أنت هنا

22 جمادى الثانية 1438
المسلم/وكالات

يواجه الحزب الحاكم في الهند انتقادات بعد انتخاب كاهن معروف بتوجهاته المناوئة للمسلمين حاكما لأكبر ولايات البلاد.

 

فقد اختار الحزب الحاكم الكاهن الهندوسي يوغي أديتياناث، رئيسا لوزراء ولاية أوتار براديش، وهي أكبر ولاية هندية، ويزيد عدد سكانها على 200 مليون نسمة، ويشكل المسلمون 20 في المائة من عدد سكانها (40 مليون نسمة).

 

وأدى الكاهن الهندوسي، المعروف بتوجهاته المعادية للمسلمين، ويحرض على قتلهم، اليمين الدستورية حاكما لأكبر ولاية بالهند، وسط انتقادات موجهه لحزب رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي.

 

ومن أقوال يوغي أديتياناث التحريضية خلال حملته الانتخابية: "إذا قتل المسلمون رجلا هندوسيا سنقتل 100 من الرجال المسلمين".

 

ويدعم أديتياناث إجراءات على طريقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لمنع من يسميهم "الإرهابيين" من الدخول إلى الهند.

 

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن الكاهن المتشدد كان عضوا بالبرلمان الهندي لخمس دورات، ولديه أكثر من عشر قضايا جنائية مرفوعة ضده، منها الشروع في القتل.



إضافة تعليق

1 + 1 =