أنت هنا

الدولة العميقة في.. ليبيا!
23 جمادى الثانية 1435
موقع المسلم

دولنا العربية التي مرت بانتفاضات ما أطلق عليه "الربيع العربي"، تسمي نخبتها المستقلة الروابط التي تجذبها نحو الحكم السابق على تلك الانتفاضات، والمرتبط سُرياً بدول الاحتلال الغربية التي لم تسمح للدول العربية بالاستقلال عنها بـ"الدولة العميقة"، تلك الدولة التي لم تزل تعمل لصالح دوائر السلطة الحقيقية في العواصم الغربية التي تهيمن على القرار العربي حتى اللحظة.

ولعل كثيرين يتصورون أن استخدام هذا المصطلح ينسحب على الدول التي ظلت انتفاضاتها دون حدود "العسكرة"، ولا يتوقعون أن يتم الحديث بقوة عن "دولة عميقة" في ليبيا أو في سوريا إذا ما أطاحت بنظام بشار، لكن الواقع أن الغرب يرسم كثيراً لـ"المتمردين" على سلطانه مسارات لسلوكها؛ فهو يعمل على إحباط كل مقاومة حتى إذا ما أيس من هزيمتها، ألحق بها رجاله وجنود ثم عمد إلى تصديرهم في وجه المشهد، وألبسهم أردية "الثوار".

أحمد بن بله في الجزائر، عبدالرشيد دوستم في أفغانستان.. وعشرات الأمثلة الأخرى شاهدة على تلك الوسيلة الناجعة لتدجين الثورات التي تحمل السلاح.. وهكذا يفعلون في سوريا من الآن، وفعلوا في ليبيا، وهم إذا يصنعون صنائعهم يعملون على إحباط كل طريقة ينزع إليها الثوار الحقيقيون لإبعاد الدخلاء والمرتزقة والعملاء عن المشهد السياسي والعسكري، ومنها إحداث الفوضى.

والفوضى اليوم في ليبيا مردها الأساسي كبح مسار تأسيس ليبيا على نحو يعيد السلطة الحقيقية للشعب الليبي، ويمنعها من بناء مؤسساتها الشورية أو الديمقراطية، وحيثما شرع الليبيون في التحرك باتجاه صياغة دستورهم، أو فرض هيمنة سلطتهم على كامل التراب الوطني، أو تفعيل دور برلمانهم، أو تحقيق استحقاق انتخابي؛ فإن رجال القذافي، ورجال الغرب الجدد، وكلاهما يلتقيان، ينفذان المخطط الغربي لمنع ليبيا من الانطلاق تمهيداً لتسليمها لقمة سائغة لتلك الدولة العميقة من جديد بشكل مباشر، لئلا يفلت خطامها من اليد الغربية.

ووسائلهم في هذا، إهانة العلماء (كمفتي ليبيا فضيلة الشيخ الغرياني وغيره من العلماء)، وشيطنة الإسلاميين، وتحميلهم كل مصيبة تحل بليبيا من دون الليبراليين والقذافيين واليساريين، وتحريك الآلة الإعلامية لتغطية وتبرير كل إجراء هادف إلى منع بناء مؤسسات ليبيا بطريقة ديمقراطية، وعرقلة أداء برلمانها وتحميله كل مشاكل البلاد، وتصنيع المشكلات ووضعها في وجه المؤسسات المنتخبة من دون المعينين (وهذا تكرر في أكثر من بلد "ربيعي" شهد تظاهرات أمام بيت أو مبنى كل مسؤول منتخب في البلاد مستثنياً من فرضته الدولة العميقة، مع جرائمهم وأخطائهم الجمة، سواء أكانت في الجيش أو المؤسسات المدنية)، وإشعال المعارك مع دول الجوار، وشق اللحمة الإسلامية والوطنية ودق أسافين الشقاق بين القبائل والمناطق، وتكريس الفرقة والانقسام، وتمهيد السبل لتقسيم البلاد أو تفزيع الناس من شرها لدفعهم للجوء إلى أركان حكم القذافي السابقين بحجة أنهم من حافظ على الأمن والوحدة والاستقرار!

