أربع خطوات .. لمن أراد حق البر بوالديه
9 ربيع الثاني 1438
د. خالد رُوشه

لست في حاجة للحديث عن أهمية بر الوالدين ولا كون برهما فرضا واجبا على كل مؤمن ، لكننا بحاجة ماسة ولاشك أن نصف خطوات عملية للسير في طريق البر بهما ، ذلك الطريق الموصل للفضل والخير كله ..

الخطوة الاولى :

وهي خطوة قلبية ، يقوم فيها المؤمن بتنقية قلبه تجاه عمل البر بإخلاص عمل البر بوالديه لله سبحانه ، فلا هو يقوم به رياء وسمعة ، ولا هو يقوم به ليؤدي عملا عرفيا لازما ، أو لكونه يستحيي من الناس أن يلومونه على إهمالهما أو حمية اجتماعية أو غيره

بل بر الوالدين عبادة إيمانية قلبية عظيمة ، بل هي من أهم أولويات الحياة لكل امرىء مؤمن ، ففي الصحيح عن عبد الله بن مسعود  : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الأعمال أفضل ؟ قال : " الصلاة لمواقيتها . قلت : ثم أي ؟ قال ثم بر الوالدين . قلت ثم أي ؟ قال : الجهاد في سبيل الله " أخرجه البخاري

الخطوة الثانية :

وهي خطوة نفسية ، يؤدب فيها المرء نفسه على بر الوالدين ، فيذكرها بحقهما عليه ، ويذكرها بمقدار عطائهما له وبذلهما من أجله ، ويعدها لتحمل المشاق في برهما في كبرهما .

ويدربها على ألا تتأفف في وجههما ، بل يصبر نفسه ، ويدربها على التواضع لهما والحلم معهما ، والتسامح مهما غضبا عليه أو تعديا في الحديث أو السلوك ..

قال يزيد بن أبي حبيب : " إيجاد الحجة على الوالدين عقوق" : أي الانتصار عليهما بالكلام .

و قال الحسن البصري لرجل : تعشَّ العشاء مع أمك وتؤانسها وتجالسها فتقرُّ بك عينُها أحب إلي من التطوع ..

الخطوة الثالثة :

التدريب على الفهم الصحيح للبر , فليس البر مجرد كلمات تقال او اعمال مفردات تعمل , بل إنه قيمة يجب أن ترسخ في القلب والعقل  للمؤمنين , ومبدأ يجب أن يغرس في صدورهم , فيستمر عبر الايام بغير انقطاع , ويزيد قدره كلما زادت حاجتهما له .

الخطوة الرابعة :

التدريب على أنواع البر ، فإن البر ينبغي ان يكون شاملا لمناحي الحياة وكل الأعمال :

 

فأوله بر القلب لهما بصادق حبهما , وعميق الامنيات لهما بكل خير وصحة ونفع

 

وثانيه بر المال بالانفاق عليهما بكل ما يقدر عليه من كرم وسخاء , فهما أحق بالبر من أي أحد , وهما أحق بالمال عند حاجتهما من اي أحد , والبر بالمال دليل وبرهان على صدق البر و واستمراره مع سخائه دليل حسن على حسن العزم وطيب المبتغى لهما .

 

ثم بر الجهد , من السهر , والصبر عليهما , مهما غضبا وتأثرا وتعصبا وتألما , بل عليك أن تسعى جاهدا لتخفيف آلامهما قدرما تستطيع و وأن تربت بيديك حانيتين على أكتافهما .

 

ثم بر الكلمة , وهو ايسر البر, لكن اثره كبير , فالكلمة الطيبة لهما صدقة والبسمة الطيبة لهما صدقة , والوعد الصادق لهما صدقة .

 

إنك في حاجة ماسة ايها المؤمن للقرب من ربك سبحانه ولدعائه ورجائه أن ييسر عليك برهما وأن يعينك على ذلك البر ليكون على أفضل وجه وأكمله , وهو سبحانه يعين على الصالحات وييسرها " والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ".

khaled_rousha@yahoo.com

 

11 + 4 =
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
د. خالد رُوشه
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر