رئيس قسم الإفتاء القرغيزي: لدينا إقبال على الالتزام الديني.. وينقصنا العلم والخبرة.. ونحتاج مزيد من جهد الجمعيات العربية
13 شعبان 1436
موقع المسلم

بعد أسابيع من زيارة وفد الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم إلى جمهورية قرغيزستان * الأسيوية، كان لنا هذا الحوار الخاطف مع رئيس قسم الإفتاء القرغيزي الشيخ جوروباي شيرغازي، لاستجلاء أثر الزيارة، والوقوف على أوضاع المسلمين هناك
نص الحوار:

 

 

•    كيف تجدون من انطباع حول مثل هذه الزيارات التي تأتي من دول عربية وإسلامية لأغراض دعوية، كمثل زيارة وفد الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم؟
لا شك أن مثل هذه الزيارات تكون ذات فوائد عظيمة، حيث تشعر الجميع بالأخوة الإسلامية، والاهتمام بأمر الإسلام  والمسلمين، والتعاون على نشر الفهم الصحيح لديننا الحنيف.

 

 

•    ما النتائج المتوقعة لزيارة وفد الهيئة العالمية لتدبر القرآن في مجال التعاون مع المؤسسات المناظرة؟
نتمنى من الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم إيجاد صيغة تعاون مع الإدارة الدينية لمسلمي قيرغيزيا لترجمة كتب في تدبر القرآن الكريم إلى اللغتين القيرغيزية والروسية، وإجراء مسابقات قرآنية تعنى بفهم القرآن وتدبره حتى نتدرج في استيعاب القرآن وعلومه.

 

 

 

•    تعيشون في جو أكثر انفتاحاً مقارنة بدول آسيا الوسطى الأخرى.. إلى أي مدى تجدون انعكاس ذلك على العودة النسبية للشعب القرغيزي لهويته وأصالته كشعب مسلم ذي تاريخ حافل؟
الحمد لله رب العالمين نحن في قيرغيزيا نعيش في جو من الحرية لا تحظى به دول أخرى والحمد لله فإن الشعب القيرغيزي يزداد تمسكا بهويته وأصالته يوما بعد يوم.

 

 

•    كيف ينظر القرغيزي الآن إلى تاريخه الإسلامي؟
بعد انهيار الاتحاد السوفيتي بدأ القيرغيز يتعرفون على تاريخهم الإسلامي خاصة من بدأ يلتزم بالإسلام.

 

 

•    كيف تقيمون جهود الدعوة الإسلامية في قرغيزستان؟ وما الذي ينقص بلادكم لكي تستعيد ماضيها؟
تسير الدعوة الإسلامية في قيرغيزيا بخطى حثيثة وهذا بفضل الله عز وجل ثم بجهود المخلصين من داخل قيرغيزيا والمؤسسات الخيرية العربية الموجودة.
ولكن نتمنى من المؤسسات العربية مزيد اهتمام ورعاية.

 

 

 

•    أي مشكلات بارزة تعرقل عمل الدعاة في قرغيزستان؟
-    ضعف العلم الشرعي لدى الدعاة، وضعف مجاراتهم لتطورات العصر.
-    ضعف الإمكانات المادية.
-    ضعف الخبرة.
-    وجود بعض الأفكار والاتجاهات المنحرفة.

 

 

 

•    إلى أي مدى أثر الروس والصينيون في تغيير الهوية القرغيزية؟
عمل الروس في فترة الاتحاد السوفيتي على محو الهوية محوا كاملا حتى أنه ما زال البعض على إلحاده.

 

 

•    هل ما زالت بلادكم ترزح تحت قبضة التأثير الروسي في كبح جهود الدعوة الإسلامية؟
لا يوجد تأثير سلبي روسي على الدعوة الإسلامية في قيرغيزيا

 

 

•    هل يمكن أن تعود - في تقديركم الشخصي – تركستان الغربية **، ككيان موحد؟
نأمل ذلك، لكن هذا يحتاج إلى جهد كبير وزمن طويل.

 

 

•    ماذا أثر توثيق العلاقات مع الحكومة ومنظمات المجتمع الأهلي التركية في زيادة اللحمة بين الشعوب المسلمة الناطقة بالتركية؟
لغة الشعب القيرغيزي تنتمي في أصلها إلى اللغة التركية والعلاقات مع تركيا قوية وراسخة وبالتأكيد فإن هذا له أثر كبير في تقوية العلاقة مع الشعوب الناطقة بالتركية.

 

 

 

•    هل تسعى بعض الجهات لنشر مذاهب طائفية في بلادكم؟
-    يوجد نشاط ما لحزب التحرير الإسلامي.
-    ويوجد نشاط ما للشيعة.
-    ويوجد نشاط ما للأحمدية (القاديانية)

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*قرغيزستان هي إحدى دول آسيا الوسطى، ومكون من مكونات تركستان الغربية ويبلغ عدد سكانها نحو 6 ملايين نسمة، غالبيتهم من المسلمين.
**تتكون تركستان الغربية من دول قرغيزستان وكازاخستان وأوزبكستان وتركمنستان وطاجيكستان، واحتلها الاتحاد السوفيتي مع انهيار دولة الخلافة العثمانية، وعمل على إبعاد شعوبها المسلمة بعضها عن بعض بمحاولة إنهاء المقوم الإسلامي الوحدوي، والكتابة بالحرف العربي.

9 + 4 =