عيب يا ”رويترز“!!
17 جمادى الثانية 1435
د. يحيى العريضي

نعيد نشر هذا المقال الممتاز للمُعارض السوري الدكتور يحيى العريضي، لأنه يدخل مباشرة في دائرة اختصاص رصدنا الإعلامي، ويستحق الانتشار، لما فيه من تعرية موضوعية رصينة لأبواق النظام النصيري المتسلط على الشعب السوري بالحديد والنار.. لكن الصفعة الأشد، يسددها العريضي لوكالة رويترز "العريقة"، والتي كنا قد فضحنا عدم مهنيتها قبل شهور في موقف مماثل.

المحرر

***********************

 

مكشوفة ومعذورة بعض وسائل الإعلام التي جمعت التخلف والخبث والدم في جرعات لخدمة الجريمة؛ فهي لا يعنيها إن زوّرت أو قلبت الحقائق؛ فالمصداقية ليست من مفردات قاموسها، حيث استبدلتها بالرياء؛ واحترام عقل المتلقي ما كان يوماً نهجها، حيث استبدلته بالعنجهية والابتذال والمكابرة.

 

تحاضر بالوطنية والشرف؛ وهي، وما تمثله، منهما براء. تصب الزيت على النار وتثير الفتن؛ وتنسب ذلك زوراً وبهتانا للآخرين. تمارس الوقاحة والفجور؛ وتتظاهر بالكياسة والطهر.تنهج التلفيق والتزوير؛ وتدّعي الحقيقة والكمال.

 

يكفي دقائق من المتابعة المتمعنة لإعلام الاستبداد للوقوف على كل ما ذُكر أعلاه. هذه عناوين ثلاثة أخبار متتالية وردت على ما يُسمى ” الإخبارية السورية “؛ فلنتمعن بها دون تعليق:
– ” إسرائيل تحارب الوجود الفلسطيني بهدم المنازل “.
– “ مسلسل التعذيب في سجون البحرين مازال مستمراً “.
– “ الإرهابيون يعرقلون التخلص من الكيماوي “.

 

يمكن للمراقب أن يملأ صفحات وصفحات على شاكلة ذلك، فالمسألة ليست عابرة بل منهج أمين للسياسات الإجرامية المرتكبة بحق السوريين. من هنا، معذور هكذا إعلام كونه مرآة وترجمة للمنهجية السياسية المرسومة للسلطة.

***********************

 

أما ما لا يمكن للمرء أن يعذره أو يقبل منهجيته وإستراتيجيته التخاطبية المستخدمة فهو ذلك الإعلام الذي اختطّ لنفسه نهج سلطة رابعة، وقدم نفسه صاحب مصداقية، يتحلى بالموضوعية والتوازن في تغطية الأحداث؛ إعلاماً لا يخدم ”أجندات” مريضة مغرضة؛ وفي الوقت ذاته يقوم بالأمر ذاته، ولكن بذكاء وخبث تحت يافطة الموضوعية والتوازن.

 

ومن هنا يكون أخطر من الإعلام الغبي. فالغبي المتخلف مكشوف ولا يذهب ضحيته إلا الذي على شاكلته والساذج. وجريمته أحادية البعد. أما الإعلام الذكي، فجريمته مضاعفة؛ فهو يكذب مرتين الأولى بتقديم نفسه كإعلام ذي مصداقية والثانية بمجانبة الحقيقة عبر الحذف والإضافة والتغيير عن سابق معرفة وتصميم.

 

يمكن أيضاً إضافة بعد ثالث للجريمة المرتكبة؛ فوسيلة الإعلام هذه قد تشكل مصدراً لوسائل إعلام أخرى تقتبس منها وتتغذى على أخبارها؛ وهنا تصبح الجريمة مضاعفة مرات ومرات. فَمن من وسائل الإعلام لا يعتبر وكالة ” رويترز ” مصدراً هاماً للأخبار.

