1 رجب 1436

السؤال

السلام عليكم..
أنا عمري 12 سنة، أدرس في الصف السادس الابتدائي، عندي مشكلة، أحياناً عندما يكون عندي واجب في الكمبيوتر أنسى الواجب وأفتح أشياء ليس لها علاقة بالمدرسة، واليوم التالي أدخل الصف من غير دراسة ولم أحل الواجب.. لا أستطيع تحمُّل نفسي لدرجة أني صرت أفشل في المدرسة، أحتاج مساعدتكم وشكراً.

أجاب عنها:
أحمد العساف

الجواب

الابن العزيز:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد :
فقد سعدت بتواصلك مع موقعكم موقع المسلم لأسباب كثيرة، منها مروركم على الموقع، وطلبكم الحل المقترح لمشكلة تعاني منها، وتشعر بوجودها، وفي مثل سنك، يعد هذه الأمر دلالة مبكرة على نجابتك، والله يزيدك حكمة وفهما.
وحتى نستطيع حل هذه المشكلة، لابد أن نتصورها جيدا، وحينذاك سيتبين لها أن علاجها ميسور بإذن الله، وهو بيدك أنت بعد توفيق الله وعونه، فمن الحلول المقترحة:
1- ليكن دخولك على الكمبيوتر في وقت لايكفي للتصفح، مثلا قبل الغداء بنصف ساعة، أو قبل الآذان بوقت مناسب، وحينها لايكون الوقت المتاح كافيا لغير حل الواجب.
2- إذا جلست على الكمبيوتر لحل الواجب فأخبر أحد والديك، واطلب منه أن يسألك بعد نصف ساعة مثلا عن حل الواجب، ويتابعك في ذلك.
3- استخدم الكمبيوتر في مكان عام في المنزل، واجعل كتاب المادة معك ليذكرك بهدفك.
4- استخدم جهازا مشتركا لا تستطيع الانفراد به، ووجود جهاز مشترك ترتيب عائلي مناسب للقضاء على هذه المشكلة؛ إذا أحسن الأهل إدارة الجهاز حتى لا يكون سببا للمشاكل.
5- كافئ نفسك بعد حل الواجب، بالدخول إلى مواقع مفيدة، أو ماتعة لك، لمدة مساوية للمدة التي قضيتها في حل الواجب.
6- تشارك مع زملائك في مناقشة الواجب، عبر أي محرك تشاركي مع تجنب الغش، وإخبار الأستاذ بذلك، وهذا سيزيد في المنافسة، والحرص على الحل مبكرا، والابتعاد عن المشتتات.
7- اسأل الله في الدعاء بأن يعينك، وكرر ذلك في الوتر، والسجود، وفي آخر التشهد الثاني.
ودائما اجعل أمام عينيك هدفا، وهيئ الأسباب لإنجاز الهدف، وراقب أي نشاط يصرفك عن الهدف فتجنبه، وراقب نفسك في مسيرك نحو الهدف حتى لا تميل، وبعد إنجازه كافئ نفسك بالمناسب، واعلم أن تضييع الهدف يساوي تضييع جزء من الحياة.
اللهم وفق ابني للصالحات، واعنه على الإنجاز، وسهل له دروب التفوق وإحسان العمل، وطاعة ربه ثم والديه.
والسلام عليكم