أنت هنا

13 ربيع الثاني 1438
المسلم ــ متابعات

انلعت مسيرات احتجاجية في كوسوفو وألبانيا، اليوم الأربعاء،للمطالبة بإطلاق سراح رئيس الوزراء الكوسوفي الأسبق "راموش هاراديناج"، الذي اعتقلته السلطات الفرنسية بإحدى مطاراتها، الأربعاء الماضي، تنفيذا لمذكرة دولية بإلقاء القبض عليه أصدرتها السلطات الصربية.

 

 

وطالب المحتجون بإطلاق سراح هاراديناج، على الفور، واعتبروا مذكرة الاعتقال التي أصدرتها صربيا بحقه غير مقبولة ويجب التراجع عنها.

 

 

وشارك في المسيرات التي تم تنظيمها بمدن؛ إيبك، وبريزران، وغيلان، وميتروفيتشا، وياكوفا، وفاريزوفيك الكوسوفية، تحت شعار "ضد الإهانة والظلم"، أعضاء جمعية المحاربين القدامى لجيش تحرير كوسوفو.

 

وتزعم هاراديناج، جيش تحرير كوسوفو، إبان حرب كوسوفو بين عامي 1998 و1999، قبل نيلها الاستقلال من صربيا، وترأس الحكومة الكوسوفية بين عامي 2004 و2005.

 

 

في الوقت ذاته، تم تنظيم مظاهرة احتجاجية أمام السفارة الفرنسية بالعاصمة الألبانية تيرانا، للمطالبة بإطلاق سريح هاراديناج، شارك فيها العديد من منظمات المجتمع المدني والجناح الشبابي في الأحزاب السياسية.

وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح هاراديناج، وإلغاء مذكرة الاعتقال الصادرة بحقه.

 

كانت السلطات الفرنسية، قد أوقفت هاراديناج الأربعاء الماضي، في مطار "بازل – ميلوز – فريبورغ"، على خلفية مذكرة اعتقال دولية صادرة من صربيا، في 2004، تتهمه بارتكاب "جرائم حرب".

وعلى خلفية المذكرة ذاتها، سبق وأن تم توقيف هاراديناج، في سلوفينيا عام 2015، قبل أن يتم إطلاق سراحه فيما بعد.

 

 

وبرأت المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة، هاراديناج من تهم ارتكاب جرائم حرب، بينها قتل وتعذيب صرب، وجهتها له في 2005، وذلك لعدم كفاية الأدلة.

إضافة تعليق

7 + 13 =