 

من بين أخبار كثيرة لها حول المسألة السورية، أختار خبراً تقدّم فيه الوكالة مرافعة هائلة عن ” التزام “
” النظام السوري ” بقرار الأمم المتحدة المتعلق بتدمير السلاح الكيماوي.
— استهلت الوكالة خبرها الذي قد يُقتبس مباشرة كما هو في وسائل إعلام أخرى بـ:
* ” سورية قامت بتجميع نحو 40% من ترسانتها في حاويات “
\ إذاً، هي جادة بالمسألة بحكم قيامها بعملية الجمع \

 

* “ تم نشر قوافل أمنية “
\ إذاً هي تسعى لتأمين وسلامة وصول الشحنات \
* ” غاية القوافل الأمنية التعامل مع العنف“
\ إذاً هي تعرض نفسها للخطر من أجل تأمين الشحنات \

 

* ” العنف الذي يضرب الساحل السوري “
\ الساحل بوابة إخراج الكيماوي، وهو في خطر حيث يهدده العنف، الذي يتسبب به الأرهابيون؛ والسلطة بريئة من أي عرقلة؛ واللوم يجب أن يقع على ” الارهابين ” المعرقلين لذلك.
- يتبع ذلك التدليل على جدّية السلطة في الالتزام بالقرار الدولي مرافعة من نوع آخر تأتي على لسان ممثل ” النظام ” في الأمم المتحدة حيث يتم اقتباس تصريحه. يقول الجعفري:
“ الحكومة قد تضطر لتأجيل النقل “
أي أنها إن خالفت تكون مضطرة والسبب ” الارهابيون ”
— يتم بعدها إشراك رئيسة البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في اقتباس تقول فيه:
” تم تجميع المواد في 72 حاوية في ثلاثة مواقع”
(لاحظوا الدقة والتحديد للتدليل على المصداقية)
— تزيد الممثلة: ” إن تمت الشحنة، يكون 90% من ترسانة سورية قد نُقل “
لاحظوا أيضاً استخدام عبارة (” إذاً” أو” إن “)
ليتضح لاحقاً المعرقل المضمر في العبارة الأولى، عندما تقول ” لم يتم منذ 20 مارس/أذار نقل أي مواد إلى مدينة اللاذقية؛ وسبب ذلك مقاتلوا ” المعارضة الأسلامية “

 

الرسائل التي يحملها التصريح:

* المعارضة مسلحة
* المعارضة مسلمة
* المعارضة تعرقل التسليم
عندما تقول الوكالة إنه ” منذ حوالي 20 آذار لم يتم نقل مواد …. ”، فهي لا تضع التاريخ عبثاً. معروف أن القتال في جبال الأكراد بدأ في الحادي والعشرين من مارس أذار. الوكالة حاولت تقريب التاريخ الذي ذكرته من تاريخ بدء العمليات [ 2 مارس] لتواقته مع عدم النقل؛ وكأن تاريخ النقل كان محدداً بذلك التاريخ، وقامت ” العصابات الأرهابية ” باختيار ذلك التاريخ من أجل العرقلة.

 

— تتابع الوكالة:
 “ سيطر المقاتلون على معبرين …… ” وكأنها هاهنا توحي بأن النقل سيتم عبر هذين المعبرين. وهذا أمر عارٍ عن الصحة
— تتابع أيضاً:
” وسيطروا على قرية كسب الأرمنية...” لنلاحظ استخدام عبارة ” أرمنية ” أي أن المعارضة تسيطر على الأقلية المسيحية الأرمنية.
فإن كانت القصة هي تسليم الكيماوي، فما ضرورة الحديث عن الأرمن والمسيحين والأقليات؟!
— وفي الخبر أيضاً:
” الأسد أرسل تعزيزات ……… ويدور قتال شديد …… “
يعني صعوبة مرور الكيماوي ….. يعني مهلة جديدة مطلوبة
— ثم يأتي الخبر صريحاً دون رتوش:
 “….. في ضوء تدهور الوضع الأمني في محافظة اللاذقية …. فإنها ستؤجل مؤقتاً …. “

 

نلاحظ هنا:
* توسيع الدائرة جغرافياً عبر استخدام مفردة ” اللاذقية “
أي أن كل المنطقة غير آمنة؛ والأمر ليس محصوراً في ” كسب ” أي أن مرور الكيماوي غير آمن.
* وهنا تأتي العبارة المفتاحية ” ستؤجل ” وهي الغاية من الخبر، أي تقديم العذر المنطقي.
ولكن حتى تدلل على الالتزام وتعززه، استخدمت الوكالة عبارة ” مؤقتاً “

 

