مراقبة المصلين في ألمانيا
24 شعبان 1435
منذر الأسعد

قبل أيام معدودة، أورد موقع دعوة الأنبياء النبأ الآتي نصه:

إجراءات أمنية ومراقبة لصلاة الجمعة

دعوة الأنبياء ـ وكالات:

أكد مصدر رفيع بالبرلمان الألماني توجه السلطات الألمانية لإجراءات أمنية جديدة تجاه المسلمين، تتضمن مراقبة منظمات حكومية للمترددين على صلاة الجمعة.

 

وقال "بليت أوناي"، ممثل "حزب الخضر" في البرلمان الألماني، إن منظمة حماية الدستور بولاية "سكسونيا السفلى" تحتفظ بسجلات تتضمن أسماء المترددين على صلوات الجمعة من المسلمين بالولاية.

 

وأضاف النائب أن المساجد كانت تتعرض لمداهمات تحقيق أثناء صلاة الجمعة، وذلك في وقت تولي عضو الحزب الديمقراطي النصراني لوزارة الداخلية؛ الأمر الذي يعتُبِر خرقًا للقانون الذي يضمن حرية ممارسة العبادة.

*******

 

انتهى الخبر من دون أن ينتهي عجب المراقب المنصف من تعامي الإعلام العربي الفضائي كله لقرار بهذه الصفاقة، وكذلك من الخرس الذي أصيبت "دكاكين" حقوق الإنسان غربيها ومتغربها على حد سواء..

 

ولكي ندرك الصورة الفاقعة بأبعادها كاملة، تخيلوا لو أن بلداً مسلماً يضم أقلية نصرانية وسعى إلى مراقبة كنائسها لأسباب تتعلق بأمنه القومي!!!

 

بالطبع تلك صورة افتراضية لا وجود لها البتة، فما من حكومة في بلد مسلم تجرؤ على اتخاذ خطوة كهذه.. بل إن الواقع نقيض تام للافتراض المذكور، ومنه على سبيل المثال وقائع اختطاف القسس نصرانيات أسلمن ثم احتجازهن في أديرة سرية حتى يرتددن مكرهات أو تنقطع أخبارهن في حين تصاب أجهزة الدولة المتغطرسة بالذل المعلن فلا تنبس ببنت شفة.. فحسبنا الله ونعم الوكيل..

8 + 5 =