أنت هنا

20 جمادى الأول 1438
المسلم/وكالات

حذر رئيس حزب "حركة التغيير"، المحامي إيلي محفوض، من تحول حزب الله اللبناني إلى "حرس ثوري" أو "حشد شعبي"، مشددا على أن "إشكالية سلاح حزب الله هي دوما موضع خلاف بين اللبنانيين".

 

تابع محفوض، أنه "عندما بدأت طاولة الحوار (اجتماعات عقدت بين القيادات اللبنانية في مجلس النواب ثم القصر الجمهوري) بعقد اجتماعاتها كان الهدف هو الحديث عن إشكالية السلاح خارج إطار الدولة، لكن حزب الله أخذ الحوار إلى مكان آخر".

 

ومضى قائلا إنه "بسبب هذا السلاح المتفلت المتمثل في ميليشيا حزب الله، وتحت ضغطه، إضطر فريق 14 من آذار (تنتمي إليه حركة التغيير) إلى تقديم تنازلات أكثر من مرة، وأذكر الذين يدافعون عن سلاح حزب الله وعن حامليه بأن خمسة من عناصر وقياديي هذا الحزب لا يزالوا متهمين أمام القضاء الدولي باغتيال رئيس الحكومة السابق، رفيق الحريري (يوم 14 فبراير/ شباط 2005)".

 

وكان الرئيس اللبناني، ميشال عون، قد أيد في تصريح أخير له وجود سلاح حزب الله في المرحلة الراهنة.

إضافة تعليق

8 + 12 =