— تعود الوكالة لتوثق خبرها عبر ممثلة الأمم المتحدة والوكالة عندما تقول على لسانها بأنها ” أبلغت مجلس الأمن بأن (السلطات السورية قالت يوم الأحد إنها تريد نقل المواد الكيماوية للاذقية في الأيام القليلة الماضية)
بالمناسبة ” يوم الأحد ” وافق الثالث والعشرين من مارس\ أذار، ومعروف أن بدء عملية الساحل كان في الحادي والعشرين منه. ويسأل المرء ها هنا لماذا لم يخرج التصريح قبل أسبوع أو أسبوعين مثلاً، إن كان هناك جدية؟! وهل يشك أحد أن الكيماوي (ثمن بقاء النظام) سيُسلَّم، ولكنه يُستَخَدم من قبل النظام كذريعة لاستمرار القتل و” النصر” على ” الشعب السوري “.

 

— تدعم الوكالة مرافعتها هاهنا باقتباسها قولاً للجعفري ممثل النظام في الأمم المتحدة يتحدث فيه عن تعطيل مجلس الأمن اقتراحاً روسياً لاصدار بيان يعبّر فيه عن التحذير الشديد من جانب (مجلس الأمن) و(السيدة كاج، ممثلة المنظمة)، و(منظمة حظر الأسلحة الكيماوية). إذا لم يتطور الوضع الأمني بالاتجاه الصحيح.

 

أي التحذير من عواقب هذه الهجمات الأرهابية على ميناء اللاذقية على شحنات المواد الكيماوية“
* بداية، لم يقترب أحد من ” ميناء اللاذقية ” والجعفري يذكره بقصدية؛ ورويترز تثبته له اقتباساً
* ثانياً، تضع (السلطة) و(مجلس الأمن) و(ممثلة المنظمة) و(منظمة حظر الأسلحة الكيماوية) في جانب واحد…..؛ مع علمها أن (الثلاثة) في جانب و(السلطة) في جانب آخر، ومع ذلك تقتبس قول الجعفري وتسوّقه.
* أخيراً، أتى الأخطر في الخبر عندما تقدم وكالة روتيرز خلفيةً لموضوع تسليم الكيماوي حيث تقول:
“……… وافق الأسد على تدمير أسلحته الكيماوية في أعقاب غضب عالمي من الهجوم الكبير الذي وقع بغاز السارين في الغوطة في أغسطس/آب، وقُتل المئات“

 

* إن استخدام صيغة (الفعل المبني للمجهول) ميزة لغوية في الكتابة التقانية من أجل الموضوعية، وتجاهل “الفاعل”؛ ليس موضوعية ولا علمية ولا مهنية في أمر واضح المعالم وواضح الفاعل. فالهجوم لا يد ولا رجل له؛ ولا انطلق من ذات نفسه، وما ألف وخمسمائة سوري برقم عابر ذكره مخلوق على كوكب آخر. وما موافقة السلطة على تسليم ذلك السلاح إلا لمعرفتها ومعرفة العالم بارتكابها الجريمة ومبادلتها ذلك ببقائها.

*****************

 

أن تتنطح رويترز- الوكالة الإعلامية التي تشكل مصدراً أساسياً في برمجة الرأي العام – لاستخدام تلك الصيغة اللغوية، ليس إلا امتهاناً رخيصاً للبيع والشراء في مصائر الشعوب. فإن كانت جريمة الإعلام المتخلف واحدة، فجريمة رويترز وأمثالها مضاعفة بحكم مهنيتها وسمعتها العالمية.

 

و لكن إن كانت أمور البيع والشراء قد وصلت إلى هكذا مؤسسات فاخرة السمعة والمهنية، فعلى الدنيا السلام.

 

على هكذا مؤسسات أن تحترم إرثها وسمعتها. فالأمور في عالمنا أضحت مكشوفة تماماً حتى في حالات التذاكي القصوي … ويبقى الحق فوق الجميع حتى في العالم الأعمى.

 

أخيراً، نسأل ”رويترز”: كم كان الثمن؟ ونقول لها: ”إن لم يكن هذا جريمة؛ فهو على الأقل عيب“

نعم هذا الرصد , فللثعالب ذئاب تأكلها . أنت جندي مسلم , قسم الإعلام , تخصص رصد ومتابعة . أنت على ثغر , وأنا على ثغر آخر . دعواتك .
9 + 0 =