من ارمله علي سنه الله ورسوله مع العلم اني متزوج ولدي أبناء وأبلغ من العمر 35 واشهد الله اني صادق ولا يهم فارق العمر المهم التفاهم بشرط أن تكون في أحد الدولتين مصر أو السعوديه او تكون تعمل بهم لاني مصري واعمل في السعوديه الرياض 00966567380957عليه واتساب 00966542017770
8 + 6 =
إبراهيم الأزرق
د. أحمد فخري
أسماء عبدالرازق