24 محرم 1438

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا متزوج منذ ثماني سنوات وعندي ولدان.. مأساتي بدأت بشك من تغير بتصرفات زوجتي؛ مثل كثرة النوم ولكن كنت أبرر بأنها كانت في بداية الحمل
ثم قررت وضع تسجيل في غرفة النوم لمعرفة ما يحدث في غيابي.. ورجعت في يوم مبكرا وتعجبت زوجتي من ذلك..! ثم سمعت التسجيل بعدها بفترة فسمعت أصواتا غير واضحة داخل الغرفة وكأن شيئاً يتحرك (طاولة مثلا..).. وكانت زوجتي تكلم أحدا لكن ما سمعت صوت أحد.. وفي تسجيل آخر وقت نومي كان صوت باب البيت ينفتح وأخبرتها كأني توهمت سماع أصوات ولكنها أنكرت وصارت بيننا مشكلة.. وإحساسي يقول أنه كان في أحد في البيت..!
وقد هممت بالطلاق لولا أني تفكرت في الأولاد فأخذتها في عمرة وفي الطريق قلت لها: صارحيني أسامحك وأرسلك لأهلك وقولي لهم إننا لا نتفق فحسب وقررنا الانفصال.. ولكن لا تظلميني لأني ما أحب أظلم ولا أظلم..! فأقسمت بالله بعدم وجود شيء. بعدها غيرت البيت ولكن قلبي غير مرتاح فوضعت كاميرا فيديو على الهاتف تسجل أي حركة تحدث أمامه.. ثم صرت في حيرة أكثر ففي تسجيل من التسجيلات سمعت صوت شخص يكلم ولدي (عمره خمس سنوات) وزوجتي تصدر منها أصوات مريبة مثل وقت ما تكون معي وأصوات تهامس..!
وأنا لا أريد أن أظلم أو أظلم.. وأتساءل: هل يعقل أن يكون جن والعياذ بالله؟
وزاد المشكلة أنها ولدت ولدا لكني لا أطيقه ولا أعرف هل هو ولدي أم لا؟! أعيش بأصعب حالات حياتي فأرشدوني؟!

أجاب عنها:
خالد عبداللطيف

الجواب

مرحبا بك أخي في موقع المسلم، وفقك الله وسددك.. وأصلح لك شأنك كله!
مشكلتك تتمثل في:
شكوك عرضت لك تجاه الزوجة بسبب تغير تصرفاتها في الآونة الأخيرة مثل كثرة النوم وغيرها.... وقيامك بوضع تسجيل للتحقق من ذلك، وعدم وصولك لشيء متيقن.. ومواجهتك لها أن تصارحك لإنهاء الأمر بالمعروف لكنها أنكرت.. ووصل ألأمر إلى شكك في المولود الجديد من زوجك!
أخي الكريم..
أنت على خطر كبير من هذه الشكوك والظنون الآثمة ما لم تبلغ حد اليقين، وليس لك أن تتهم زوجك بشيء بغير بينة شرعية، كما لا يصح لك ما سلكته من وسائل التجسس على البيت حال غيابك!
بل جاء الإسلام العظيم بحفظ حرمة البيوت إلى حد نهي صاحب البيت نفسه إذا كان قادما من سفر أن يفجأ زوجه من غير علمها؛ وذلك لكي تهيئ نفسها له وتستعد للقائه، كما في صحيح مسلم بنص حكيم قاطع رادع عن جابر رضي الله عنه: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلًا يتخونهم أو يلتمس عثراتهم".
بل تتجلى حكمة الإسلام في الستر وقطع أسباب الفتنة والفساد فيما هو أشد من ذلك؛ في حال الرجل الذي يرى بعينه امرأته مع رجل.. فلا يسلم له إلا بتلاعن مخيف بينه وبينها يردع كل من تسول له نفسه العبث بالأعراض بغير حق، وذلك قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاءُ إِلَّا أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّـهِ ۙ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ * وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّـهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ..} (إلى آخر الآيات من سورة النور).
فأول ما أدعوك إليه أخي أن تتوب إلى الله وتستغفره مما فعلت بنفسك وأهلك من تحسس وتجسس وظنون وريب، وتذكر أخي أن الستر مأمور به تجاه من يقع في الزلل.. فكيف بمن لم تقم عليه بينة قاطعة؟!
وإذا كان هذا في عموم الناس... فكيف بزوجك وأم عيالك؟!
وكيف وقد واجهتها وأنكرت وأقسمت بالله العظيم؟!
ثم أدعوك أخي لاستئناف التصرفات الحكيمة الواعية التي بدرت منك وتخللت هذه الريب والظنون؛ مثل تغيير البيت، والذهاب للعمرة، ونحو ذلك مما يعين على عودة السكينة والطمأنينة لبيتك.
كما لا يعني – أخي - النصح لك بهجر الريب والظنون أن تدع المتابعة والرعاية لبيتك وصونه عن الشر والسوء؛ ولكن بعيدا عن الولوغ في الظنون الآثمة التي وصلت بك حد الشك في نسبة ولدك لك! مع العلم بأن الإسلام نسب الولد للفراش حتى في حالة الفاحشة لا سمح الله!
نعم أخي.. لو كانت حالك من الحيرة والهم العظيم مع الاستغفار والتوبة من التجسس والظنون، تصل بك إلى كدر لا تصفو معه الحياة وتخشى معه أن تظلم زوجك وعيالك؛ فيمكنك الاستخارة في فراق (رجعي) من غير تهمة، وهو ما لا أشجعك عليه ولا أرجحه؛ ففيه تفريق شمل بيت عامر بلا سبب يقيني.. ولكن أراه دواء الكي لمن غلبت عليه حاله بصورة مَرَضية لا يسلم معها من ظلم نفسه والطرف الآخر!
وأحملك أخي المسؤولية عن بيتك في تفقد حالك؛ فإن كان الأمر لا يصل لذلك فعليك إعادة تأسيس بيتك على التقوى، والمحافظة على النوافل بعد الفرائض، والحزم في إبعاد أسباب الفتن والفساد عنكم، وتفقد شأنك مع أهلك.. وبذل مزيد من الرعاية والحنان والأوقات السعيدة مع أسرتك داخل البيت وخارجه.
وفقك الله وألهمك الرشد.. وأصلح لك أهلك وشأنك كله.

د. زياد بن حمد العامر
د. عبد المجيد البيانوني
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي