23 رمضان 1436

السؤال

هل الصيام في حالة الحرب جائز، وإذا كان غير جائز ماذا أفعل؟

أجاب عنها:
صالح بن علي بن غصون رحمه الله

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين، أما بعد:
فإذا كانت الحرب في البلد أو في طرف البلد، وأمكن الإنسان أن يصوم؛ لأنه لا يزاول أعمالاً شاقة، فعليه أن يصوم؛ لأنه مقيم وغير مسافر.
وإن كان مع الحرب سفر، بمعنى أنه ذهب إلى الحرب، وسافر عن بلده، فهذا مسافر، وبنفس الوقت في حال حرب وقتال، فهذا لا يصوم.
وإن كانت الحرب داخل البلد، كأن هجم عليه العدو في بلده، فعليه أن يصوم إلا إن كان يزاول أعمالاً شاقة لا يستطيع معها أن يتحمل الصيام، فهذا شيء آخر، وعليه أن يوضح ذلك؛ لكي أستطيع الإجابة جواباً يلاقي سؤاله.
والله تعالى أعلم‏.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

د. عبد الرحمن بن عوض القرني
إبراهيم الأزرق
د. عبدالرحمن بن عبد العزيز العقل