هذا ما يلمس بجلاء اليوم في كل شاردة وواردة في ليبيا، مثلما تكرر بحذافيره في أكثر من بلد مجاور، ويزداد البلاء شدة كلما اقترب الليبيون من تحقيق اختراق في هذا الجدار الكئيب من التبعية والاستذلال؛ فحيث بدأت حركة صياغة الدستور جنن جنونهم، وحين شرعت الكتائب في إنضاج محاولة لتثبيت الأمن في طرابلس خشي المغرضون على العاصمة أن "تقع" في أيدي "الإسلاميين" إذ لا يمكن حينها إعادة عقارب الزمن للوراء بحسب ما يتوقعون.. لذا، فدون ليبيا ـ سلم الله أهلها ـ أيام عصيبة فيما يتصور من سياقات الأحداث الحالية.

ذكر دوستم على وجه التحديد دون ذكر سيّاف يعطي تصوراً ناقصا عن الواقع, لأن دوستم غاب ذكره في تصريحات طالبان في وقت أصبح سياف هو مفتي الديموقراطية الأفغانية والذي يستلم شيكات خليجية بحسب موقع طالبان, والسؤال المطروح هو: لماذا يجتهد الغرب في منع الديموقراطية في ليبيا بحسب وصف المقال, بينما يرحب بها وينصب عملائه الديموقراطيين أصحاب الشيكات الخليجية في أفغانستان والعراق؟ وبعبارة أدق لماذا تكون الشيكات الخليجية الداعمة للديموقراطية في أفغانستان والعراق حلال, بينما تكون حراما إذا وقعت في أيدي اناس غير "إسلاميين"؟ وهل انحياز إخوان سوريا إلى كتلة الجربا في انتخابات الائتلاف السوري يتوافق مع ما جاء في هذا المقال عن كبح أمريكا للديموقراطية في ليبيا وغيرها؟ الازدواجية في الحكم باتت واضحة, فهل سننتظر حتى يظهر علينا سياف آخر في سوريا كي نضطر لوصف الأمر كما هو؟

عاجل ومن موقع العبرية (العربية) بعد السودان والعراق الآن ليبيا وغدا اليمن وبعده سوريا ومصر ويأتي من يقول انتم مهووسون بالمؤامرة إعلان فزان في الجنوب الليبي إقليماً فدرالياً قبائل الجنوب في مدينة أوباري الصحراوية اختارت نوري محمد القويزي رئيساً للإقليم طرابلس - قناة العربية، أنباء الشرق الأوسط أعلنت بعض قبائل الجنوب الليبي في مدينة أوباري الصحراوية أن منطقة الجنوب أصبحت إقليماً فدرالياً تحت اسم إقليم فزان الفدرالي، حسب ما أفاد مراسل العربية. وتم اختيار نوري محمد القويزي رئيساً للإقليم، ويأتي هذا الإعلان بعد أشهر من إعلان شرق ليبيا إقليماً فدرالياً أيضاً تحت اسم إقليم برقة الفدرالي. ونقل موقع "أجواء لبلاد" الإلكتروني، مساء الخميس، عن المجتمعين من القبائل في بيان لهم صدر عقب الاجتماع اليوم، أنهم أقدموا على هذه الخطوة بسبب ما وصفوه بـ"ضعف أداء المؤتمر الوطني العام وعدم تلبية الحكومة لمتطلبات الشارع الليبي، خاصة في منطقة فزان"، حسب بيان لهم صدر عقب الاجتماع. وأضاف البيان أن المجلس الاجتماعي الأعلى الذي أعلن اليوم سيختار حاكماً عسكرياً تكون مهامه تفعيل الجيش والشرطة والقضاء وحماية الحدود وحقول النفط والغاز ومنابع المياه الواقعة في نطاق الإقليم، كما عبر المجتمعون عن رفض ما أسموه "القرارات التي تميز بين الليبيين في الحقوق والواجبات". https://scontent-b-fra.xx.fbcdn.net/hphotos-frc3/t1.0-9/p180x540/995998_518975241530504_872096829_n.jpg
5 + 5 =